مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 19 شعبان 1440 هجريا, الموافق 24 أبريل 2019 ميلاديا

الاستخبارات البلغارية: متهم جديد في اغتيال الجاسوس الروسي ببريطانيا

الاستخبارات البلغارية: متهم جديد في اغتيال الجاسوس الروسي ببريطانيا
صحيفة برق
وكالات

يحقق البرلمان البلغاري في تقارير استخباراتية جديدة تشير إلى وجود مشتبه به ثالث محتمل في محاولة تسمم العميل الروسي المزدوج السابق سيرجي سكريبال في المملكة المتحدة قبل نحو عام، وستطلع لجنة برلمانية على المعلومات الاستخباراتية الخميس المقبل، بينما أشارت مجلة «دير شبيجل» الألمانية، إلى أنَّ المتورط الثالث المحتمل في محاولة اغتيال الجاسوس الروسي، سبق ضلوعه في عملية «تسميم» أخرى جرت في بلغاريا في العام 2015.

وكان العميل المزدوج السابق سكريبال قد تعرض وابنته جوليا في مارس 2018 لمحاولة اغتيال بإنجلترا باستخدام غاز أعصاب قاتل، كان تم تحضيره قبل انهيار الاتحاد السوفيتي السابق، بينما يشتبه في أنَّ عميلين للاستخبارات الروسية يقفان خلف العملية التي أشعلت معارك سياسية وأمنية كبرى بين روسيا ودول الاتحاد الأوروبي.

وكانت منصة الأبحاث والمعلومات الإخبارية البريطانية Bellingcat أشارت مؤخرًا إلى أنَّ مشتبهًا ثالثًا غير معروف سابقًا متورط في القضية.

ومنصة Bellingcat عبارة عن موقع إلكتروني أسسه صحفي بريطاني ومدوّن سابق يدعى إليوت هيجينز، وتختص بنشر نتائج تحقيقات الصحفيين المحترفين والمواطنين على حدّ سواء في مناطق الحرب، فيما تركز على أبحاث انتهاكات حقوق الإنسان، وكذا العالم السفلي للجريمة.

وحسب المنصة البريطانية، فإنَّ رجلًا سافر إلى لندن قبل يومين من الهجوم السام على سكريبال، متخذًا من الاسم المستعار سيرجي فيدوتوف غطاءً له، وذلك لأجل المشاركة في العملية. المثير في الأمر، أن فيدوتوف هذا سبق ورود اسمه كأحد الضالعين في الهجوم «السام» على رجل الأعمال البلغاري إيميليان جيبرو قبل أربعة أعوام.

وكان جيبرو، وهو رجل صناعة مرموق في بلغاريا، قد سقط أرضًا فجأة في أبريل 2015، وذلك خلال حفل استقبال؛ حيث ظهرت عليه علامات تشي بتعرضه للتسمم قبل أن يدخل في غيبوبة طويلة.

وعانى نجل جيبرو وأحد زملائه من الأعراض ذاتها، غير أنَّ الثلاثة عُولِجوا وتعافوا فيما بعد، بينما ظلت ظروف العملية غامضة إلى الآن، بينما لم يتم التثبت من هوية المتورطين فيها إلى حد كبير.

ووفقًا لمنصة Bellingcat يقال: إنَّ فيدوتوف قد سافر جوًّا من موسكو إلى صوفيا قبل يومين من الهجوم السام على جيبرو.

وعلى ما يبدو، حسب «شبيجل» أنَّ دوائر حكومية بلغارية متيقنة من تورُّط فيدوتوف في عملية استهداف الجاسوس الروسي السابق، وسط توقعات بأن تتبادل السلطات في بلغاريا والمملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي وجهات النظر حول الكشف الجديد المثير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة