مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 18 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 15 نوفمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا الأحد.. الهلال يغادر إلى طوكيو استعداداً لأوراوا تجدد الاحتجاجات في إيران بسبب رفع أسعار البنزين المملكة تؤكد أهمية تعزيز علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي “إنستجرام” يعلن إخفاء أعداد “اللايك” من منشورات المستخدمين بكل دول العالم “بلومبرج”: أبل تخطط لدمج العديد من خدماتها المدفوعة لزيادة المشتركين بدء تسجيل المشاركين بمهرجان الصقور ضبط أكثر من 4 ملايين مخالف لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود “دراسة”: التلوث يساهم فى وفاة 2.9 مليون شخص سنويًاِ “الأرصاد”: أمطار رعدية ورياح نشطة على 12 منطقة غدًا “ذهبيتان” و”فضية” لطلاب جدة في الروبوت والكشافة والقوى قنصلية المملكة في هونج كونج تحذر المواطنين من عدة مناطق “سلمان للإغاثة”: وصول قافلة على متنها 3 آلاف سلة غذائية إلى محافظة عدن

السترات الصفراء لون الخريف ولباس الفوضى

 

عندما نسمع عن مظاهرة في بلد ما نقول “الله يستر”؛ نعم الله يستر لأن العنوان لأي مظاهرة هو الفوضى والخروج عن القانون، وهذه الصناعة يتبع في الإعداد لها تطبيق أنواع وأشكال من البروتوكولات نظرياً وتعلن وتنشر إعلامياً، وعند النزول إلى الشارع يقوم المنظمون بإشعال شموع الفوضى بين المتظاهرين شيءً فشيء، وتسير هذه المجموعات كالغثاء المقيت يشتمون كل محب لتراب وطنه والذي يسعى بكل رضى لكسب لقمة عيشه وعائلته، ينشد الأمن والاستقرار والسلام، ومؤمن بما كتب الله له من الرزق؛ هؤلاء المخدوعين والمستخدمين تولى لهم مهام من أهمها وأخطرها قطع الطريق في الذهاب والعودة وإن غامر أو حاول أحدهم المجازفة والعبور فيجد قادة الفوضى بالمرصاد؛ يهشمون مركبته، وإن ابتعد يرشقونه بالحجارة، يجتاحون البيوت والمحلات ودور العبادة ومؤسسات الدولة، يضرمون النار ويشعلون مواقد الفتنة، ويحملون مشاعل الخراب. يخوفون الصغير، ويزعجون الكبير، ويرقصون على هموم الشعب.. تنتابهم نشوة الانتصار المغطى بما تحته من هزيمة؛ عندها تتوقف المصالح وتتعطل الدوائر ويهرب الخباز وتضيع الأمانة وتنهب المحلات وتقتل الناس بغير ذنب على مسرح شارع الفوضى..

لقد شاهدنا فلم السهرة بعنوان “الحرية” في دول متعددة وكانت النتائج مؤلمة؛ ولاشك أن هذه الأفلام من إنتاج مؤسسات صناعة الفوضى ونشر الرعب والخوف في العالم.

ما حدث مع ⁧‫#السترات_الصفراء‬⁩ لو وقع في دولة عربية لهبّت دول العالم ومنها الدولة الفرنسية نفسها لتحاضر عن ضبط النفس وحقوق الإنسان واحترام المتظاهرين وغير ذلك من الشعارات التي رددوها كثيرا على مدار سنوات ما سمي ب⁧‫ #الربيع_العربي‬⁩..
‏عندما يتعلق الأمر بأوطانهم يمضغون شعاراتهم!

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة