مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 18 ذو القعدة 1440 هجريا, الموافق 21 يوليو 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا مذكرة تفاهم بين باكستان وفرنسا لتعزيز التعاون الاقتصادي مصر.. الطيران تخاطب السفارة البريطانية بشأن توقف رحلات المملكة للقاهرة الرئيس التنفيذي لـ”نيوم”: قطاع الرياضة أحد أساسيات المشروع 164 شخصا حصيلة ضحايا الفيضانات الموسمية بجنوب آسيا ونفوق عشرات الحيوانات دعوات لاقتحام المستوطنين المسجد الأقصى غدًا اليمن يدين احتجاز النظام الإيراني ناقلة النفط البريطانية بمضيق هرمز أمريكا تبدي قلقها من أنشطة بكين النفطية في بحر الصين الجنوبي إصابة طفلين في قذيفة أطلقتها ميليشيا الحوثي بمحافظة الجوف اليمنية خادم الحرمين يعزي رئيس بنجلاديش في وفاة الرئيس الأسبق رياح شديدة وعاصفة رملية تقطع التيار الكهربائي في جدة استمرار التمرين المشترك ” القائد المتحمس 2019 ” بين القوات السعودية والقوات الأمريكية 35 نزيلة بسجن الدمام تستفيد من برنامج سرطان الثدي

محمد بن صالح الحمادي يكتب لبرق: المخدرات.. سموم تقضي على الحرث والنسل

تشكِّل ظاهرة تفاقم تعاطي المخدرات خطورة قصوى على المجتمعات البشرية كافة لما ينتج عنها من آثار سلبية على الأخلاق والإنتاجية وسلوك الأفراد، ومما لا شك فيه أن هذه الظاهرة وتداعياتها تستوجب تضافر كافة الجهود من أجل إيقاف انتشارها خاصة بين الشباب، وكذلك مشاركة جميع الجهات ذات العلاقة في محاربة هذا الوباء أو السرطان الذي إذا ترك دون رقابة أو إجراءات متابعة لاستشرى مثل النار، وهناك ينبثق الدور المهم الذي تضطلع به الأسرة في تنشئة الأبناء تنشئة صحيحة قائمة على التوجيهات الإسلامية التي تبعد بهم عن مواطن الانحراف والزلل، كما لا ننسى دور المدرسة في التوعية والتربية، وكذلك دور الإعلام والمؤسسات الدينية كافة بمنابرها التي توجه الضمائر والنفوس ضد المخدرات ومشاكلها الصحية والنفسية.

إن ظاهرة المخدرات ظاهرة دولية شديدة التشابك، ويقف من خلفها عصابات هدفها الربح والإثراء على حساب الناسوصحتهم، ولا شك أن وقوع ضحايا جدد يزيد من سرورهم ومن مالهم الباطل.

ومن أهم الخطوات الواجب اتباعها في هذا المجال ضرورة معالجة أولئك الذين ابتلوا بهذا الداء العضال، ومن ذلك ما سبق أن أصدرته وزارة الصحة بسماحها للمستشفيات الخاصة باستقبال الحالات الإسعافية لمرضى الإدمان، وبخاصة الحالات التي يؤدي عدم تقديم العلاج الفوري لها حدوث مضاعفات تضر بالمريض أو الآخرين.

ومن اللافت للنظر ما حددته اللائحة التنفيذية لنظام المؤسسات الصحية الخاصة التي صدرت مؤخرا من شروط يمكن من خلالها للمستشفيات الخاصة أن تقوم بالعلاج الشامل لمرضى الإدمان أو ما يسمى بالفطام من المخدر (السحب التدريجي للمدمن) من الاعتماد على المادة المخدرة، وكذلك استكمال علاج المدمن بما في ذلك التأهيل النفسي والاجتماعي لكي يستمر المدمن في الإقلاع عن المخدر، ولا شك أن ذلك خطوة صحيحة تصب في تلك الجهود التي يقوم بها المخلصون من أبناء هذا الوطن من أجل وقف انتشار داء المخدرات؛ كما إنه من الأهمية بمكان تكثيف التوعية عن المخدرات ومخاطرها وأن تتضافر الجهود بدءاً من الأسرة ومروراً بمؤسسات المجتمع كافة للقضاء على السموم التي تقضي على الحرث والنسل.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*