مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 16 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 13 نوفمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا واشنطن تؤكد دعمها لوحدة وأمن واستقرار اليمن “الإنذار المبكر” ينبه من أمطار رعدية ورياح نشطة على المدينة المنورة سفير المملكة بالقاهرة يلتقي وزير القوى العاملة المصري غدًا.. أمطار رعدية ورياح تحد الرؤية على هذه المناطق عبدالعزيز أبو عباة يكتب لـ”برق”: القطاع الخيري ودوره في التنمية المستدامة “عمل الرياض”: ضبط 509 مخالفة وإنذار 557 منشأة تجارية والقبض على7 وافدين مخالفين “أحكام المسح على الخفين”.. يوم علمي بجامع موضي السديري بالرياض “الأرصاد” تنبه بهطول أمطار على عدد من محافظات مكة المكرمة إطلاق قافلة اليوم العالمي للسكري بالرياض.. 5 فرق طبية و25 سيارة للفحص انطلاق منافسات النسخة الأولى من بطولة قائد الأسطول الشرقي الرياضية بالجبيل “وزير المالية” يكشف قيمة الإيرادات المحققة من ضريبة القيمة المضافة “الشورى” يطالب هيئة الترفيه بتطوير الضوابط المنظمة لإقامة الفعاليات الترفيهية

نصٌ حَبرهُ تحبيراً..

نصٌ حَبرهُ تحبيراً..
برق - مشعل العصيمي
صحيفة برق

عبدالرحمن السمين .. يُجيبُ بشموخِه الِشعري على سؤالٍ افترضَهُ من المتلقي

( لماذا أنا شاعر؟ )

يُبررُ شاعريةً لا تحتاجُ إلى تبرير !

ويكتُبُ بهويةِ الكبار ، وبحُجةٍ شعريةٍ مقنعةٍ قوية.

نصٌ مؤثرٌ ومتأَثرٌ شعراً لأبعدِ الحدود !

الشاعر اللي وش أغرب من مواويله

تذكّرونه … وبعد أيــام تــنســـونه

لو شبْ في غرة القمرا قناديله

وقام يتوكا ورى حلمه بحاجونه

صبره يشيله لو إنه ما معه حيله

ياللي تمرّون شعره واتَّعدْونه

ذيبٍ سرت به ليال شباط ياوي له

اللي طوى بطنه الجوع وشحب لونه

وقف وناخت على البيداء هوابيله

والعمر ماهوب يمشي به على هونه

يستقبل الليلة اللي من ورى الليله

وياقف على باب صبحٍ طاح من دونه

ما هاب بطش الزمان ولا محابيله

يهاب من دمعةٍ  فالعين مسجونه

خياله أبعد من الوسم  وهماليله

وصدره دموع اليتيم تجيب مكنونه

على طريق الظما مسرى جماميله

بيومٍ نهـاره يفـوح ويرخــي مــتونه

سراب ..في جرهدي البيد يوحي له

دمعٍ ترقرق على جفنين محزونه

شابت نواصي حنينه من غرابيله

والوجد ما يذبح ألا اللي يعانونه

على ضفاف السهر معظم تفاصيله

والشاعر الليل ما يستوعب جنونه

حتى لمح في وجيه الناس تأويله

اللي على أغرب نواياهم يشيلونه

أكثر  سواليفكم ما عاد تعني له

يا من على طيحة أيامه تلومونه

حزنٍ على باب قلبه سِرِّجت خيله

وشيٍ ورى أسوار صدره ما تعرفونه

اللي تشوفون ما تِشرب فناجيله

تكفون صدّوا لا بان الدمع في عيونه

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة