مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 2 رجب 1441 هجريا, الموافق 26 فبراير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “إثيوبيا” لن تشارك بالاجتماعات النهائية لسد النهضة “فيليبس” تحذر من انخفاض نتائجها المالية للربع الأول من 2020 بسبب كورونا وزير الدفاع البريطانى يعلن برنامجا يحل محل الرادع النووى “فرنسا”.. ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد إلى 14 حالة زلزال بقوة 5 درجات يضرب شرقى تركيا “سون تشون لان”: بذل كافة الجهود لعلاج العمال الطبيين المصابين بكورونا رئيس السلفادور: منع دخول القادمين من إيطاليا وكوريا الجنوبية الليلة.. يوفنتوس يحل ضيفًا ثقيلًا على ليون الفرنسي بدوري الأبطال ريـال مدريد يصطدم بآمال مانشستر سيتي بـ “الشامبيونزليج” بايرن ميونيخ يهزم تشيلسي بثلاثية في دوري أبطال أوروبا برشلونة يتعادل مع نابولي في دوري الأبطال مجلس الأمن يقر مشروع قرار ينص على تمديد العقوبات ضد قيادات الحوثي

إبراهيم مصطفى هجان يكتب لبرق: عام ١٤٤١.. وبنك أعمارنا

هكذا تمضي السنوات.. تمر بسرعة في اتجاه تراكمي يعود على بني البشر بالكبر وإلى الشيخوخة -إن طال العمر- ثم إلى المغادرة.. هذه سنة الحياة التي تعاجلنا بالمفاجآت السارة وغير السارة، نودع عام ١٤٤٠ هـ بكل ما حفل به من أحداث ونستقبل آخر يُزيح الصفر (٠)١٤٤هـ، ويرسم مكانه الرقم (١)١٤٤هـ، لنضيفه لتراكم السنين التي تُشكل مجتمعة قروناً تُضاف إلى {بنك أعمارنا} وهو البنك الوحيد الذي كلما أضفت له تكون النتيجة بالسالب والنقص. هل شعرنا بأنه قد مضى من عمرنا عاما كاملا؟!! هل شعرنا بأنه قد مضى من عمرنا أكثر من نصف مليون دقيقه!! ونبض (القلب) قرابة أربعين مليون نبضة!! وزفرة (النفس) أحد عشر مليون زفرة!!
نحن لا نملك أن نحقق كل ما نريده، ولا نملك أن نختار كل ما نريده، فالحياة لها حساباتها، والأقدار لها دورها؛ لكن كل ما نملكه هو التفاؤل، وأن الآتي أجمل بإذن الله.
وقفة.. دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثوان
فارفع لنفسك قبل موتك ذكرها فالذكر للإنسان عمر ثان

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة