مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 20 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 21 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا المملكة تؤكد التزامها بمبادئ القانون الدولي ودعم استقرار دول المنطقة الدولار يضعف مع تجدد انخفاض عوائد السندات الأمريكية مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث تطوير واشنطن صواريخ جديدة وزير الخارجية الأمريكي: هناك حاجة للتعاون بالشرق الأوسط أكثر من أي وقت مضى فوائد صحية عديدة للبطاطس تعرف عليها ! أستراليا تنضم لتحالف حماية الملاحة بقيادة واشنطن مادورو يؤكد وجود “اتصالات سرية” بين حكومته وإدارة ترامب تركي آل الشيخ يضع اللمسات الأخيرة لموسم الرياض سماء غائمة وسحب رعدية ممطرة ورياح نشطة في طقس اليوم أمير القصيم يرعى اليوم الذهبي لمهرجان تمور رياض الخبراء الصحية “حماية المستهلك”: لا يحق تحديد مكان واحد فقط لشراء الزي المدرسي “حساب المواطن” يوضح سبب رفض المرفقات

صندوق النقد يعتزم دعم الاردن فى مجال المشاريع الصغيرة

صندوق النقد يعتزم دعم الاردن فى مجال المشاريع الصغيرة
صحيفة برق
وكالات

قالت كريستين لاجارد، مدير عام صندوق النقد الدولي، إن الصندوق يستطيع تقديم دعم أفضل للبلدان العربية فى مجال تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وإدخالها تحت مظلة الشمول المالي، مشيرةً إلى أنه على غرار المناطق الأخرى، هناك عدة بلدان عربية، مثل مصر والأردن والإمارات العربية المتحدة، بدأت تنفيذ استراتيجيات شاملة لزيادة الشمول المالي، بما فى ذلك للمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وأضافت فى كلمتها أمام القمة العالمية للحكومات المنعقدة بدبى اليوم الاحد، أنه استناداً إلى عمل الصندوق الذى أجراه مؤخراً، يعتزم تقديم مشورة أكثر تفصيلاً واتساقاً مع احتياجات كل بلد عضو وعلى نحو يعكس التجربة الدولية، كما سيقوم أيضاً بتنسيق ما يقدمه من دعم فى هذا الصدد مع المنظمات الإقليمية والدولية الأخرى.

ولفتت إلى أن الشمول المالى للمشاريع الصغيرة والمتوسطة يعد أمرا مهما بالنسبة للاقتصاد الكلي لأن هذه المشاريع تساعد على خلق الوظائف وتنويع الاقتصادات ودعم النمو، مشيرةً إلى أنه فى المنطقة العربية، تمثل المشاريع الصغيرة والمتوسطة 96% من الشركات المسجلة، كما أنها تستوعب نصف القوى العاملة.

وأضافت أن فرص التمويل المتاحة لتلك المشاريع هى الأقل على مستوى العالم؛ فالقروض التى تقدم لها لا يزيد على 7% من الإقراض المصرفي الكلي فى المنطقة، مشيرةً إلى أن سد ثغرة الشمول المالي هذه –مقارنة بمتوسط البلدان الصاعدة والنامية – من شأنه تحقيق منافع اقتصادية متعددة:

وذكرت أنه من الممكن أن ترفع تلك المشاريع النمو الاقتصادي السنوي بما يصل إلى 1%، وربما تقود إلى خلق حوالى 15 مليون وظيفة جديدة بحلول عام 2025 فى المنطقة العربية، ويمكن أيضاً أن تزيد من فعالية سياسات المالية العامة والسياسات النقدية، بما تحققه من تحسين تعبئة الإيرادات المحلية ونقل أثر التغييرات فى السياسة النقدية.

وقالت إن دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينها هو عنصر أساسى فى أى جدول أعمال للنمو الاحتوائي. (المال)

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة