مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 16 جمادى الأول 1440 هجريا, الموافق 22 يناير 2019 ميلاديا

بدرية علي القحطاني تكتب: الاستمارة الإلكترونية.. حاجة أم تَرَف؟!

يوماً ما وفي أثناء أدائي بعض المهام المكتبية استوقفني تصرفٌ من إحدى الموظفات أثناء قيامها بالعمل على إنجاز معاملة ما على الحاسوب، وعند طباعتها للورقة اكتشفت خطأً في اسم المرسل إليه، فأعادت طباعتها؛ ثم وجدت خطأً آخر في التاريخ، فقامت بتعديله وطباعتها مرة أخرى. الغريب أنه في المرة الثالثة وجدت خطأ في التنسيق بعد مراجعتها من قبل فريق العمل وطبعت للمرة الرابعة!
سيناريو نراهُ يتكرر في مكاتبنا بشكلِ ملحوظ؛ ونَعلم أن هذهِ الثلاثة الأوراق المهدرة ستُحال إلى سلة إعادة تدوير الورق المتواجدة في جميع مكاتبنا.. لكن سؤالي: هل إعادة تدوير الورق هي الوسيلة لوقف النزيف البيئي؟!

توقَّع كثيرون أن التقنية والأساليب الحديثة ستؤدي إلى الاستغناء عن استخدام الورق؛ مما يؤثر إيجاباً على حماية مواردنا البيئية والاقتصادية أيضاً. غير أن الواقع عكس ذلك؛ فالورق المهدر في التعاملات المكتبية اليومية يمثل الفئة الكبرى من الأوراق المستهلكة في العالم، وهذا ما جعلني أصِل إلى التساؤل التالي: ما الذي يدفعنا إلى هذا الاستخدام المتهور ونحن نمتلك حلول تقنية عالية ورؤية وطنية داعمة وتطلعات وزاوية مستقبلية إلى التحول الرقمي.. فماذا ننتظر؟
نحن نعلمُ يقيناً بأن تعاملاتنا الإلكترونية تحد من هذه الإشكالية وتحقق لنا رؤية مملكتنا وتدعم كذلك اقتصادنا وتحافظ على بيئتنا..
إذاً؛ لابد من تجفيف المشكلة من منابعها ووقف الهدر الورقي في التعاملات المكتبية، فتدوير الورق ليس حلاً جذرياً.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*