مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 15 شوّال 1440 هجريا, الموافق 18 يونيو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا بورصة باريس تغلق على ارتفاعٍ “توطين نجران” تراقب محلات الحلويات والمعجنات.. وتجهيز 13 فرصة عمل للسعوديين حالة الطقس المتوقعة غدًا.. رياح نشطة وغبار على 3 مناطق (فيديو) المملكة تؤكد على دورها المحوري في حفظ الوئام والسلام العالمي جامعة نجران تدعو الراغبين للتسجيل في دوراتها الصيفية “للغة الانجليزية” بالتزكية .. أحمد الصائغ رئيساً للنادي الأهلي لأربعة أعوام مقبلة رسمياً.. فهد بن نافل رئيساً لنادي الهلال لمدة 4 سنوات إعلام لبرالي بلسان إيراني حر! انهيار شركة BeIN الإعلامية القطرية اقتصاديًا “تعليم تبوك” يوقع مذكرة تعاون مع مرور المنطقة لنشر ثقافة السلامة المرورية “الجبير” يبحث مستجدات الأوضاع مع السفير الأمريكي بالمملكة المملكة تطالب دول العالم بعدم نقل سفاراتها إلى القدس أو الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل

عوض العرياني يكتب | “أبو جواد.. ودرسه اللذيذ!”

بمناسبة حلول منتصف العام، قررت أن أقضي هذه الأيام بصحبة العائلة، وأن تكون الوجهة إلى مدينة جدة.

بمجرد الوصول؛ ذهبنا إلى كورنيشها الجميل، لا أخفيكم سراً بأني وجدتها لوحة فنية متقنة الجوانب: ممرات نظيفة، مرافق رائعة لا تعجز في الحصول على الخدمات التي تريد، فقط تفرغ للاستمتاع والنظر إلى الأفق البعيد، وقل: الحمد لله الذي منَّ علينا بهذه الحكومة الرشيدة..!!

لا أدري لماذا تبادرت إلى ذهني عبارة صديقي العزيز (أبو جواد) معلم الرياضيات الرائع، عندما يدخل على طلابه؛ فيبادرهم بعبارته الشهيرة: درسنا اليوم لذيذ..؟!

نعم إنه لذيذ يشبهه لهم أحيانا بسلة من الفواكه، ولا مانع أن يشهيهم أكثر فيقول: تيسٌ حنيذ..!!

أبو جواد..
مثالٌ حيٌ للطاقة الإيجابية، لم يضع عدسة مكبرة على عينيه يسلطها على نصابه العالي من الحصص، أو همومه ومشاكله، لقد وضع الإيجابية نصب عينيه، وجعل درسه لذيذاً طيب الثمار..!!

ما أحوجنا لأمثاله في جميع جوانب حياتنا،
ما أحوجنا لمن يدخل البهجة إلى قلوبنا، لا نريد الكثير.. ابتسامة بسيطة تكفي، ولا مانع من عبارة ثناء..!!

يدخل أحدنا بيته فلا يرى إلا بقعةً صغيرةً على البلاط وينسى كامل البيت..!!

ويمشي الآخر في شوارع مدينته، يجد بقايا مخلفات أحد المتأخرين حضارياً ملقاه فيقول: هذه المدينة غير نظيفة..!!

الطاقة الإيجابية تنبع من داخلك فتعكسها على كل جوانب حياتك، إنها دعوة للحياة، للنظر، للتفكر، لم يخلقك الله ساخطاً ولا متذمراً، لقد خلقك مبدعاً، مفكراً، وضرب لك الأمثلة في كتابه الكريم:

فالخضر علَّم موسى معنى الإيجابية في هدم السور، وقتل الغلام، وخرق السفينة..!!

ويونس سبَّح في بطن الحوت؛ فإذا به يخرج سالماً ليهتدي على يده مائة ألف أو يزيدون..!!

ويوسف خرج من غياهب الجب والسجن؛ ليعلم أخوته أن الحياة قصيرة، وأنه لم ينظر إلى بشاعة ذنبهم، فأدناهم منه وأكرم نزلهم..!!

شكراً لمن علمني أن الحياة جميلة، وأن درسه اللذيذ؛ سيبني جيلاً تعلم على يديه معنى الإيجابية، وأنه من رحم المعاناة يولد الأمل، ومن قلب المأسآة يولد الفرح، ومن باطن الغيوم السوداء ينشق شعاع النور، ويهطل المطر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة