مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 8 شوّال 1441 هجريا, الموافق 31 مايو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني الطيران المدني: لن يسمح للمسافر الذي درجة حرارته أكثر من (38) من دخول مطارات المملكة «وزير التعليم» يوجه بعودة العمل في المدارس الثانوية للبنين والبنات الجوازات تحث مراجعيها على الاستفادة من خدماتها عن بعد أمانة تبوك تعقم وتطهر مبانيها استعداداً لاستقبال منسوبيها غداً “الداخلية” تعلن عقوبات مخالفة البروتوكلات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا «تنمية أحد رفيدة» تُطلق “مسابقة الإلقاء” عن بعد ملتقى المحبة والسلام يحتفي بالفنانين التشكيليين العرب الجولف السعودية تعاود نشاطها غدً الأحد “تقويم التعليم”: رصدنا تسريب أسئلة الاختبار التحصيلي التجريبي في مواقع التواصل “الشؤون الإسلامية” تستكمل جاهزيتها لفتح أكثر من 90 ألف مسجد أمام المصلين غداً “شرطة مكة”: القبض على شخصٍ تعرّض لعادات بعض المواطنين واستهزأ بها “العدل”: رفع تعليق تنفيذ أحكام الزيارة

محمد كمال يكتب لبرق: مواقف عرفات

الموقف الأول.. بصمات القلوب

كنتُ آخر الواصلين إلى مخيم ضيوف المملكة من الخارج في عرفات، وكان المكان مزدحما بالضيوف، من كل بقاع الأرض تتحقق بهم دعوة نبيه وإجابة مولاه “فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ”(37) سورة إبراهيم. وقوله تعالى “وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) سورة الحج.
دخل يصحب وفدنا مشرف المخيم وهو يقول: من فضلكم معنا وفد من إسبانيا فوسعوا وأفسحوا.
قالها بالعربية والإنجليزية، وهنا قام شابان في مستهل العمر وقمريات الحياة، فأخذا بيدي وأقعداني بجوارهما وأحضر لي شاب من الوفد مرتبة وضعناها على حياء في حيز ضيق بين مرتبتين إحداهما كانت لإمامٍ من بلد عربي والأخرى كانت لأحد هذين الشابين، فقام الآخر مهرولاً وآثرني بمخدته، وقدما لي بعض العصائر، الاهتمام بالإنسان فضيلة لا يحسنها كثير من الناس لو كان متدينا أو مثقفاً، فلا يغرك أن فلانا عالم أو مثقف كبير، تفاصيل الحياة هي التي تمنحنا محبة الآخرين وتصنع قلوبنا معهم، فقد تكون هناك مواقف كبيرة من حيث العطاء لكنها تكون جامدة لا إحساس فيها، ولا محبة ترفعها، الذي يمنح الحياة لأي عمل تلك النفخة من التواضع في العطاء والمودة في التواصل، ولعل هذا من بعض أسرار استخدام القرآن الكريم لكلمة “الإيتاء”، أن تذهب بنفسك لصاحب الصدقة وأن تحضر بنفسك صدقتك وأن تلمسها بيدك، وأن تنفخ فيها من روحك ليصل شيء من قلبك مع عطيتك.

إن شفاعة كأسٍ من ماء تخرج رجلا من النار، أتصور لو لم يكن هذا الرجل شعر بكرم نفس الساقي وحسن خلقه ما سأله الشفاعة.

نعود لهذين الشابين، من خلال الحديث عرفت أنهما يحجان مع والديهما، وكان أبوهما يجلس بينهما، فكأنما تدثر جانباه بولديّه، أو كأنما هو بين ركنين آمنا مطمئناً.

جئتُ إلى أبيهما لأشكر له حسن تربيته لولديه، فوجدت أصلاً طاب فطابت فروعه، وجذورا ضربت في جنبات الفضل فحُسنت ثمارها.

أمضينا يوما جميلا مضى كأنه لحظات تشاركنا فيه تفاصيل الحياة؛ الدعاء والصلاة والطعام وشيئاً من ثقافة ومعلومات.

وفي المساء افترقنا ثم عدنا فالتقينا في طريقنا للحرم بعد رمي الجمرات، وفي هذه المرة كانت العائلة كاملة؛ الزوجان والولدان.

تجاذبنا أطراف الحديث وسرنا قليلا حتى موقف السيارات، أما هم فأبوا إلا السير على الأقدام وأما نحن فلم نقدر أن نفعل ما قمنا به من ثلاثين عاماً.
تعرفون من هذا الأب الفاضل إنه سفير بروناي الأسبق في مصر السيد داتو محمد مهدي؛ وولداه هما محمد عبد العظيم وصاحب المخدة الأخ الأصغر محمد فريد.

أسرة مسلمة أثرت فيّ وتركت في قلبي يوم عرفات بصمة من مودتها، فكما لكل جزء من أعضاء الإنسان بصمة.. فإن لقلوبنا كذلك بصمة هي أشد وضوحا وأعمق أثراً من كل بصماتنا في الحياة.

اللهم أحسن بصمات قلوبنا وارزقنا صدق محبة من نلتقيهم في الحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة