مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 24 صفر 1441 هجريا, الموافق 23 أكتوبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا لماذا تصيب التهابات الجهاز التنفسى مرضى السكرى بصورة أكبر ! “البلازما الباردة” وسيلة فعالة فى علاج أنواع مختلفة من السرطان ! “كلوب” يسعى لضم نجم برشلونة في الميركاتو المقبل توتنهام يمطر شباك سرفينا زفيزدا بخماسية نظيفة بدوري الأبطال واشنطن: سنرفع العقوبات عن تركيا حال التزمت بوقف إطلاق النار بشمال سوريا جونسون يعلن تعليق النظر باتفاق بريكست بعد رفض الجدول الزمني لإقراره الشاعر إبراهيم آل الشيخ مبارك يشدو في أمسية أدبي الأحساء “جسفت الجبيل” تشارك بمرسمها في التوعية بسرطان الثدي أتلتيكو مدريد ينتزع فوزاً صعباً من ليفركوزن الحكومة اليمنية: تعطيل الحوثيين لاتفاق ستوكهولم يؤكد عدم جديتهم في الجنوح للسلام “بومبيو” يبحث هاتفيا مع نظيره الياباني تنسيق المواقف بشأن إيران الأسهم الأوروبية ترتفع بالختام مع تباين أرباح الشركات

اعْبر كالكِرَام

يشْتكون من خُرومِ الذاكرةِ المكْشُوحَة أمام تعرِية التعاقب الحياتيّ . ينْدُبون شيئاً رَهِيْباً أثْخَذنها وأثْخنهم..
وعلى ذلك الرغْم العَتِيد الذي أبقاهم تحت وَطْأته لم يُبادروا إلى بتر أواصِر الآلام التي تَنْسرب كالأمْصال عبره وتَبثُ في هذا الجسد أوجاعاً وهو لا يعلم !
هؤلاء الأوفِياء لعوالقِ الماضي ماهم سوى قُرُباً سَميناً لذاكرة نَهِمة تقتَات الوجع ولا يُغادِرها، وتكادُ لا تستدركُ من السِعةِ إلا شيئاً يسيراً.
ذلك أنّ كل عالقٍ لا ينْفك طالما لم يسْعى على الفكاكِ ولم يبادر له.
ولأن هذه الذاكرة مُتَضاربة مع ذاتها، عليك الآن أن تمرَّ ساكناً بكل محاذة كالمَارة الغُرباء ينزوونَ حاذرون عن مدنٍ لا يعرفونها ..
عليك أن تمرَّ وتُحاذي كل الأشياء الجيدة والسيئة،
مثل الذي سواءً عندها كان أو لم يكن !
في عبورك الخفيف هذا..تُحافظ على قلبكَ، تحْفظ روحك، وتحمي عقلك وجسدك ، وتستمر بكامل لِيَاقَتَك وتَوهُجك معاً.
وتقولُ في يومٍ ما .. من الجيدِ أنني عَبرتُ عُبور الكِرام ولم يبخسني أي شيء.. شيء .

تقول جدتي :
اعْبر كالكرام وتَرفّع..
ثم إن هذهِ الفِطنَةُ تَحفَظُك من النوائبِ المواربةِ بين أشْرعة الحياة، لأن العلاقة بين التواجد والعدم معها.. مِقصلة !
لكن إلى متى ونحن ننسى التقدير حِيالها ونندفع ، فبهذا النسيان نُجْحِفُ بحقِ ذَواتِنا وعافِيتها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة