مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الاثنين, 13 رمضان 1439 هجريا, الموافق 28 مايو 2018 ميلاديا

ابحث عن زوج ولا تبحث عن صديق!

يسألون النبي صلى الله عليه وسلم: من أحب الناس إليك؟ فيقول: عائشة ، فيقولون: ثم من؟ فيقول: أبوها. اللحظات التي عاشها النبي صلى الله عليه وسلم في أولى أيام البعثة لم تكن ألطف من الأيام التي عاشها مع عائشة، ولم يقف مع النبي عليه الصلاة والسلام أحد مثل وقفة أبي بكر، ومع ذلك فضّل ابنته على أبيها!

 

البشر لديهم غرائز تجعلهم يبحثون عمن يشاركهم حياتهم ويساعدهم في تقضية حاجاتهم وأعمالهم، فتبدأ الرحلة تماماً في الرحم، ثم الرضاعة فالحضانة وهلُمّ جرّاً حتى يصل المرء إلى سن ما بعد البلوغ فتتطور هذه الغرائز، ويتعذر على الشاب والشابة الزواج لصعوبة الحياة فيفتشون عما يملأها ويسدها، مثل: الأعمال التطوعية، الصيام، الغرق في الدراسة، أو اللجوء للصداقة.

 

ذات ليلة هادئة، لم يكن برنامج الواتساب لدي ليتوقف ضجيجه مثل تلك الليلة. أتتني رسالة على الخاص أزعجتني كثيراً، أرسلها شخص كرسالة جماعية ليته لم يضع اسمي ولم يكدر هدوء الأجواء. مضمونها عتب لصديقه الذي فارقه، مدججة بمشاعرَ فائضةٍ عن اللزوم، قال فيها: “‏أنا اللي عطاك  من الغلا فوق ماتبغيه، وخذا من الجروح الموجعة فوق مايبغي” وحدّث ولا حرج عن بقيتها التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لا أذكر أنني قرأت قصيدة في زمن الجاهلية  يعاتبون فيها صديقاً خانهم؛ لأنه بظني ما من شاب وشابة يبدأ بالبلوغ إلا والبحث له عن زوج يكون أولى الاهتمامات، فلا يحتاج إلى صديق يلاحقها يسد غرائزه. الرجل بطبيعته يبحث عن الطمأنينة والحنان والرفق والعطف لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يجد جميعها في رجل.

 

ورغم أن الحب والصداقة لم تفارق المجتمعات لحظة واحدة، إلا أن هناك خطوطاً حمراء لا يجب أن يتعداها المرء ليبقي تلك المشاعر، وتستوعب كل الأطراف، فمثلاً: الرجل يحب السلطة والتفرد أكثر من المرأة، فعندما يتخذ صاحباً ويزيد من مشاعره وحبه تجاهه إلى درجة مبالغاً فيه يكره أن يرى رفيقه يصاحب شخصاً آخر، فتبدأ الغيرة، ثم المشاحنات، ثم ما تلبث أن تنتهي بسلام أو بعنف، ثم يزعجك برسائل العتاب على الواتساب.

 

الصداقة جميلة، وهدفها سامٍ، وعدمها يعني انعدام العلاقات الاجتماعية، لكن لتكن “بحدود”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة