مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 10 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 18 نوفمبر 2018 ميلاديا

واضع ثقتي في الملك سلمان لتحقيق العداله وتقصي ما جرى

أبناء جمال خاشقجي ل cnn مصافحة ولي العهد مجرد ادعاءات لا أساس لها ونريد دفنه في البقيع

أبناء جمال خاشقجي ل cnn مصافحة ولي العهد مجرد ادعاءات لا أساس لها ونريد دفنه في البقيع
أحمد عسيري
صحيفة برق

‎ وجَّه نجلا الصحفي جمال خاشقجي “رحمه الله” نداءً عاطفياً لإعادة جثمان والدهما، في أول مقابلة لهم أجرتها معهم شبكة سي ان ان منذ أن قُتل في القنصلية السعودية في اسطنبول قبل شهر.

‎وقالا صلاح وعبد الله خاشقجي، اللذين وصفا والدهما بأنه “شجاع وسخي وشجاع للغاية”، إنهما تعرضا لأسابيع من الألم وعدم اليقين بعد اختفائه وموته.

‎وذكر عبد الله خاشقجي (33 عاما) في المقابلة مع القناة في واشنطن مع شقيقه صلاح (35 عاما): “آمل حقا أن كل ما حدث لم يكن مؤلما بالنسبة له أو كان سريعا. أو أنه كان موتا سلميا”.

‎وبدون العثور على جثة والدهم، يقول الأخوان إن أسرتهما غير قادرة على إنهاء حزنها.
‎وقال صلاح “كل ما نريده الآن هو دفنه في البقيع (المقبرة) في المدينة المنورة (السعودية) مع باقي أفراد عائلته”، مضيفا: “تحدثت عن ذلك مع السلطات السعودية ، وآمل فقط أن يحدث ذلك قريباً”.

‎ويرى عبد الله وصلاح أن والدهما قد أسيء فهمه وأسيء تمثيله بشكل متعمد لأسباب سياسية. وقال صلاح: “كان جمال شخصا معتدلا. كان يحب الجميع. كانت لديه خلافات وقيم مشتركة مع الجميع”، ووصف صلاح خاشقجي بأنه شخص حقيقي وسعيد وأب “رائع”.
‎وأضاف: “أرى الكثير من الناس يخرجون الآن ويحاولون المطالبة بإرثه ولسوء الحظ فإن بعضهم يستخدم ذلك بطريقة سياسية لا نتفق معها تماما”، و”الرأي العام مهم … لكن خوفي هو أنه أكثر تسييساً. فالناس يجرون تحليلات قد توجهنا بعيداً عن الحقيقة”.

‎وقال عبد الله عندما سئل عن ادعاءات جماعة الاخوان المسلمين: “إنها مجرد بطاقات لاصقة والناس لا يقومون بواجبهم بشكل صحيح ويقرأون مقالهم ويتعمقون. من الأسهل التمسك به”. وعندما سُئل عن كيفية تذكر خاشقجي، أجاب صلاح: “كرجل معتدل لديه قيم مشتركة مع الجميع… رجل يحب بلده، الذي كان يؤمن بقدراته وإمكانياته”.
‎واستكمل: “جمال لم يكن أبدا منشقا. إنه يؤمن بالملكية أنه الشيء الذي يبقي البلاد معا. وهو يؤمن بالتحول الذي يمر بها”.
‎في تعبير عن مهنة والدهم كصحفي، يقولون إن خاشقجي كان “مثل نجم موسيقى الروك أند رول” عندما خرجوا معه في المملكة العربية السعودية.
‎وقال صلاح: “كان شخصية عامة أعجب بها الجميع.” و”أنت لا ترى ذلك كثيرا في وسائل الإعلام، في وسائل الإعلام المطبوعة”.
‎وقد أصبح صلاح، أكبر الأخوة، نقطة الاتصال الرئيسية بين الأسرة والحكومة السعودية، وهو يقول إنه يعتمد على تقارير إخبارية للحصول على تحديثات بشأن التحقيق في وفاة والده.
‎وأوضح: “مصدرنا هو نفس المصدر الذي لديك. إنه لغز. هذا يضع الكثير من الأعباء علينا – جميعنا. أن الجميع يسعى للحصول على معلومات مثلما نفعل. إنهم يعتقدون أن لدينا إجابات، ولسوء الحظ لم نفعل ذلك”.
‎يقول عبد الله، الذي يعيش في الإمارات العربية المتحدة، إنه كان آخر ابن له يراه على قيد الحياة. عندما سمع بأن الصحفي سيكون في تركيا ذهب لزيارته وقضى بعض الوقت معه وخطيبته، خديجة جنكيز، ورأى علاقتهما المزدهرة وسعادة والده.
‎وقال عبد الله: “كان سعيدا. كانت فرصة جيدة للغاية بالنسبة لي لرؤيته. توقفنا في اسطنبول واستمتعنا” و”كنت محظوظًا حقًا أن أخوض آخر لحظة معه. أشعر بالامتنان الشديد”.
‎بعد وفاته ، كان عبد الله أول فرد من أفراد الأسرة يزور شقة خاشقجي في فرجينيا. هناك، كما قال، وجد أن والده وضع صورة لأحفاده، طفلي عبد الله وابنته، على سريره.
‎يقول عبد الله أنه أدرك مدى حب والده لعائلته، ووضع صورة له حيث يرى آخر شيء له في الليل. وأضاف: “هذا صدمني” و”لقد ركزنا على جانبه الرقيق والعطاء من محبة عائلته وحفيدته. لقد كان عملاً ضخماً ولمسني شخصياً وكل العائلة عندما علموا بها”.
‎ويقول الأخوان إن والدهما كان يخطط لمغادرة منطقة واشنطن والانتقال إلى تركيا حتى يكون أقرب إلى أبنائه وأحفاده.
‎وقال صلاح: “السبب الرئيسي وراء اختياره العيش في تركيا هو أن يكون قريبا من عائلته. لديه علاقة خاصة جدا مع جميع شقيقاته. كان من الصعب علينا جميعا سماع الأخبار المأساوية”.
‎صلاح وعبدالله يعانيان، لكنهما لا يرغمن في الشفقة على الذات. إنهما يتحدثان علانية الآن لاستعادة جزء من قصة خاشقجي، لكنهم يقولون إن كل يوم صعب، حيث الأخبار التي تنقل أصغر التفاصيل حول قتل أبيهم.
‎وقال عبد الله: “الأمر صعب، ليس سهلاً. خاصة عندما تصبح القصة كبيرة. ليس الأمر سهلاً، إنه أمر مربك. حتى الطريقة التي نحزن بها، إنها مربكة بعض الشيء” و”في الوقت نفسه، نحن ننظر إلى الإعلام والمعلومات المضللة. هناك الكثير من الصعود والهبوط. نحن نحاول أن نكون عاطفيين وفي نفس الوقت نحاول الحصول على القصة – القطع والقطع من القصة لإكمال الصورة بأكملها، إنها مربكة وصعبة، إنها ليست حالة طبيعية وليست موتًا طبيعيًا”.
‎صلاح وعبدالله وأخواتهما نهى (27 عاما) ورزان (25 عاما) كلهم يريدون أن يعيشوا حياتهم، وما زالوا يعيشون ويعملون في الشرق الأوسط ووضعوا تحت أضواء لا يُحسدون عليها.
‎من المقرر أن يعود صلاح إلى عمله المصرفي في جدة قريباً ، ويخشى من رد فعل المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي. ويقول إن مصافحته مع ولي العهد قبل مغادرته المملكة العربية السعودية قبل أسبوعين قد أسيء تفسيرها على نطاق واسع.
‎وقال صلاح: “أعني أنه لم يكن هناك شيء، لقد كانوا على وشك تحليل الوضع برمته”، مضيفا: “أنا أفهم لماذا يحاولون القيام بذلك. إنهم يحاولون الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات من أي شيء، وهو أمر نقوم به أيضًا. أحيانًا ما تكون مجرد ادعاءات لا أساس لها، وأحيانًا أي معنى”، لافتا إلى أنه ينتظر انتهاء التحقيق وخروج الحقائق.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*