مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 17 رجب 1440 هجريا, الموافق 24 مارس 2019 ميلاديا

أَتَيْتُكُمْ أُنْشِدُ الأشعَارَ بِالْفُصْحَى

أَتَيْتُكُمْ أُنْشِدُ الأشعَارَ بِالْفُصْحَى
الشاعر الحِسَّيْنِ بِنْ اِحْمَدْ النَّجْمِي
صحيفة برق

….شِعْري مِنْ الْقَبَسِ الْوَهَّاجِ مُسْتَوحَى

وَسِيلَتِي اللُّغَةُ الجَزْلَى وَمَنْزِلُهَا
…….فَوْقَ الذُرَا شَرَفَاً لَا تَسَكُنُ السَفْحَا

وِعَاءُ قُرآنِنَا الْغَالِي وَفِيهِ لَنَا
…….كُلَّ الْفَلاَحِ وَنَجْنِي الْفَوْزَ والرِبْحَا

لِسَانُ أَجْدَادِنَا الأسْمَى وَمَنْطِقَهُمْ
……..لَا يَرْتَضُونَ بِهَا مِنْ كَاشِحٍ قَدْحَا

سَلِيقَةٌ هِي تَأْتِي فِي عِبَارَتِهُمْ
…….مَنْ نَدَّ عَنْهَا أَتَىَ فِي حقِّهِمْ جُنْحَا

لِسَانُ أَهِلِ الْجِنانِ النَّاطِقِينَ بِهَا
………..هَذَا لَهَا شرَفٌ يَكْفِي بِهِ مَدْحَا

أَسْرَجَتُ خَيْلَ خَيَالِي فِي مَعَارِجِهَا
………… شِعْرَاً فَسَافِرَ فِي آفَآقِها ضَبَحَا

تُطِلُّ فِي عَالَِمٍِ قَدْ هَاجَ مُضْطَرِبَا
……لِتُغَسِّلَ الزُّيَّفَ عَنْ عَيْنَيْهِ والقُبْحَا

النَّارُ قَدْ أَحْدَقَتْ مِنْ كُلِّ زَاوِيَةٍ
………..تَسُومُ إِخْوَتَنَا فِي أَرَضِهِمْ قَرْحَا

مَأْسَاةُ أَهْلِ ‘ بِلاَدِِ الشَّامِ ‘ تَجْلِدُنَا
…………عَارٌ وَكَيْفَ لِهَذَا الْعَارِ أَنْ يُمْحَى

فِي كُلِّ يَوْمٍ نَرَى أَجِسَادَهُمْ مِزَقَاً
………..لَيْلُ الكآبَةِ يُهْدِي فَجْرَهُمْ ذَبْحَا

لَا عِيدَ مِنْ بَعْدِ فِطْرٍ فِي مَرَابِعِهِمْ
………..وَهُمْ ضَحَايَا إذاً مَا أَشُرْقُ الأَضْحَى

أَرَواحَهُمْ أَدْمَنَتْ بَارُودَ قَاتِلِهِمْ
…….وَالْجُوعُ يَفْتُِكُ بِالْباقِيِ مِنْ الْجَرْحَى

ثَكْلَى تَنُوحُ وَيَهْمِي دَمْعُ ذِلَّتِهَا
……….وَالصَّوْتُ مِنْ شِدَّةِ الأَحْزَانِ قَدْ بُحَّى

هُمٌ تَضَيِقُ بِهِ الدُّنْيَا وَتُكْتُبُهُ
………………. نَارٌ تُعَرْبِدُ فِي وِجْدَانِنَا لَفْحَا

تَكالُبَ الرَفْضُِ بَلْ ثَارَتْ عَمَائِمُهُ
……………رُؤُوسُ شََرٍّ تُثِيرُ الْحِقْدَ والنَطْحَا

عَلَى الْيَهُودِ تُرَى قَدْ ثَارَ ثَائِرُهُمْ؟!
…………فَبَيَّتُوهُمْ أَوْ اِنْسَاقُوا لَهُمْ صُبْحَا

وَحَرَّرُوا ‘ الْمَسْجِدَ الْأَقْصَى ‘ وَقْبَّتَهُ
…….عَنْ كُلَّ ذَلِكَ هُمْ قَدْ أعْرَضُوا صَفْحَا

ضَاقُوا بِسُنَّةِ خَيْرِ الْخَلْقِ وَاِنْطَلَقُوا
… في صُحْبَةٍ الْمُصْطَفىَ قَدْ أَمْعَنُوا القَدْحَا

سَبُّوْا نَسَّاءَ ‘ رَسُولِ اللهِ ‘ بَلْ طَعَنُوا
…………… فِي عِرْضِهِ كَكِلاَبٍ أَدْمَنَتْ نَبْحَا

وَكَذَّبُوا اللهِ فِي الْحُقِّ الَّذِي نَزَّلَتْ
………………آيَاتُهُ وَعَلَى خَيْرِ الْوَرَى أَوْحَى

يَارَبِ رُدَّ إِلَى الأَمْجَادِ أُمَّتَنَا
……. وَاُكْتُبْ لَنَا الْخَيِّرَ والتَمْكِينَ والنُجْحَا

وَاُنْصُرْ جِهَادَ ‘ بِلادِ الشَّامِ ‘ وَاِهْدِي لَهُمْ
………. بَعْدَ المعاناة فِيمَا قَدْ مَضَى فَتْحَا

وَاُكْتُبْ لَنَا فِي ثَرَى (بَغْدادِ) مَلْحَمَةً
………. تُزِيلُ عَنْ دَجْلَةَ الأوَحَالَ وَالمِلْحَا

تُعِيدُهُ وَفْرَاتَِ الْمَجِْدِ طَاهِرَةً
………….ضِفَافَهُ تَزْرَعُ التَّوْحِيدَ وَالْقَمَحَا

تَعَوُدُ لِلَسُنَّةٍ الْغَرَّاءِ قُوَّتُهَا
……. فِي الرَّافِدِينَ وَتَهْدِي أَهْلَهَا الفَرْحَا

أَعِدْ إلى يَمَنِ الإِيمَانِ نَظْرَتَهَا
……..َأرْغِمْ وُجُوهَاً غَزَتْ أَرْجَاءَهَا كُلْحَا

تَعَودُ بَسْمَتُِهَا مِنْ بَعْدِ كُرْبَتِهَا
…………وَالْحَقُ يُغْرِسُ فِي أَعْدَائِهِ رُمْحَا

هَاذِي مَشَاعِر مِنْ هِمَّتِْهُ أُمَتْهُ
……بِشِعْرِهِ قَدْ مَضَى يُزْجِي لَهَا النُصْحَا

يَرْجُو لَهَا رِفْعَةً فَالْمَجْدُ دَيْدَنُهَا
……يُرِيدُهَا فِي الذُرَا لَا تَرْتَضِي السَفْحَا

يَرْجُو بِأَنْ تَرْتَقِي الأَمْجَادَ شَامِخَةً
…….فِي كُلَّ مَيْدَانِ فَخْرٍ تَحْصِدُ النُجْحَا

هَاكُمْ قَصِيدَةً إشْفَاقٍ أُرِيدُ بِهَا
…….. وَجْهََ الإِلَهِ وَأَرْجُوالْعَفُوَ والصَفْحَا

الشاعر الحِسَّيْنِ بِنْ اِحْمَدْ النَّجْمِي

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة