مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 23 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 24 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا القضاء السودانى يؤجل جلسة محاكمة البشير إلى السبت المقبل اليوم .. 3 مباريات فى ختام الجولة الأولى من دورى كأس الأمير محمد بن سلمان “الجمارك”: بطاقة ترشيد الاستهلاك شرط لفسح “الأدوات الصحية” التحالف: تدمير طائرتين مسيّرتين حوثيتين باتجاه خميس مشيط الحظر الأميركي يخفض عائدات هواوي 10 مليارات دولار الأردن.. مجهولون يطلقون النار على حافلة في البتراء 13 مليون يورو تحسم صفقة الموسم للنصر 3.5 مليون عملية نفذتها كتابات العدل خلال العام الجاري “الأرصاد” تنبه بتكون سحب رعدية على خمس محافظات فى مكة وزير الصحة: نعمل على التوعية بمخاطر السجائر الإلكترونية سعر الدولار في مصر اليوم السبت هيئة المواصفات تلزم الجمارك بفرض علامة الجودة السعودية على السيراميك

الجزائر.. جنرال يدلي بشهادته في قضية «التآمر»

الجزائر.. جنرال يدلي بشهادته في قضية «التآمر»
صحيفة برق
متابعات

أفادت وسائل إعلام جزائرية، أمس الثلاثاء، بتقديم اللواء المتقاعد خالد نزار شهادته للقاضي العسكري في قضية التآمر على المؤسسة العسكرية. ووفقا للمصادر، فقد تم الاستماع إلى أقوال خالد نزار كشاهد، وأدلى فيها اللواء المتقاعد بمعلومات في قضية السعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، والجنرالين محمد مدين وبشير طرطاق.
كما أدلى نزار بشهادته بشأن اتصالاته مع السعيد بوتفليقة، الذي تم اعتقاله في الرابع من مايو الجاري. وأصدر الوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، الأحد، أوامر بإيداع كل من السعيد بوتفليقة، ورئيسي المخابرات السابقين الجنرال توفيق واسمه الحقيقي محمد مدين، والجنرال بشير واسمه الحقيقي عثمان طرطاق، الحبس المؤقت. ووجهت للثلاثة اتهامات بـ»المساس بسلطة الجيش» و»المؤامرة ضد سلطة الدولة»، حسب ما أفاد به بيان لمجلس الاستئناف العسكري بالبليدة.

إلى ذلك، تظاهر العديد من الطلاب في الجزائر العاصمة ومدن جامعية أخرى الثلاثاء للمطالبة برحيل «اللصوص» و»الخونة» المرتبطين بنظام الرئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة، بحسب مراسل وكالة فرنس برس. وفي وسط العاصمة، تجمع عدة آلاف من الطلاب في ساحة البريد المركزي،المبنى الذي أصبح نقطة تجمع للتظاهرات في العاصمة. ثم تمكن الطلاب من تخطي الطوق الأمني لرجال الشرطة بدون عنف، من أجل الوصول إلى مقر المجلس الشعبي الوطني، الغرفة السفلى للبرلمان. وردّد الطلاب المتظاهرون شعار»كليتو لبلاد يالسراقين» (أكلتم البلاد أيها اللصوص) بصوت واحد وهم متجهون نحو المجلس في مسيرتهم الثانية منذ بداية شهر رمضان، وكما فعلوا كل يوم ثلاثاء منذ بداية الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة ضد النظام في 22 فبراير.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة