مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 11 شعبان 1439 هجريا, الموافق 27 أبريل 2018 ميلاديا

حي ذو كثافة سكانية نقص في الخدمات وسكانه يعانون

“السنابل” بجدة يشتكي من عدم سفلتة بعض شوارعه وتعثر المشاريع

“السنابل” بجدة يشتكي من عدم سفلتة بعض شوارعه وتعثر المشاريع
علي آل خلاف
صحيفة برق

اشتكى عدد من سكان حي السنابل بجدة من عدم سفلتة بعض شوارعه ونقص في الخدمات المقدمة، وضعف خدمات البلدية ومشاكل الكهرباء في بعض الشوارع، كذلك الحاجة لمركز صحي.

ومن جانبه تحدث المواطن محمد سعيد الغامدي عن معاناتهم في الحي قائلا: يقع حي السنابل جنوب محافظة جدة ويعتبر إحدى البوابات الجنوبية للمحافظة حيث يستقبل الحي الزوار والقادمين لعروس البحر الأحمر من جهة الجنوب، كما يشهد كثافة سكانية عالية ويفتقد أهم الخدمات الأساسية والرئيسية، حسب شكاوي سكانه.

وأضاف ” الغامدي ” نحن نعاني أشد المعاناة من عدم سفلتة بعض شوارع الحي من عدة سنوات وتعثر بعض المشاريع ونعاني من الغبار الشديد في الشارع أمام منازلنا وتضرر السيارات والماره وخاصة الأطفال وكبار السن الذين يعانون من الربو، وتعثر بعض المشاريع لبعض الشركات وترك الشوارع عاريه بلا سفلته من سنين مخلفة إسمها وما بقي على ستاند أمام منازلنا للذكرى، كذلك نعاني في المساء للذهاب للمسجد من الظلام وخروج الحشرات الخطيرة والسامة والدواب والفئران.

كما أشار الغامدي إلى أنه تنقصنا عدة خدمات من أهمها أنه تحولت الأماكن التي كانت مخصصة لتكون حدائق في الحي إلى مرمى للنفايات وأصبحت مصدرا للتلوث البيئي والخطر على سكان الحي، كذلك الخدمات الصحية حيث يوجد مبنى للمركز الصحي والذي اكتمل من عام ولكن مثل الذي يرى سرابا يلوح في الأفق، وأيضا النظر في بعض كبائن الكهرباء المكشوفة التي تتربص بأطفالنا.

وفي نفس السياق طالب المواطن عبدالله الشمراني، عبدالعزيز الفقيه، فهد المالكي، محمد الصبياني ، علي الجدعاني ، علي هوساوي ، حسن الزهراني ، حسين الفيفي ، وحمد الاسمري الشؤون الصحية بجدة بالإسراع في افتتاح المركز الصحي الذي تم اعتماده وتجهيز مبناه منذ سنة مؤكدين معاناة السكان من الزحام الذي يجدونه في أقرب مركز صحي لهم وهو حي الأمير عبدالمجيد والذي يبعد يغطي عدة أحياء وكبيرة جدا وهي حي الاجاويد 1 و2، والمشروع والطحلاوي، والالفية والسنابل.

كذلك ناشدوا أمانة جدة بالنظر في شوارعهم المتهالكة والحفر وقلة الإنارة، وضعف خدمات النظافة، كما تمنوا بأن تكون هناك حديقة في الحي أسوة بباقي الأحياء لتكون متنفسا لهم ولأولادهم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة