مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 3 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 28 يناير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني بلدية “رجال ألمع” تصادر مواد غذائية فاسدة وتغلق محلين تجاريين مخالفين جيش الاحتلال يعتقل خمس نساء من أمام مصلى باب الرحمة مركز الملك سلمان للإغاثة يسلم معدات طبية لعدة محافظات يمنية ضبط عُمَّال مخالفين للاشتراطات الصحية وإغلاق محال مُخالفة بالشرائع فلسطين تحذر من تصعيد إرهاب المستوطنين في ظل الإعلان عن “صفقة القرن” “الأرصاد الجوية” تحذر من توقع تساقط الجليد بكثافة على إنجلترا وأسكتلندا السبت المقبل.. انطلاق مبادرة “صحتي في خطوتي” “محافظ الأحساء” يستقبل السفير الهندي ومدير إدارة الطرق بالمملكة خادم الحرمين يرأس مجلس الوزراء .. ويصدر عدة قرارات بكين تطالب أمريكا بوقف “الأعمال الاستفزازية” في بحر الصين الجنوبي البحرين تؤكد استمرارية عمل بعثة المملكة الدبلوماسية في الصين بريطانيا تستبعد “هواوي” من المواقع النووية والعسكرية

مستشار اقتصادي: الشللية تشكل خطرا فعليا يهدد كيان وعمل ومصالح المنظمة

مستشار اقتصادي: الشللية تشكل خطرا فعليا يهدد كيان وعمل ومصالح المنظمة
ناصر الضاعني
الدمام

تشكل الشللية أكبر مدمر للإنتاج وقاتل للطموح والإبداع في المنظومة بالإضافة إلى المخاطر الإدارية والاقتصادية المحتملة وضعف وقلة الانتاجية وانعدام روح المبادرة لدى منسوبي المنظمة.

وأوضح عضو الجمعية السعودية للاقتصاد والمحلل الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث أن الشللية تمثل البوابة الأولى لانتشار الواسطة والمحسوبية وأنها تخلق بيئة طاردة وقاتلة للكفاءات الإدارية، وتشكل هيكلا إداريا موازيا وثقافية فرعية مضادة للثقافة الرسمية للمنظمة، تركز على مصالحها فقط دون الاكتراث لمصالح المنظمة أو عملائها أو مراجعيها، وهو ما يعد تهديدا كبيرا لثقافة المنظمة، لأن الثقافات الفرعية التي تنشأ عنها تعمد إلى تعطيل العمل المؤسسي، وترفض كل ما يهدد مصالحها ومناصبها سواء أكان هذا تغييرا في الإجراءات أو السياسات أو استخدام التقنيات الحديثة.

وشدد على مواجهتها بحيث تتمكن الإدارة من التعرف عليها وأبعادها وأهدافها وغاياتها وليس شرطا ان تعمل على هدمها إلا إذا اصبحت تشكل خطرا فعليا يهدد كيان وعمل ومصالح المنظمة والعاملين فيها.

وأضاف المستشار الاجتماعي في إعداد القيادات والعلاقات العامة عبدالله الحوطي أن هذه الآفة من إفرازاتها السلبية تحجيم جهود الآخرين المنتجين والمبدعين وتفشي روح الأنانية وغلبة الذات.

ونوه الحوطي إلى أن عدم محاربة هذا الداء يعني انتشاره على مستوى المنظمة وبقائه يعني بداية لانعدام الاحترام والحب والتقدير بين أفراد ومنسوبي المنظمة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة