مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 7 ربيع الآخر 1440 هجريا, الموافق 14 ديسمبر 2018 ميلاديا

الوزير الفالح يوضح آخر التطورات حول خفض إنتاج النفط

الوزير الفالح يوضح آخر التطورات حول خفض إنتاج النفط
صحيفة برق
الرياض

‏أكد خالد الفالح (وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية)، اليوم (الخميس)، أن “خفض الإنتاج مليون برميل يوميًّا سيكون كافيًا لمجموعة أوبك+”، لكنه أشار (بالتزامن مع اجتماع كبار المنتجين في فيينا) إلى أن “الخيارات تشمل خفضًا يُراوِح بين 500 ألف و1.5 مليون برميل يوميًّا”.

وقال الفالح: “إذا لم يكن الجميع مستعدين لخفض الإنتاج الآن فسوف ننتظرهم”، مؤكدًا أن “من الأفضل عدم إعطاء استثناءات”، وإن “روسيا متغير واحد فحسب داخل معادلة معقدة.. والسؤال: كم يبلغ حجم ما ستخفضه روسيا؟ ومتى؟”.

وتابع الفالح: “سنقبل بمستوى أكتوبر كخط أساس لخفض إنتاج النفط”، وأن “صادرات المملكة ستكون أقل من 8 ملايين برميل يوميًّا في ديسمبر”، موضحًا أن “ارتفاع إنتاج النفط السعودي في نوفمبر يرجع إلى الطلب”، وأن “المملكة مرتاحة لسعر النفط الحالي”.

وأوضح الفالح أنه “لا اتفاق حتى الآن على خفض الإنتاج”، و”نأمل الاتفاق على شيء لحماية السوق من أي صدمات”، وسط تأكيدات منه “بأهمية مشاركة المنتجين غير الأعضاء في أوبك”، وأن “جميع الخيارات مطروحة على الطاولة، بما في ذلك عدم إبرام اتفاق”.

وقال الفالح: “لم أُجرِ مناقشات مع الولايات المتحدة بشأن أسعار النفط”، مشيًرا إلى أن “ترامب محق في اهتمامه بصالح المستهلك الأمريكي”.

وكشفت معلومات، اليوم (الخميس) عن اتفاق لجنة المراقبة الوزارية المشتركة بين أوبك وحلفائها (تتصدرهم روسيا) على ضرورة خفض إنتاج النفط العام المقبل. وأشارت وكالة رويترز إلى أن “المناقشات لا تزال جارية حاليًّا في فيينا بخصوص حجم التخفيضات ومستوى الأساس لها”.

ونقلت الوكالة عن مصادر مطلعة أن “الجميع اتفق على الحاجة إلى تخفيضات في الإنتاج. ويتم مناقشة حجم هذه التخفيضات”، وسط توقعات من وزارة النفط الكويتية (وفق حسابها بتويتر) بالتوقيع على اتفاق تعاون طويل الأجل بين أوبك ومنتجي النفط من خارجها.

وأشارت رويترز إلى أنه إذا اتفقت منظمة أوبك وحلفاؤها بقيادة روسيا على خفض إنتاج النفط العام المقبل، عبر العودة إلى حصص إنتاج عام 2016؛ فإن هذه الخطوة تعني أن حجم الخفض في إنتاج “أوبك” وحدها لن يقل عن 1.2 مليون برميل يوميًّا.

وبالتزامن مع النقاش الدائر في فيينا بين أوبك وحلفائها، انخفضت أسعار النفط؛ حيث تراجع خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة 52 سنتًا ليبلغ عند التسوية 61.56 دولار للبرميل. وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 36 سنتًا ليبلغ عند التسوية 52.89 دولار للبرميل.

وأظهرت آخر بيانات معهد البترول الأمريكي، أن مخزونات الخام الأمريكية زادت 5.4 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 30 نوفمبر إلى 448 مليون برميل. ومن المقرر أن تصدر الحكومة الأمريكية البيانات الرسمية للمخزونات، الخميس، وسط توقعات بانخفاضها 900 ألف برميل.

وقالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني إن قيود إمدادات أوبك وحلفائها من المنتجين المستقلين مهمة لأسعار النفط في الأمد المتوسط. وترى الوكالة أن قيود الإمدادات ستدعم أسعار النفط في الأمد المتوسط، في نطاق يُراوِح بين 60 و65 دولارًا للبرميل لخام برنت.

وأوضحت فيتش أنها لا تزال تتوقع انخفاض الأسعار دون الستين دولارًا للبرميل في الأمد الأطول، مضيفةً أن من المرجح أن تتلقى سوق النفط عامةً إمدادات جيدة العام المقبل، وأن أوبك ومنتجين آخرين سيتمتعون ببعض الطاقة الإنتاجية الفائضة لامتصاص صدمات المعروض.

وفيما لا تتوقع وكالة التصنيف الائتماني أي تأثير جوهري لانسحاب قطر من “أوبك”؛ لكون إنتاجها لا يشكل أثرًا (2% من إجمالي إنتاج المنظمة)، فقد قال وزير النفط الإيراني بيجن زنجنه، إن بلاده تتطلع إلى إعفائها من أي قرار بشأن مستوى الإنتاج في المستقبل حتى تحسم موقفها في ملف العقوبات الأمريكية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*