مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 10 ربيع الآخر 1441 هجريا, الموافق 7 ديسمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا نائب أمير منطقة جازان يتفقد القرية التراثية بمدينة جيزان روما يتعادل مع إنتر ميلان ويحرمه من تعزيز الصدارة قرار من مجلس النواب الأميركي يخالف سياسة ترمب بشأن فلسطين “اليمن”.. تصاعد خروقات الحوثيين للهدنة الأممية في الحديدة الإرياني: شحنة الأسلحة المضبوطة تدحض مزاعم الحوثي عن السلام وزير الخارجية: إطلاق النار في فلوريدا «جريمة بشعة» الترجي يهزم شبيبة القبائل بدوري أبطال أفريقيا الأهلي المصري يفوز على الهلال السوداني 2-1 بدوري أبطال أفريقيا “بوغبا” يتمسك بالرحيل إلى ريال مدريد أخضر الصالات يفوز على مصر ودياً في الدمام “الخارجية”: المملكة ستقدم معلومات كافية لأمريكا عن السعودي مرتكب حادثة فلوريدا الكونجرس الأمريكي يصوت لصالح حل الدولتين

الضغط الفلسطيني والدولي يجبر دولة الاحتلال على إدخال المطاعيم للمرضى

الضغط الفلسطيني والدولي يجبر دولة الاحتلال على إدخال المطاعيم للمرضى
صحيفة برق
وكالات

أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، أن الضغط الفلسطيني والدولي أسفر عن تراجع إسرائيل عن قرارها بمنع إدخال المطاعيم إلى فلسطين.

وقالت الكيلة، في كلمة لها برام الله، إن المجتمع الدولي ومنظمتي الأمم المتحدة للطفولة، والصحة العالمية، ووزارة الصحة مارسوا ضغوطًا على الاحتلال الإسرائيلي للتراجع عن قراره بمنع إدخال المطاعيم إلا من دول محددة.

وكانت إسرائيل قررت منع إدخال المطاعيم إلى فلسطين إلا من دول تحددها سلطات الاحتلال؛ ما يعني زيادة الكلفة المالية على الحكومة الفلسطينية بشكل كبير، إضافة إلى الإخلال بنظام التطعيم الصحي الذي تشهد بنجاعته المنظمات الدولية.

وقدمت وزيرة الصحة شكرها لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة ”اليونيسيف“ ومنظمة الصحة العالمية والمجتمع الدولي وجميع الشركاء الذين ساهموا في إحباط هذا القرار.

وأضافت ”أن هذا الإعلان يأتي ضمن الخطة الإستراتيجية الوطنية للوزارة، وبالتعاون مع كل الشركاء الوطنيين والدوليين من أجل ضمان استمرارية عمل البرنامج الوطني للتطعيم بشكل فعال وتسخير كل الطاقات والإمكانيات اللازمة للحفاظ على مخرجات هذا البرنامج، والتي نفاخر بها دول الإقليم“.

وقالت ”إن التخطيط السليم في الوقت المناسب يسهل تحقيق الأهداف المرجوة بشكل فعال، وهنا لا بد من أن نذكر الجميع بأن البرنامج الوطني الفلسطيني للتطعيم هو من أفضل البرامج على مستوى إقليم شرق المتوسط، وذلك بشهادة منظمة الصحة العالمية، إذ إن العديد من الأمراض السارية والمعدية تم التخلص منها بشكل نهائي، مثل: أمراض شلل الأطفال، والتسمم الوليدي، والجدري، إضافة إلى خفض نسبة المراضة في العديد من الأمراض بواسطة التطعيمات، مثل: أمراض التهاب الكبد الفيروسي ”بي“، والحصبة، والحصبة الألمانية، والسعال الديكي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة