مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 24 صفر 1441 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا واشنطن: سنرفع العقوبات عن تركيا حال التزمت بوقف إطلاق النار بشمال سوريا جونسون يعلن تعليق النظر باتفاق بريكست بعد رفض الجدول الزمني لإقراره الشاعر إبراهيم آل الشيخ مبارك يشدو في أمسية أدبي الأحساء “جسفت الجبيل” تشارك بمرسمها في التوعية بسرطان الثدي أتلتيكو مدريد ينتزع فوزاً صعباً من ليفركوزن الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام “بومبيو” يبحث هاتفيا مع نظيره الياباني تنسيق المواقف بشأن إيران الأسهم الأوروبية ترتفع بالختام مع تباين أرباح الشركات “الهلال” يطيح بالسد القطري ويتأهل إلى نهائي دوري أبطال آسيا 2019 البرلمان البريطاني يوافق على قانون تطبيق اتفاق بريكست الكويت تحتضن جائزة مكتب التربية العربي لدول الخليج للتفوق الدراسي 2019م طائرات الاحتلال تحلّق على ارتفاع متوسط في الأجواء اللبنانية

في حوار مع “برق”.. الخرشة: هناك مؤسسات ومنصات لقطع الطريق على الشائعات المغرضة

في حوار مع “برق”.. الخرشة: هناك مؤسسات ومنصات لقطع الطريق على الشائعات المغرضة
فاطمة الشهري
أبها

على هامش دورة أدوات المراسل الميداني التي أقيمت أواخر أبريل المنصرم بمدينة أبها، أجرت “برق” حوارًا صحفيًا مع الدكتور بشار الخرشة مراسل تلفزيوني ومدرب معتمد من BBC وعضو نقابة الصحفيين الأردنيين، فيما يلي تفاصيل الحوار:

 

ماهي سلبيات وإيجابيات الإعلام الجديد في نظرك ؟ 

قدم الإعلام التقليدي الشيء الكثير للبشرية، رغم تمركز العملية الإعلامية فيه حول الصحفي أو الوسيلة الإعلامية التقليدية وتوجهاتها، حيث يتحكم الإعلام آنذاك بالمعلومة وبكل مايصدر ويبث للجمهور، بينما في ظل الإعلام الجديد أصبحت التفاعلية الخاصية الأهم والميزة الأكثر وضوحا في هذا السياق، بعدما أصبح الجمهور هو قطب الرحى في العملية الإعلامية، وهذا مايمكن رصده عبر الردود والتعقيبات والتعليقات التي باتت تؤشر فورا على مدى تفاعل المتأثر بالرسالة الاعلامية ومدى نجاعتها وقوة تأثيرها، ولقد بات اليوم بإمكان المتأثر أن يكون فاعلاً ومؤثرًا من خلال ردوده السريعة وتعقيباته الفورية والمباشرة على المادة الإعلامية التي أصبحت أوسع انتشارية وتأثيرا وسرعة بعدما تخطت حواجز الزمان والمكان .

 

كيف ترى التحول الإعلامي في السعودية ؟

حققت المملكة العربية السعودية قفزات واسعة باتجاه تطوير الإعلام والنهوض بأدواته ورسالته المجتمعية، وهذا مايظهر بشكل جلي عبر الإهتمام بتطوير العملية الإعلامية بكافة ابعادها ومستوياتها التقنية والمؤسساتية والبشرية، وذلك بهدف مواكبة الإعلام للتطورات البنيوية والتنموية التي شهدها المجتمع السعودي في ظل القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، والتي منحت الإعلام أهمية خاصة باعتباره يضطلع بمهمات جليلة تتمثل بالدمج والتوعية والانفتاح والشفافية وتعزيز قيم المواطنة الحقة، وهي القيم التي أكدت عليها الرؤية الطموحة للمملكة 2030، ويحتل فيها الإعلام مكانة خاصة ودورا مهما وبارزا لايضاهى .

 

ما أهمية تدريب الشباب والشابات الإعلاميين في المملكة ؟

التدريب الأداة الأنجع للتعرف على كل ماهو جديد في عالم الإعلام الذي بات يتطور بوتيرة متسارعة في أدواته وتقنياته، خصوصا في عصر الإعلام الجديد الموسوم بالسرعة والعالمية، وهذا ما يشكل تحديا لكل العاملين في حقل الصحافة والإعلام، افرادًا ومؤسسات وهو الأمر الذي يتطلب في مؤازاة ذلك انخراط الصحفي والإعلامي في دورات وورش تدريبية هادفة، لمتابعة كل ماهو جديد، والتسلح بالمهارات والأدوات والوسائل الحديثة، التي من شأنها إثراء تجربة وخبرة الكوادر العاملة في المؤسسات الإعلامية والصحفية، والارتقاء بالمنتج الإعلامي والصحفي وصولا للدقة والسرعة والمهنية والاحترافية.

 

كيف يمكن أن يواجه الإعلام الشائعات وماهو دوره في دحضها؟ مع العلم أن الشائعات أثرت كثيرا في المجتمعات ولها دور أيضا في التأثير الدولي؟ 

تفتقد الكثير من وسائل الإعلام الإلكترونية لميزة الدقة، بل وتسهم بشكل كبير في نشر وترويج الشائعات التي باتت تهدد السلم المجتمعي، خصوصا وأنها وسائل تهتم بالسرعة واحراز السبق على حساب الدقة والتحقيق، وكل ذلك لتعمل على حصد أكبر عدد من الزيارات لمواقعها.

لقد بات هذا الأمر يخلق تحديا كبيرا للإعلام التقليدي، الذي بات يواجه موجات متلاحقة من الشائعات ويعمل كل ما في وسعه لدحضها وكشفها وتفنيدها، ومن هنا جاء دور المؤسسات في الدول ذات النهج الرشيد في قطع الطريق على هذه الشائعات المغرضة، وذلك من خلال بناء منصات إعلامية وطنية تعنى بالمبادرة بإتاحة المعلومة الدقيقة وحرية الوصول إليها بكل شفافية وسرعة وتسهم في بناء الثقة ووعي الجمهور للتمييز بين الحقيقة والشائعة، هناك منصات ومؤسسات قادرة على قطع الطريق على كل الجهات التي تقف وراء إطلاق مثل هذه الشائعات المغرضة.

 

 

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة