مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 22 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 23 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا رئيس مجلس الوزراء اللبناني يلتقي وزير الخارجية التركي إصابة 27 شخصًا في حادث خروج قطار عن مساره بكاليفورنيا 3 لقاءات غداً في ختام الجولة الأولى للدوري الهلال يهزم أبها برباعية في الجولة الأولى بالدوري “غرفة التجارة” ترفض دعوة ترامب لخروج الشركات الأمريكية من “الصين” الرئيس الأمريكي يهاجم “الاحتياطي الفيدرالي” “تونس”.. توقيف المرشح لانتخابات الرئاسة نبيل القروي “مصر” تتفوق على تركيا وإسرائيل في “القوة الجوية” ضبط “3714418 ” مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود أمطار متفرقة على منطقة جازان “إنسان” تكرم “BAE Systems” لتدريبها 15 من أبناء الجمعية في صيانة الجوالات رسميًّا.. الفيصلي يضم “أحمد أشرف” لمدة موسم واحد

معاناة خريجات علم النفس التربوي بـ«جامعة نورة» مع التوظيف.. «برق» ترصد القضية

معاناة خريجات علم النفس التربوي بـ«جامعة نورة» مع التوظيف.. «برق» ترصد القضية
سعد آل شائع
صحيفة برق

لم تدم فرحة طالبات “علم النفس التربوي والمهني” بجامعة الأميرة نورة في الرياض كثيرًا بعد تخرجهن؛ إذ تحطمت أحلامهن في الحصول على فرصة وظيفية سواء في القطاع الحكومي أو الخاص بسبب أن مسارهن غير مطلوب.

عدد من الطالبات بعثن رسالة لـ”صحيفة برق“، وتحدثن فيها عن العقبات التي تواجههن بعد التخرج من الجامعة، وقصة عدم الاعتراف بمسار “علم النفس التربوي والمهني” من جانب القطاعات الحكومية والخاصة؛ مما يعرقل توظيفن.

مسار جديد غير معترف به

قالت الطالبات في الرسالة: “نحن خريجات كلية التربية قسم علم نفس مسار (تربوي مهني ) أو بالأصح (‫متضررات علم النفس جامعة الأميرة نورة) درسنا مواد مختصة في المجال الإرشادي تؤهلنا لنكون أخصائيات نفسية في بعض القطاعات”.

وأضافت الرسالة: “درسنا مواد مختصة في الإرشاد تؤهلنا لبعض القطاعات التي تدعم المجال الإرشادي، ودرسنا مواد للقياس والتقويم؛ فالخطة الدراسية كانت شاملة وبالرغم من ذلك تم تخريجنا بمسمى (علم نفس تربوي مهني)”.

وأكدت الطالبات أن “هذا المسار جديد ليس متعارف عليه من أقسام علم النفس أولًا، وليس له تاريخ وبدايات كالإكلينكي والإجتماعي وغيرها، ثانيًّا غير معترف به من القطاعات الحكومية والخاصة بالمسار”.

تشتت وتكدس الخريجات

‏واعتبرت الرسالة أن الطالبات ضحية التخطيط العشوائي والإعتماد غير المدروس مع القطاعات الأخرى؛ مما سبب لنا تشتت وتكدس للخريجات، فليس معترف بنا من الخدمة المدنية سوا بوظائف الإرشاد وحاضنات ومراقبات”.

وأوضحت أن هذا على خلاف مسار علم نفس عام الذي معترف بهِ في وظائف الأخصائين النفسيين وقياس وتقويم بجانب الإرشاد، والإرشاد يستطيع المختصين بأي تخصص آخر بعد اجتياز اختبار كفايات المعلمين التقديم عليه.

وأشارت الرسالة إلى أن “المتعارف عليه أكاديميًّا أن يكون المسار عام وبالماجستير يكون برغبة الطالب تحديد المسار إكلينكي أم إرشادي، وبسبب المسار تم حرماننا من هذه النقطة”.

الصحة تعترف بنا كممارسين

إلا أن رسالة الطالبات حملت خيطًا رفيعًا من الأمل؛ إذ ذكرت أن “وزارة الصحة” تعترف بهن، وتصنفهن كممارسين صحيين من هيئة التخصصات بعد الحصول على بطاقة تصنيف هيئة التخصصات.

واستدركت الطالبات: “لكن عن التقديم على جدارة لا يفتح لنا المسارات الصحية بسبب مسمى الوثيقة؛ حيث يسمح بمن يحمل مسار عام بجانب الحصول على تصنيف هيئة التخصصات الصحية التقديم على وظائف الأخصائيين النفسيين”.

وختمت رسالة الطالبات، بقولهن: “بسبب مسمى الوثيقة حُرمنا من الإلتحاق في الجمعيات الوطنية لانحصار الملتحقين، وتواجهنا عقبات كثيرة لا نستطيع وحدنا حلها دون مساعدة من الجامعة”.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة