مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 20 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 21 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا المملكة تؤكد التزامها بمبادئ القانون الدولي ودعم استقرار دول المنطقة الدولار يضعف مع تجدد انخفاض عوائد السندات الأمريكية مجلس الأمن يعقد جلسة لبحث تطوير واشنطن صواريخ جديدة وزير الخارجية الأمريكي: هناك حاجة للتعاون بالشرق الأوسط أكثر من أي وقت مضى فوائد صحية عديدة للبطاطس تعرف عليها ! أستراليا تنضم لتحالف حماية الملاحة بقيادة واشنطن مادورو يؤكد وجود “اتصالات سرية” بين حكومته وإدارة ترامب تركي آل الشيخ يضع اللمسات الأخيرة لموسم الرياض سماء غائمة وسحب رعدية ممطرة ورياح نشطة في طقس اليوم أمير القصيم يرعى اليوم الذهبي لمهرجان تمور رياض الخبراء الصحية “حماية المستهلك”: لا يحق تحديد مكان واحد فقط لشراء الزي المدرسي “حساب المواطن” يوضح سبب رفض المرفقات

السلطة الفلسطينية: «قمَّتَيْ مكة» انتصارًا للموقف الفلسطيني الثابت والواضح

السلطة الفلسطينية: «قمَّتَيْ مكة» انتصارًا للموقف الفلسطيني الثابت والواضح
صحيفة برق
الرياض

أكّد الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، اليوم السبت، أنَّ قرارات القمتين العربية والإسلامية اللتين عقدتا في مكة المكرمة شكَّلتا انتصارًا للموقف الفلسطيني الثابت والواضح في وجه كل المؤامرات والمحاولات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية.

وقال أبو ردينة، إنَّ تبني الأمتين العربية والإسلامية للموقف الفلسطيني وجَّه رسالةً واضحةً للإدارة الأمريكية ولإسرائيل أنَّ الطريق الوحيد لتحقيق السلام العادل والشامل هو عبر تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ورفض أي صفقة لا تنسجم مع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس الشرقية على حدود عام 1967.

وأضاف: «يجب أن يفهم الجميع بأن السلام طريقه واضح وعنوانه هو القيادة الشرعية للشعب الفلسطيني وليس عبر صفقات ومشروعات اقتصادية لا تساوي الحبر الذي تكتب فيه.. والقيادة الفلسطينية لم تفوض أحدًا بالتكلم نيابة عنها أو باسم الشعب الفلسطيني، ولن تقبل بأي مؤتمرات أو صفقات هدفها النيل من حقوق شعبنا».

وأوضح أنَّ حقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى رأسها القدس ليست للبيع أو المساومة، متابعًا: «الموقف الذي عبَّر عنه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في قمتي مكة المكرمة هو موقف الإجماع الفلسطيني والعربي والدولي، وأن الشعب الفلسطيني لن يقبل ببيع القدس ولا التخلي عن ثوابته، وسيقف في وجه مخططات الإدارة الأمريكية والاحتلال الذي سينتهي عاجلًا أم آجلًا»؛ وذلك في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وكان البيان الختامي للقمة الإسلامية الرابعة عشرة لمنظمة التعاون الإسلامي التي عقدت في مكة المكرمة أمس الجمعة، قد أكَّد على مركزية قضية فلسطين وقضية القدس الشريف كعاصمةٍ للدولة الفلسطينية.

وجدَّدت القمة دعمها المتواصل على كافة المستويات لحقوق الشعب الفلسطيني، ومن بينها حقه في تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشريف وضرورة حماية حق العودة للاجئين، مع رفض أي قرار غير قانوني وغير مسؤول باعتبار القدس المحتلة عاصمة لكيان الاحتلال.

كما أكَّدت القمة، دعم الدول الأعضاء للقضية الفلسطينية والقدس الشريف باعتبارها القضية المركزية للأمة الإسلامية بالمحافل الدولية، مع التنديد بالقرار الأمريكي بضمّ الجولان للسيادة الإسرائيلية واعتبرها أراضي عربية محتلة، وعدم الاعتراف بهذا القرار.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة