مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 16 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 7 يوليو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني تكليف “الشمري” مديراً لإدارة المراجعة الداخلية بتعليم الأحساء أمير منطقة تبوك يثمن جهود العاملين بفرع وزارة التجارة نيوم توقع شراكة مع “إير بروداكتس” و”أكوا باور”.. بقيمة 5 مليارات دولار منسوبي وحدة الخدمات المساندة في البكيرية يكرمون “الفايز” البرلمان العربي يدين اغتيال الباحث السياسي العراقى “هاشم الهاشمي” الصحة العالمية: “الطاعون الدبلي” لا يشكل أي خطر حقيقي في المرحلة الحالية فتح باب التسجيل في برامج الدراسات العليا بجامعة أم القرى “الزكاة والدخل” تطلق خدمة جديدة لرفع العقود المبرمة بين المنشآت مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعًا “الصحة”: تسجيل 3392 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و5205 حالة تعافي إصابة 22 شخصًا في حريق فندق في الرياض أمير الرياض يشهد توقيع عقود مشروعات صحية في الأفلاج والخرج والمجمعة
عاجل | “الصحة”: تسجيل 3392 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و5205 حالة تعافي

“برق” تتجول في سوق التمور بالرس.. وتلتقي بشباب المملكة العاملين هناك

“برق” تتجول في سوق التمور بالرس.. وتلتقي بشباب المملكة العاملين هناك
مرزوق البشري
القصيم

تحتضن منطقة القصيم أكبر سوق للتمور في العالم، الذي هو إحدى مفاخر الوطن، لما لمنتج التمور من أهمية في قيمته الاقتصادية والغذائية، الذي هو محل اهتمام حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- التي توليه العناية والاهتمام، حتى أصبح من أهداف الرؤية الوطنية للمملكة 2030، من أجل تمكين الشباب لسوق العمل والاهتمام بالاقتصاد الزراعي .

وعلى هذا الصدد تجولت “برق” بسوق التمور بمحافظة الرس، وألتقت بعدد من الشباب الذين شمروا عن سواعدهم، وطردوا الكسل والخمول جانبا، مستغلين وقت الإجازة بالعمل والكفاح، وأول هؤلاء الشباب العصاميين عمر بن باين الحربي، الذي مقبل على المرحلة الثانوية، حيث ذكر بأنه تعلم البيع والشراء منذ ثلاثة سنوات، وقد وجد دعمًا من والديه، مؤكدا بأن الكلمات التحفيزية والدعوات الصادقة من الوالدين، كان لها الأثر الكبير عليه.

وعن سؤاله هل وجد صعوبة بالعمل في بيع التمور؟.. قال الحربي: بل بالعكس؛ وجدت المتعة والثقة بالنفس والاكتفاء المالي. كما قدم الحربي، شكره للجنة المنظمة على سوق التمور، متمنيًا لو كان هناك توفير كاميرات مراقبة بالسوق.

كما ألتقت “برق” بشاب آخر يدرس بالمرحلة المتوسطة يعمل مع والده بالسوق اسمه ريان بن صقر الشلاحي، حيث قال: أحرص دائمًا على مرافقة أبي وأتعلم منه جودة التمر وكيفية البيع والشراء، وأحاول أن أطبق ما أتعلمه.
من جانبه، ذكر والده صقر، بأن تفحفيز الأولاد بالعمل والكفاح والصبر والاعتماد على النفس واستغلال طاقاتهم بأشياء تنفعهم، هي قيم نغرسها في نفوس أبنائنا.

وعلى صعيد متصل التقت “برق” بالطفل خالد بن طلال الحربي، الذي يدرس بالمرحلة الابتدائية، وقال: إنني سعيد وأنا أمارس البيع والشراء مع أبي، كما أنني بدأت التعرف على أنواع التمور, وعن سؤاله هل وجد معوقات في عملية البيع؟.. قال: الحمد لله؛ أنا برفقة أبي، يعلمني كل كبيرة وصغيرة، وقد بدأت أتعلم، وفي القريب العاجل سوف أعتمد على نفسي بدون أي مساعدة.

يشار إلى أن محافظ الرس حسين بن عبدالله العساف، قد رعى مهرجان التمور مؤخرًا، وقدشاهد شرحًا مفصلاً عن المهرجان، واطلع على قدرات الشباب في عملية البيع والشراء، حيث قدم لهم الكلمات التحفيزية، مؤكدا بأن العمل الحر للشباب المتطلع والطموح من أبناء الوطن، كأبرز المقاصد التي تحرص عليها قيادتنا، حتى يكونوا صالحين مصلحين لدينهم ووطنهم.

وقد اطلع العساف، على كيفية استقبال زوار المهرجان، حيث يتم استقبالهم بالقهوه العربية والتمر والضيافة بمجلس مخصص لذلك.

كما تجول المحافظ على أركان الأسر المنتجة التي يعمل فيها باعة سعوديون وسط مشاركة نسائية في بعض الأقسام، ثم توجه المحافظ إلى الصالة الثانية التي تحتوي قسم المزاد اليومي على التمور التي ترد من المزارع، ويتم قبل ذلك أخذ عينات منها لمختبر البلدية لفحصها والتأكد من سلامتها.

وعلى صعيد آخر، أوضح المدير التنفيذي في مهرجان التمور بالرس الدكتور خالد الزرير، أن المهرجان خصص له عدة أقسام، ومنها القاعة الأولى ويتم فيها عرض التمور والبيع جملة من خلال مزاد يومي بعد صلاة العصر، أما القسم الثاني خصص لبيع التجزئة وفيه 46 ركنًا، تعمل فيه الأسر المنتجة من أبناء الوطن من الجنسين يعرضون فيه بضائع متنوعة من مواد صنعت من التمور، إلى جانب أركان خصصت للحرفيين وفيها تعرض أدوات من صناعات محلية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة