مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 9 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 17 نوفمبر 2018 ميلاديا

أين اختفى الفرح..

تقولُ شيئاً جميلاً عن الدنيا، أو تكتبُ تغريدةً تُعبر فيها عن فرحك؛ فيباغتُك أحدُهم بالحديثِ عن الموتِ، وزفراتِ الروحِ، وعذابِ القبرِ..

تُتابع مئاتَ التغريدات يومياً؛ فتجدُ أغلبها يدور حول الحروب والدماء والقتل والخلافات الطائفية والعرقية، والصراعات الطبقية في عالمنا العربي، مما يدفعك للتساؤل:
أين اختفى الفرح..؟

يقول أحدهم:
كانت أمي رحمها الله مريضة، إلا أنها لم تكن تكثر من الحديث عن مرضها، بل كانت امرأةً بشوشةً سعيدةً، وعندما أخذتها مرة إلى المستشفى لعلاج التهابٍ أصابها، قال لها الطبيب: أنها أتت في الوقت المناسب، ولو أنها تأخرت ربما حدث لها مكروه.
ابتسمَت وقالت:
“لو تأخرت لكنت دخلت الجنة”..!!

من أين لها كل هذا الإيمان والثقة بالله تعالى؟

إنها سعادةٌ تنبع من الداخل، ورضى بأقدار الله، وابتسام لحوادث الدنيا، إذا بُني على ثقة بالله تعالى وأنه غفورٌ رحيمٌ.

السؤال الآن: لماذا لا نعرف الفرح ونحن المتعلمون المثقفون رجال الدين؟
لماذا صار العربي المسلم رجلُ حرب في بيته وعمله وشارعه..؟
ترتكب محذوراً شرعياً؛ فتجد الجميع تحول إلى ملائكة العذاب، فأحدهم يُكفّرك، والآخرُ يصبُ الرصاصَ في أذنيك، وثالهم يُدخلك نار جهنم خالداً مخلداً فيها..!!

لماذا كل هذا الترهيب والتعنيف ؟
وهل الجنة والنار ملك لأحد؟
أم هي لله القوي العزيز الرحيم الغفور..؟

نسينا الرفق واللين، نسينا أنَّ ديننا النصيحة، وليتنا تذكرنا تعامل النبي ﷺ مع شابٍ طلب الإذنَ بالزنا، وآخر تبولَ في المسجد..؟!

يا من فقد الفرح ولذته، يا من اشغلته الدنيا عن راحة باله وسعادته، الفرح ليس كنز دفين، ولا مال وفير، الفرح شيء بسيط؛ قد تجده في بعض التفاصيل.

إبحث حولك فقد يكون في مسح دمعة يتيم، أو ركعتين بليل طويل، قد تجده في بيوت الفقراء، وعلى الأرصفة والممرات..!!

لقد تفوّق النَّاجحونَ لأنَّهم سعداء، أو لأنَّهم آمنوا بالسعادة، ولم يصيروا سعداء لأنَّهم نجحوا..!

أخيراً:
عندما رأيت المرضى المتألمين والفقراء المعدمين، قادرين على الضحك كلما سمعوا طرفة، ويستطيعون أن يحلموا بغدٍ أفضل، أدركتُ بأنَّ السعادةَ والفرحَ من صنعك أنت، جعلها الخالقُ في داخلك لتبحثَ عنها، وليست هباتٌ تُمنح..!!

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    سعيد جابر العرياني

    جميل جداً ماطرحته استاذ عوض
    الفرح هوه كتله من المشاعر الجياشه التي تبعث في النفس حب الحياه حب الناس حب كل شيء جميل
    بل هو مصدر ابتسامتك يجب ان تتكيف معه حتى تشعر به ويشعر بك

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*