مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 9 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 17 نوفمبر 2018 ميلاديا

«عوض العرياني» يكتب | “عندما يتعلق الأمر بوطنك”

 

لا تسكت..!
عندما يتعلق الأمر بوطنك

كن أسداً جباراً ..
كن نسراً جارحاً ..
كن سيلاً جارفاً ..

لا تسكت ..!
فسكوتك خضوع، وخنوع، وذل، و مهانة .

لا تسكت ..!
وصوتك يشق الآفاق يعلن الحق، فقد تعلمنا أنّ الأذان صوت يعلو المآذن؛ ليُخبر الكون أنّ الله واحد.
صوتك سيخبرهم أن لهذا الوطن رجال تذود عنه بكل نفيس.

عندما تعلو أصوات الجبناء والخونة، ولا تجد من يردعها، ستعتقد أنّها هي الأقوى.
أخبرها أيّها السعودي الأبي، أنّ صوت الحق أقوى، وأنّ الظّلام الحالك خلفه نور وشعاع شمس مشرقة، كن أنت هذا النّور الذي يعلّمهم معنى الشرف والانتماء لوطن التوحيد.

تعتقد قناة العهر والخزي ( الجزيرة ) أنّها تستطيع إثارة الفوضى في وطني، ولا تعلم أنّ الأذن التي سمعت القرآن، والعين التي تشبعت برؤية البيت الحرام؛ لا يمكن أن تخون وطناً، لقد علم الناس معنى الانتماء وحب الأوطان.

تعتقد قناة العهر والخزي بجمعها الخونة والمرجفين المطرودين من ديارهم، أنّها تستطيع النيل من جنبات هذه الدولة العظيمة، ولا تعلم أنّ من يدخل الخنزير إلى بيته لا يأمن نجاسته..!
مارست قناة العهر كل أنواع الكذب والخداع، وتلفيق القصص الزائفة.

وفي المقابل، استطاع المغرد السعودي عبر منصات -التواصل الاجتماعي- أن يهدم كل تلك المحاولات البائسة.

نعم إنه المواطن الذي يحمل في قلبه رسالة، وفي عنقه بيعة لله ثم وطنه، وقادته.

لقد أعلنتها السعودية بصوت بلغ الآفاق، وأسمعت القلوب، فارتعدت منها الأطراف، قالت للعالم بحزم وعزم: ”نرفض أي تهديدات أو ضغوط سياسة وإذا تعرضنا لأي إجراء فسنرد عليه بإجراء أكبر”.

نعم إنها السعودية العظمى، فمن سره ذلك؛ فنحن له سند وعون، ومن غاظه ذلك؛ ليشرب من كأس الذل والمهانة.

أخيراً ..
(نحن قوم لا نحني إلا لرب العالمين)

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*