مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 2 رجب 1441 هجريا, الموافق 26 فبراير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “الجعفري” يشرف حفل الاستقبال السنوي لغرفة الأحساء مدير «تعليم البكيرية» يرأس اجتماع قادة وقائدات المدارس إحباط محاولة تفجير سيارة قرب البنتاجون «صحة الرياض» تستنفر مستشفياتها لاستقبال حالات الجهاز التنفسي بحضور ماجد عبدالله ويوسف الثنيان تدشين التطبيق السعودي “فيروز” الرياض.. الأمر بالمعروف تنظم ورشة عمل بعنوان (آلية تعبئة مواثيق الأداء ووضع الأهداف الذكية) وزير الصحة الجزائري يعلن عن أول حالة إصابة مؤكدة بوباء كورونا في بلاده الرئيس الجزائري يبدأ زيارة رسمية إلى المملكة غدا وزير الطاقة: آليات احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه تحقق فوائد اقتصادية تعليم جدة يكرم متميزي تفعيل “بوابة المستقبل” «تعليق الدراسة» غداً الأربعاء في عدد من مناطق المملكة كأس الاتحاد الآسيوي: فوز الرفاع البحريني على الجزيرة الأردني

زينب سيف جيزاني تكتب لبرق: وقود الذات

«إن أعمق مبدأ في الطبيعة الإنسانية هو التماس التقدير» وليم جيمس

عندما أقرأ كلمة تقدير يترجمها عقلي ويربطها بالذات؛
فكلما عظّم الإنسان ذاته وجعل تقديرها من الأولويات أحدث تغييراً إيجابياً في نفسه وفي من حوله..
تذكر جيداً هذه الذات تتعطش للاهتمام بها، كأقل واجب انظر لمرآتك وتنفس بعمق وابتسم فأنت جميل بكل ماتحمله ملامحك من قصص ومواقف مررت بها..
إبحث في أفقك عن وقود ذاتك لتتوهج، وكن محباً كما لو أنك تقطن في المدينة الفاضلة..
واجه ماضيك بالحب، لا تخجل، ولا تجلد ذاتك، وتحدث عنه بأنه دروس أخفقت فيها فتعلمت وارتقيت بها..

وفي حاضرك كن لذاتك عونا.. واملئ يومك بكلمات تشبع إيجابيتك لتقاوم بها البؤس المترامي في أطراف الحياة..

كذلك مستقبلك حتماً سيكون مرتكزا على ما كنت عليه من ذات قوية مشحونة بالتقدير والإلهام والحب والعطاء الذي سيأثر على روحك وشخصيتك ومجتمعك الذي لاسيما سيبادلك التقدير الذي أنت بالأساس منحته لذاتك، ستعرف حينها أنك الوحيد في هذا الكون من تملك الوقود الذي تحتاجه ذاتك لتبلغ أشدها.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة