مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 22 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 23 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا شرطة الرياض توضح حقيقة مقطع الفيديو المتداول عن مشاجرةٍ تم فيها استخدام مركبات رئيس مجلس الوزراء اللبناني يلتقي وزير الخارجية التركي إصابة 27 شخصًا في حادث خروج قطار عن مساره بكاليفورنيا 3 لقاءات غداً في ختام الجولة الأولى للدوري الهلال يهزم أبها برباعية في الجولة الأولى بالدوري “غرفة التجارة” ترفض دعوة ترامب لخروج الشركات الأمريكية من “الصين” الرئيس الأمريكي يهاجم “الاحتياطي الفيدرالي” “تونس”.. توقيف المرشح لانتخابات الرئاسة نبيل القروي “مصر” تتفوق على تركيا وإسرائيل في “القوة الجوية” ضبط “3714418 ” مخالفاً لأنظمة الإقامة والعمل وأمن الحدود أمطار متفرقة على منطقة جازان “إنسان” تكرم “BAE Systems” لتدريبها 15 من أبناء الجمعية في صيانة الجوالات

أحمد عسيري يكتب لبرق: مطار النماص

هناك حلول متعددة لاسيما حين تكون في زمن مثل هذا الزمن وفي ظل رؤية بناء وتطوير وتحديث تطورت فيه المعدات والأدوات والتقنيات المتقدمة، لقد شاهدنا دول صغيرة أنشأت مطارات في مواقع لايمكن أن نتخيلها وبمساحات صغيرة وبمعايير عالية في نظم الأمن والسلامة، واستجابة لحاجة الناس إلى الانتقال من مكان إلى آخر، وفي هذا الزمن ومع زيادة عدد السكان ورغبتهم في التنقل والوصول السريع بالتزامن مع عجلة التطور الكبير الذي يشمل جميع مناطق ومحافظات ومراكز وقرى وهجر المملكة في شتى المجالات ولكي نصنع سياحة وطنية مرتبطة بخط طيران سريع؛ إذا نحن بحاجة إلى إنشاء مطارات خدمة في محافظات يتم اختيارها من قبل الجهات التي تقيس المسافات وتحدد المكان والموقع المناسب للمطار بحيث يخدم مجموعة من المحافظات. ونأخذ هنا محافظة النماص التي تتوسط الشريط السياحي الممتد من الطائف شمالاً إلى أبها جنوباً وحيث أصبحت وجهة سياحية هامة وازداد عدد سكانها مع المحافظات المجاورة ضعفين في العشرين عاماً الماضية.
ومحافظة النماص يحدها من الشمال محافظة بلقرن ومن الشرق محافظة بيشة ومن الجنوب محافظة تنومة ومن الغرب محافظتي بارق والمجاردة. وتنقسم المحافظة من الناحية التضاريسية إلى ثلاثة أقسام رئيسية وهي المنحدرات المطلة على سهل تهامة أو ما يسمى بالإصدار والسراة «جبال السروات» وهي جزء من المرتفعات الغربية أو الدرع الغربي، والهضاب الشرقية المسماة لدى سكان المنطقة بنجد.
ويمكن  تشغيل هذا المطار بطائرات صغيرة على شكل رحلات منتظمة وتزيد في فصل الصيف وتربط جدة والرياض بمحافظة النماص والدمام عن طريق بيشة أو الباحة وصولاً الى مطار النماص مثلاً.
وكذلك محافظات شرق منطقة عسير بحاجة إلى مطار يحدد له المكان المناسب ليخدم الجميع، ولا ننسى أن الساحل بحاجة إلى مثل هذه المطارات من المخواة الى البرك ويكون المطار في محافظة محايل أو حيث يمكن تحديد موقعه لكون المساحات على الساحل أكبر منها في أعلى الجبل ويتم فتح المجال لشركات طيران محلية ودولية لتشغيل هذه المطارات، ودولتنا وفقها الله قادرة على فعل ذلك في فترة وجيزة وبإمكانات عالية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة