مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 23 شوّال 1440 هجريا, الموافق 26 يونيو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا “موريتانيا”.. الأمن يداهم مقرات للمعارضة وانقطاع الإنترنت طقس حار إلى شديد الحرارة اليوم الخبر.. “التجارة” تشهر بمنشأة تبيع إطارات سيارات منتهية الصلاحية “حساب المواطن” يوضح كيفية معرفة مقدار الدعم الدمام”.. انطلاق مسابقة حرس الحدود للألعاب البحرية الثالثة “حرس الحدود” ينقذ شاباً تعرض للغرق بالخفجي الجلوس 4 ساعات مستمرة يتسبب في الإصابة بالجلطات الوريدية «فيسبوك» توافق على تسليم بيانات مستخدمين للقضاء تطبيق يزيل البشر من الصور! الأمير محمد بن ناصر يكرم حفظة كتاب الله بجمعية تحفيظ القران الكريم بجازان حركات سوادنية مسلحة عن إطلاق الأسرى: خطوة نحو السلام إسبر: نأمل بدعم الحلفاء في الأطلسي لمنع أنشطة إيران

عمالقة الأدب.. الكاتبة شريفة شعلان لـ«برق»: غدًا سأكون قائدة وفاطمة تسكن روحي

عمالقة الأدب.. الكاتبة شريفة شعلان لـ«برق»: غدًا سأكون قائدة وفاطمة تسكن روحي
صحيفة برق
نورة آل مداوي - جدة

شريفه شعلان الشمراني، كاتبة سعودية من مواليد مدينة جدة بدأت الكتابة بعمر الثالثة عشر، وانقطعت وعادت بقوة في سن الخامسة والعشرين، وتم إصدار كتابين لها الأول في عام ٢٠١٦، وكان بعنوان “شظايا امرأة، والثاني في عام ٢٠١٨، بعنوان “حكاية روح فاطمة”.

صحيفة “برق”، إلتقت الكاتبة “الشمراني”، في زواية “عمالقة الأدب” وأجرت معها هذا اللقاء:

– كإستهلال لحوارنا تعريفك الشخصي؟ ومتى بدأتِ الكتابة؟

بسم الله وله الحمد والشكر على نعمه التي لانحصيها عددًا. أعرفكم على نفسي أنا شريفة بنت شعلان الشمراني أم وطالبة سعودية وأطمح للقب الكاتبة، بدأت الكتابة بسن 13 عام بدأتها بتدوين مذكراتي اليومية واقتباس بعض القصص من المجلات والجرائد حينها ومن ثم أعلق على القصة ومدى تأثيرها عليّ ثم أخبئها خوفًا عليها من التلف، وكتبت حينها قصيدة عبارة عن أسطر وكنت أطمح أن تكون كما أسميتها قصيدة.

– تم إصدار كتابين لك مامدى رضاك عنهما؟

راضية والحمدلله كل الرضا عن الإصدارين وأتمنى والأهم هو إعجاب وإستحسان القارئ.

– حكاية روح فاطمة تحدثتي عن امرأه لم تستسلم.. واقع أم خيال؟

فاطمة هي امرأه تسكن روحي وتأثرت بها عانت كثيرًا في حياتها وإلى الآن تعاني وتقاوم بشدة وتفاؤل، كنت أتمنى لو أنني من مبدعي الروايات لكي تأخذ قصتها حقها ومجال أوسع في كتاب وليس صفحات كما دونتها في نصوص حكاية روح فاطمة.

– على ضوء ماتكتبين ما مدى علاقتك به؟

علاقتي بالكتابة علاقة تنفس وجدال مع نفسي وتأثر ممن هم حولي ومشاعر قلم ربما من صورة أو مقطع قصير.

– هل هناك أسطر بكتاباتك تمثلك؟

الإنسان بطبيعته لابد له مجال أو أشخاص أو أماكن يتنفس فيها ومعها وبها، فعندما أحزن، أفرح، أو حتى يداعبني حلم في منامي أتنفس بقلمي.

– هل تحدثتي عن نفسك بكتابك؟

كتبت عن مشاعري، و اسمي في أول صفحة من الكتاب.

– أين تجدي نفسك اليوم وأين تتوقعينها بعد خمسة أعوام؟

اليوم قارئة وبعد حين لا أعرف كم من الأعوام أطمح لأن أكون كاتبة.

– لمن تقرأ شريفة الشعلان؟

أقرأ لكل من أجهش قلمه حبرًا فسطر نصًّا

– ما رأيك بالحركة الثقافية اليوم؟

الحركة الثقافية في تقدم ملحوظ وجيد حيث ازداد الإهتمام بالنوادي الأدبيه و المناسبات الثقافية. معرض الكتاب كان يقتصر على العاصمه الرياض والعروس جده والآن أخذ بالإنتشار في أكثر مدن المملكة.

– شظايا امرأة هل كسبتي فيها التحدي؟

لم أفكر يومًا في أن أتحدى أحدًا سوى نفسي وأنني أستطيع مهما واجهت من نقد جارح لا دخل له في الثقافة أو من سخرية مجتمع يجهل قوة المرأة السعودية.

– معرض الكتاب ماذا صنع لكِ؟

زيارتي الأولى لمعرض جدة الدولي الأول للكتاب كنت قارئة أبحث عن الكُتاب وكتبهم ومن ثم وجدت نفسي أقف في صفوف الكُتاب لتبتسم عيناي للقراء وأُهديهم كلماتي وأهمس لهم سرًا سيكون ختام الحوار.

– عقبات واجهتك؟

العقبات التي تواجه كل كاتب مبتدئ هي دور النشر وللأسف الآن لا يتم قبول كتابك إن لم يكون لديك متابعين يفوق عددهم البضعة آلاف.

– هل هناك كتاب آخر قادم؟

آخر إصدار كان 2018 فمن الحكمه التمهل قليلاً ليتنفس القارئ كلماتي جيدًا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة