مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 17 جمادى الأول 1440 هجريا, الموافق 23 يناير 2019 ميلاديا

“ليال المصيف” جديد الشاعر المتألق عامر بن شنيف

“ليال المصيف” جديد الشاعر المتألق عامر بن شنيف
صحيفة برق
برق القوافي

يابعيد الدار احبك دون ليـه، ودون كيـف
وانت في قلب الـجـنـوبي يابعد قلبه وحيد

مغرمٍ بك، والغرام اللي بقلبي لك عفيف
وشيمتي قبله بخطوه من وريد اليا وريد

تستحق بحق تاج الحسن والعرض الشريف
والقصيد اللي بشخصك كنّه العقد الفريد

صرت لا عدّيت قافٍ فيك، ما جاله وصيف
صفّق الجمهور لجله وهتفوا لي عيد عيد

ويوم اعلّ القاف كنه للعرب فنجـال كيف
لين صرت اوّل سبب ببداعي وحبْك القصيد

غير اخذنا البٌعد والترحال والقلب الرهيف
ما جداه الا الصبر،، ومعاند الوقت العنيد

وبيني وبينك، ديار، وقوم، والدرب الوريف
قَطعتة قِطعة عذاب وحاجته جهدٍ جهيد

والظروف عْصيّ، واللي في يدي شيٍ طفيف
حدّني اغبط من اصحاب المهن ساعي بريد

بآتصبـّر، لكن الحرمان من شـوفك، يخيف
وغاية آلانسان، تاقف، عند ما ربـّه يـريـد

والزمن، حط الوصل في ذمّة، ليال المصيف
لين صارت كل ليلة صيف، عندي ليل عيد

لو عرف فضل الغصون المورقه فصل الخريف
كان غض الطرف عنها،، في رضاة المستفيد

آه واويلاه من شوقٍ، مع الوحشه، حليف
وقعهم بين الظلوع آشدّ من ضرب الحـديد

اتحديني لين اخيل سهيل بالضلع المنيف
في ليالٍ بردها، مٌـوجع مثل برد الجليد

ليت حظي مثل حظ سهيل في قرب الوليف
كان نامت عيني اللي ترقب ”الفجر السعيد”

وكان حزني ما نحر عيني ودمع العين شيف
وكان ما غثرب صفا بالي من ابيات النشيد

شطر، يحكي عن لسان الحال يالحال الكسيف
يوم غنّوا،، ( ما نسينا الـود لـو حـنّا بعيد )

والله اني مابي اوحي،، واتمنى اني كفيف
ان لفاني طيفك، أو ليته عن دروبي يحيد

اخ يا هيـبة طيـوفك لا لفـتني طيف، طيف
كيف تكسر صامل ٍربعه اولي بأسٍ شديد؟!

كنها تلحِقني ( عْتاب البطى ) وتقول: حيف
وعذري ان شرهة بطاي بلحية الوقت العنيد

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*