مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الاثنين, 13 رمضان 1439 هجريا, الموافق 28 مايو 2018 ميلاديا

الصالون السينمائي.. تجربة فريدة!

سقف واحد، ومجموعة من ذوي الاهتمامات المشتركة، وحوار خلّاق.. هذه هي أهم مزايا الصالونات أو التجمعات بكل أشكالها.

والصالونات، خصوصاً الثقافية منها هي فكرة موجودة ومنتشرة على نطاق واسع، وإن كان انتشارها قد تراجع بعض الشيء بعد وصول الانترنت؛ وتجمع المهتمين بمجال معين في المنتديات بدايةً- ومن ثم في وسائل التواصل الاجتماعي كفيسبوك.

وقد توثقت عرى التواصل والتفاعل بوجود مجموعات الواتس اب التي تضم ملتقيات متخصصة تجمع شمل أصحاب الاهتمام المشترك؛ فغدا ذلك بمثابة بديل ناجع للصالونات الثقافية يختصر ضرورة التجمع في أوقات وأماكن محددة بعينها، وكذلك تحفظ محادثاته للمهتمين فتكون بمثابة أرشيف يسهل الرجوع إليه والاحتفاظ به ومراجعته وقتما تسنى ذلك.

بدأت فكرة الصالونات وتجمعات النخب بالفعل في فترات عصر النهضة وانتشرت في كل من فرنسا وإيطاليا، ومن ثم انتقلت إلى عالمنا العربي وعرفت أهم صالونات النخب الثقافية في كل من القاهرة وبيروت، وبرغم التناقص الملحوظ في عددها وأهميتها وتأثيرها على المجتمع إلى أن هناك الكثير من الصالونات الأدبية تعقد حتى الآن ويجتمع فيها نخبة من مثقفي العالم العربي، يتوافدون من كل حدب وصوب.

*

في أمسية فريدة وأقل ما يمكنني أن أصفها فأقول “رائعة” انعقدت منذ أسبوع في العاصمة الرياض أولى جلسات “الصالون السينمائي” الذي نظمته مجموعة صناعة الأفلام بالشراكة مع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون في مقر الجمعية، ضاماً بين جنباته لفيفاً من المهتمين في صناعة الأفلام، مخرجين وكتاب وفنيين أيضاً.

وقد استضاف الصالون في أولى أمسياته الفنان والسيناريست محمد الفهادي ،

الذي تسلم دفة اللقاء وتناول أحد الأعمال الدرامية المتميزة في سعيٍ منه لتشريح الأعمال الناجحة وتحليل توازن البناء الدرامي فيها.

وقد أقيمت هذي الأمسية بعد نجاح فكرة الصالون السينمائي في عدة مدن سعودية سابقة لاسيما بعد إعلان المملكة عن افتتاح دور سينما عما قريب.

ومما لا شك فيه أن ملتقيات مباشرة متميزة كهذه تسهم بشكل كبير في صناعة المحتوى الإعلامي في المملكة بما يخدم الأهداف والتطلعات والرؤى المستقبلية لها.

*

رغم مزايا الصالونات الثقافية ذات الصبغة العصرية التي تحتضنها تطبيقات التواصل، وبعد خوض غمار التجربتين؛ أستطيع القول بكل ثقة.. لقد سلبت التكنولوجيا منّا حميمية وجمال اللقاءات المباشرة.

الأصدقاء في الصالون السينمائي نحن ننتظر المميز منكم والفريد، إنه عمل رائع يا رفاق !

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة