مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 16 جمادى الأول 1440 هجريا, الموافق 22 يناير 2019 ميلاديا

بيسان عناب تكتب | “ماذا يدور بخلد العالم”

في نهاية العام تتوالى الإحصائيات التي ترصد أبرز محطاته، من الأحداث الكبرى إلى الشخصيات الهامة والمشاهير إلى آخر صيحات الموضة وصولاً إلى أفظع جرائم الحروب والدمار؛ ومع تنامي مظاهر العولمة وتعاظمها، فقد أدى ذلك إلى صف كمٍّ من الملاحظات الأكثر إحكاماً في مضمونها، وبروز وجوه وجوانب مختلفة سُلطت عليها الأضواء؛ ذلك بالطبع إضافة إلى ازدياد الدقة في أرقام الإحصائيات واستنادها إلى مراجع أكثر تحديداً.
ومن بين هذه الأرقام الأكبر والأقل فقد التفت العالم في نهاية 2018 إلى الكلمات الأكثر بحثاً عبر محركات البحث المعروفة والقواميس اللغوية المعتمدة؛ وعليه، فقد ظهرت كلمة “كأس العالم” كأكثر كلمة بحث عنها مستخدمي جوجل لهذا العام؛ ويعزى ذلك لأهمية هذا الحدث الذي يوحد أطياف الكرة الأرضية ويجمعهم كقاسمٍ مشترك أكبر، فضلاً على أن هذه البطولة لا تحدث إلا مرة واحدة كل أربع سنوات.
هذا وقد حصدت الممثلة الأميريكية “ميغان ماركل” اهتمام العالم أجمع بزواجها من الأمير هاري أحد ورثة العرش البريطاني، وكان لزفافهما الملكي صدى رنان أكسبها المركز الأول في قائمة الأشخاص.
واكتسح فيلم الخيال العلمي الأمريكي “‪Black Panther‬” المركز الأول في قائمة أفلام العام.

تطول القائمة وتطول لتضم أشخاصاً وأحداثاً وكلمات؛ وعلى ذكر الكلمات فقد غاص مستخدمي الشبكةالعنكبوتية عميقاً في يمّها ومحّصوا في معانيها ومدلولاتها، وقد اختار قاموس أكسفورد كلمة‪”Toxic” ‬بمعنى سام، كلمة للعام؛
واختيرت كلمة‪”Misinformation” ‬ بمعنى تضليل كأكثر الكلمات بحثاً حسب موقع ‪dictionary.com‬

أما شركة “ميريان ويستر” الأمريكية، والتي تمتلك محركاً للبحث أيضاً، فقد صرحت في بيان لها بأن كلمة “العدالة” هي أكثر كلمة بحث عنها الناس خلال العام الجاري، مانحة إياها لقب “كلمة العام”. وأشير بأن البحث عن هذه الكلمة ارتفع بنسبة 74% عن العام الماضي، وذلك راجع –حسب تفسير مسؤولة الموقع- إلى أن مفهوم العدالة كان محور العديد من المناقشات القومية الأمريكية، بما في ذلك العدالة العرقية والعدالة الاجتماعية والعدالة الاقتصادية.
كما لفتت ميريام ويتسر، صاحبة الموقع، إلى أن كلمات أخرى حازت اهتماماً ملحوظاً مقارنة بأعوام سابقة، أهمها كلمة “قومية”.
**
يقدم محرك البحث جوجل خدمة ‪Trends‬ والتي تزود المهتمين بأكثر الكلمات التي شغلت مستخدمي الإنترنت خلال زمان ومكان محددين. وتسير على نهجه آلآف المواقع والمتصفحات التي قد تقدم هذه الخدمة مجاناً، أو قد تبيعها لمزودي خدمات يهمهم الحصول على قاعدة بيانات غنية وقيِّمة كهذه.
لقد أصبح الفضاء الإلكتروني بمثابة عقل العالم، أي دماغه الذي يحمل أفكار سكانه إن صح التصوير؛ ومعرفة ما يفكر به سكان الكوكب غدا أقرب إلينا مما كنا نظن، ومعرفة ما يفكر به الناس أضحى بمثابة قراءة أفكار العالم؛ ففضلاً عن تلك المعلومات التي نقدمها برضانا واختيارنا، هناك كمٌ هائل من البيانات تستولي عليه تطبيقاتٌ مختلفة بخواص تجسسية على العملاء تمتهنها عدة من التطبيقات المختلفة التي نحتفظ بها على هواتفنا المحمولة، فتستطيع من خلالها تحديد اهتمامتنا وميولنا وتنقلاتنا وعناوين أصدقائنا، وربما أيضاً ما ينقصنا ونحن بحاجة لشراءه داخل جدران منزلنا المغلق!

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*