مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الاثنين, 14 شوّال 1440 هجريا, الموافق 17 يونيو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا أمير الجوف يستقبل رؤساء وأعضاء المجالس البلدية بطبرجل ومراكز المنطقة مدير مدني تبوك يقلد عدداً من الضباط رتبهم الجديدة أمانة الشرقية تدشن أكبر دوار بالخبر يعبر عن رؤية وطن طموح خادم الحرمين الشريفين يستقبل أصحاب السمو والفضيلة والمعالي وجمعاً من المواطنين صحة القريات تكرم المتبرعين المنتظمين بالدم والجهات الداعمة محافظ أملج يرعى انطلاق بطولة البحر الأحمر الرياضية تعليم الشرقية يدعو لاستثمار أوقات الطلاب والطالبات في أندية الأحياء والموسمية طلاب وطالبات الرياض يقدمون الهدايا للمسنين أمانة الأحساء البدء بتنفيذ مبادرة “حاويات الطاقة الشمسية” الذهب ينخفض مع ارتفاع الدولار أمانة جدة تشرع في إنارة شوارع القرينية ومنح الخمرة “الأرصاد”: رياح نشطة تستمر للـ 7 مساءً على أجزاء من المدينة المنورة

ليلة القدر وتسبيح الأطيار

منذ ما يزيد على عشرين سنة مرت بي أزمة خانقة كادت أن تودي بي، ولولا أن ربط الله تعالى على قلبي كدتُ أهلك، ومن عجيب تصاريف الأقدار ما ساقه الله لعبده من خلال أحاديث مصنوعة على ألسنة ببغاوات مازالت أحفادها تعمر شجرة توت على باب المسجد.

وحينها كتبتُ مجموعة مقالات نُشرت في مجلة الأندلس أسميتها: “أحاديث الأطيار في الأسحار”، في حكمة البلاء والصبر.

كنتُ ومازلت أعتقد أن بين جميع المخلوقات لغات تتواصل من خلالها وتبث شجواها وشكواها.

وفي ليلة أمس بينما كنا في صلاة التهجد تسرب إلى مسمعي صوت الدّرة قبل الفجر بقرابة ساعتين، لم يكن ذاك الصوت ببعيد عني ولا غريب علي، ولم يكن صيحة دوّت ثم صمتت، بل كانت نغماً متسقاً وشدواً يأخذ بعضه بمجامع بعض كأنما هي موجات تتابع.

فاغتنمت ما بين الصلوات وسألتُ الناس: هل تسمعون ما أسمع من شدو الببغاوات؟، قالوا نعم: فقلت: استبشروا خيرا فإن هذه الطيور تسبح الله تعالى في غير الوقت الذي اعتادته، فلعل ذلك من بشريات القبول في هذه الليلة.

اللهم إنا نسألك رضاك والجنة وحسن الخاتمة والرضوان

محمد كمال – فونخرولا – أسبانيا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*