مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 22 ذو الحجة 1440 هجريا, الموافق 23 أغسطس 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا أمطار رعدية ورياح نشطة بعدة مناطق بالمملكة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى تركيا يزور المواطن الذي تعرض لإطلاق نار “العدل” تمكن الأفراد من ممارسة “المصالحة” بسندات تنفيذية “حساب المواطن” يوضح موقف صاحب مقهى مرخص من الدعم “سامسونج” تكشف عن هاتفي “Galaxy A50s وA30s” بتصميم جديد تعرف على كيفية حماية الهاتف الجوال من القرصنة “دراسة”: سلوك الأطفال يتأثر بشكل سلبي بسبب “الشاشات والهاتف” دراسة: نقص فيتامين “D” لدى الأطفال يؤدي إلى هذه الاضطرابات “كلوب”: أحلم بتدريب منتخب ألمانيا وظائف إدارية شاغرة بمستشفى قوى الأمن بالرياض “ألمانيا” تتخذ إجراءات احترازية تحسبًا لوقوع “كارثة نووية” خيبة أمل أمريكية لقرار سول إنهاء تقاسم المعلومات الاستخباراتية مع طوكيو

محمد كمال يكتب لبرق: مواقف عرفات

الموقف الأول.. بصمات القلوب

كنتُ آخر الواصلين إلى مخيم ضيوف المملكة من الخارج في عرفات، وكان المكان مزدحما بالضيوف، من كل بقاع الأرض تتحقق بهم دعوة نبيه وإجابة مولاه “فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ”(37) سورة إبراهيم. وقوله تعالى “وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) سورة الحج.
دخل يصحب وفدنا مشرف المخيم وهو يقول: من فضلكم معنا وفد من إسبانيا فوسعوا وأفسحوا.
قالها بالعربية والإنجليزية، وهنا قام شابان في مستهل العمر وقمريات الحياة، فأخذا بيدي وأقعداني بجوارهما وأحضر لي شاب من الوفد مرتبة وضعناها على حياء في حيز ضيق بين مرتبتين إحداهما كانت لإمامٍ من بلد عربي والأخرى كانت لأحد هذين الشابين، فقام الآخر مهرولاً وآثرني بمخدته، وقدما لي بعض العصائر، الاهتمام بالإنسان فضيلة لا يحسنها كثير من الناس لو كان متدينا أو مثقفاً، فلا يغرك أن فلانا عالم أو مثقف كبير، تفاصيل الحياة هي التي تمنحنا محبة الآخرين وتصنع قلوبنا معهم، فقد تكون هناك مواقف كبيرة من حيث العطاء لكنها تكون جامدة لا إحساس فيها، ولا محبة ترفعها، الذي يمنح الحياة لأي عمل تلك النفخة من التواضع في العطاء والمودة في التواصل، ولعل هذا من بعض أسرار استخدام القرآن الكريم لكلمة “الإيتاء”، أن تذهب بنفسك لصاحب الصدقة وأن تحضر بنفسك صدقتك وأن تلمسها بيدك، وأن تنفخ فيها من روحك ليصل شيء من قلبك مع عطيتك.

إن شفاعة كأسٍ من ماء تخرج رجلا من النار، أتصور لو لم يكن هذا الرجل شعر بكرم نفس الساقي وحسن خلقه ما سأله الشفاعة.

نعود لهذين الشابين، من خلال الحديث عرفت أنهما يحجان مع والديهما، وكان أبوهما يجلس بينهما، فكأنما تدثر جانباه بولديّه، أو كأنما هو بين ركنين آمنا مطمئناً.

جئتُ إلى أبيهما لأشكر له حسن تربيته لولديه، فوجدت أصلاً طاب فطابت فروعه، وجذورا ضربت في جنبات الفضل فحُسنت ثمارها.

أمضينا يوما جميلا مضى كأنه لحظات تشاركنا فيه تفاصيل الحياة؛ الدعاء والصلاة والطعام وشيئاً من ثقافة ومعلومات.

وفي المساء افترقنا ثم عدنا فالتقينا في طريقنا للحرم بعد رمي الجمرات، وفي هذه المرة كانت العائلة كاملة؛ الزوجان والولدان.

تجاذبنا أطراف الحديث وسرنا قليلا حتى موقف السيارات، أما هم فأبوا إلا السير على الأقدام وأما نحن فلم نقدر أن نفعل ما قمنا به من ثلاثين عاماً.
تعرفون من هذا الأب الفاضل إنه سفير بروناي الأسبق في مصر السيد داتو محمد مهدي؛ وولداه هما محمد عبد العظيم وصاحب المخدة الأخ الأصغر محمد فريد.

أسرة مسلمة أثرت فيّ وتركت في قلبي يوم عرفات بصمة من مودتها، فكما لكل جزء من أعضاء الإنسان بصمة.. فإن لقلوبنا كذلك بصمة هي أشد وضوحا وأعمق أثراً من كل بصماتنا في الحياة.

اللهم أحسن بصمات قلوبنا وارزقنا صدق محبة من نلتقيهم في الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*