مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 10 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 18 نوفمبر 2018 ميلاديا

جبل طويق


قرأنا ودرسنا كيف لعب الشرق الأوسط أو مايسمى “العالم القديم” دوراً أساسياً وتحكَّم في سياسة العالم، فتعاقبت عليه حضارات كثيرة وتحكمت واستحكمت قضبتها لفترات طويلة؛ وذلك لموقعه الجغرافي والموارد الطبيعية التي وهبها الله فيها من ماء وزراعة وتجارة، وقبل كل هذا علم ومعرفة أنارت العقول قبل القلوب مما جعلها تسود العالم قاطبة وتتحكم بالأقصى والأدنى من العالم.
أما في التاريخ الحديث فقد انقلب الوضع بعد أن استنار العالم الغربي بالعلوم والمعارف من الحضارات التي تعاقبت في الشرق الأوسط وأنار العقل وتفوق وسبق واستبق وقطع مسافات طويلة من الاختراعات التي مكنته من التقدم والتحكم والسيطرة وقلب المعادلة لصالحه رجوعاً لعدة عوامل أهمها الآلة العسكرية، فجعل الطرف يتحكم بالوسط ويدير مصالحه في شتى جوانب الحياة. وأخذ يجوب العالم شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، يقرأ أفكار الشعوب وما تخطط له بواسطة عملاء وجواسيس، كما سخر أفكارهم لمصالحه من حيث لا يدرون.. وكل هذا ليدوم لهم الحال، فجعلوا جل شعوب الأرض في حاجة لهم، بل وجعلوا تلك الشعوب من أفقر سكان الكوكب رغم وجود الموارد الطبيعية لديهم.
وكما قيل من المحال دوام الحال؛ جاء الأمير الشاب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- ذو النظرة الثاقبة، والهمة العالية، والغيرة على بلاده.. جاء وأطلق معه رؤيته التي سوف تعيد لنا مكانتنا الطبيعية بين الأمم وتعيد مجدنا وحضارتنا وسؤددنا في العالم؛ رؤية 2030.
جاء الأمير وأطلق الرؤية فأدرك الغرب خطورتها على مستقبلهم وضياع دورهم وتلاشي أحلامهم وتبدد أفكارهم، فأطلقوا مخططاتهم ودسائسهم واستعدوا لإفشال هذه الرؤية وراهنوا على فشلها مستخدمين جميع الوسائل المتاحة لهم، والأسوء استخدامهم بعضاً من أبناء جلدتنا ليندسوا بيننا بأفكارهم الهدامة ونظرتهم السوداء، لكن..
قطع الأمير عليهم الطريق مراهناً على نجاح الرؤية بفضل الله ثم بفضل همة شباب الوطن ووقوفهم خلف قيادته، والذي شبههم بأثبت مايكون من القوة والرسوخ وتحقيق الأهداف والأماني، ألا وهو
جبل طويق.. وبإذن الله فإننا على قدر هذه المسؤولية العظيمة والثقة الكبيرة لننهض بالوطن ونرفع رايته خفاقة عالية بين الأمم.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*