مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 10 ربيع الأول 1440 هجريا, الموافق 18 نوفمبر 2018 ميلاديا

أروى خميس تروي تجربتها في كتابة قصص الأطفال

أروى خميس تروي تجربتها في كتابة قصص الأطفال
علي آل خلاف
جدة

ضمن أمسيات منتدى رواق السرد بنادي جدة الأدبي أقيمت مساء أمس الأربعاء أمسية قصصية عن أدب الأطفال وكانت باستضافة الأديبة الدكتورة أروى خميّس وبإدارة سعاد السلمي، حضرها نخبة من الأدباء والمثقفين والمهتمين بأدب الطفولة.

وقدمت من خلالها الدكتور أروى بعضاً من قصصها الإبداعية من كتابها “على الأرجوحة تتناثر الأسرار”، وكتابها “أنا رومي أحب الشوكلاتة وأمي تحب الخنافس”، ثم تلا ذلك حوار ونقاش تحدثت فيه “خميّس” عن تجربتها في كتابة قصص الأطفال، وتحوير الفكرة من نص يكتب مرتين، مرة للكبار ومرة أخرى للأطفال، وتحدثت عن قصص الأطفال لمن تكتب؟ وهل يقرؤها الكبار؟ تلا ذلك قراءة لقصةٍ من كتابها حفلة شاي في قصر سندريلا وتلاه حوار عن أبطال الكتاب العالميين وعن الحكايات الشعبية العربية.

كما تضمنت الأمسية المداخلات التي بدأها جمعات الكرت الذي أشاد بقدرة الكاتبة الإبداعية على كتابة هذا النوع من القصص، وعن لغة الحوار التي تتم بين الأم وطفلتها، ثم كانت مداخلة الدكتورة نبيلة محجوب والتي تحدثت عن أسلوب الكاتبة في صياغة المفردات واللغة التي تكتب بها، ثم عن الحكايات الشعبية التي يزخر بها الوطن العربي والتي تمثل قصصا مبدعة للأطفال، ثم مداخلة الدكتورة: لمياء باعشن التي ذكرت أن مايميز أدب الكاتبة هو تفكيرها في كتابة قصص الأطفال بطريقة الحوار والمناقشة والتي تفتح للطفل آفاق من المعرفة، ثم تلا ذلك مجموعة من المداخلات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*