مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الاثنين, 13 رمضان 1439 هجريا, الموافق 28 مايو 2018 ميلاديا

في سماء التطوع نحلق

التطوع مبادرة إنسانية عظيمة جداً يملؤها روح العطاء والكرم وحب الخير.التطوع جمالٌ تسمو به الروح المعطاءة .وهو من الأعمال الصالحة التي ندب إليها الإسـلام وجعل لها مكانة فيه، وذكر في القرآن أيضاً قال تعالى((لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضات الله فسوف نؤتيه أجراً عظيماً))(١١٤)النساء.

‏فالعمل التطوعي يشمل كثير من الأعمـال إما معنوية أو مالية أو عضوية .
‏المشاركة المعنوية:دعم المشاريع التطوعية وتشجيعها ولو كانت بسيطه والتعريف عنها .
‏المشاركة المالية :صدقة على فقير ، التبرع لجمعية خيرية ،المساهمة في بناء مسجد والكثير من الأعمال الأخرى قال تعالى ((مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّائَةُ حَبَّةٍ ۗ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ))(٢٦١)البقرة.

‏المشاركة العضوية :ونقصد بها الأشتراك في فريق تطوعي كعضو في هذا الفريق والماساهمة مع الفريق في الأنشطة الإجتماعية والخيرية .
‏ونلاحظ أنه في وقتنا نحتاج إلى التطوع في حياتنا وحث الناس عليه لما فيه من خير لنا ولغيرنا فمجتمعنا بحاجة إلى ذلك نجد كثير من الناس يحتاجون من يقف بجوارهم ويساعدهم مالياً ومعنوياً.
‏فالمجتمع بحاجة إلى هذه الفئة المعطاءة لتنمية المجتمع وتحقيق أهداف الإنسانية النبيلة .
‏ تبقى أرواحنا تحلق في هذه السماء المليئة بالخير والعطاء والحب والكرم .

بقلم/ أفنان مريزيق اللهيبي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة