مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 8 شوّال 1441 هجريا, الموافق 31 مايو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني الطيران المدني: لن يسمح للمسافر الذي درجة حرارته أكثر من (38) من دخول مطارات المملكة «وزير التعليم» يوجه بعودة العمل في المدارس الثانوية للبنين والبنات الجوازات تحث مراجعيها على الاستفادة من خدماتها عن بعد أمانة تبوك تعقم وتطهر مبانيها استعداداً لاستقبال منسوبيها غداً “الداخلية” تعلن عقوبات مخالفة البروتوكلات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا «تنمية أحد رفيدة» تُطلق “مسابقة الإلقاء” عن بعد ملتقى المحبة والسلام يحتفي بالفنانين التشكيليين العرب الجولف السعودية تعاود نشاطها غدً الأحد “تقويم التعليم”: رصدنا تسريب أسئلة الاختبار التحصيلي التجريبي في مواقع التواصل “الشؤون الإسلامية” تستكمل جاهزيتها لفتح أكثر من 90 ألف مسجد أمام المصلين غداً “شرطة مكة”: القبض على شخصٍ تعرّض لعادات بعض المواطنين واستهزأ بها “العدل”: رفع تعليق تنفيذ أحكام الزيارة

“أوبئة” تهدد حياة ملايين البشر !

“أوبئة” تهدد حياة ملايين البشر !
صحيفة برق
متابعات

حذرت لجنة خبراء دولية من أن العالم يواجه تهديداً متنامياً من أمراض وبائية قد تقتل ملايين الأشخاص وتلحق ضرراً جسيماً بالاقتصاد العالمي، وطالبت الحكومات بضرورة العمل على الاستعداد للحد من هذا الخطر.

وقال مجلس رصد التأهب‭ ‬ العالمي، الذي انعقد بمشاركة مجموعة البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية، إن الأمراض الفيروسية التي تتحول إلى أوبئة مثل الإيبولا والإنفلونزا ومرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارز)، يصعب بشكل متزايد التحكم فيها في عالم يشهد نزاعات طويلة الأمد ودول هشة وهجرة قسرية.

واعتبر المجلس في تقرير صدر الأربعاء “التهديد بتفشي وباء حول العالم تهديداً حقيقياً. إن عدوى سريعة الانتشار يمكنها أن تقتل عشرات الملايين وتعطل الاقتصادات وتزعزع الأمن الوطني”.

وذكر التقرير أنه بينما تبذل بعض الحكومات والمنظمات الدولية جهوداً لتكون في حالة يقظة وتأهب لتفش واسع للأمراض منذ انتشار الإيبولا في غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016، إلا أن هذه الجهود “غير كافية على الإطلاق”.

وأضافت جرو هارلم برونتلاند، المديرة العامة السابقة لمنظمة الصحة العالمية والتي رأست اجتماع المجلس، أن الأساليب المتبعة حاليا في التعامل مع الأمراض وحالات الطوارئ الصحية “تتسم بدوامات من الذعر والإهمال”.

وأشار التقرير إلى وباء “الإنفلونزا الإسبانية” الذي تفشى عام 1918 وأودى بحياة ما يُقدر بخمسين مليون شخص. وقال إنه مع سفر أعداد هائلة من البشر في أنحاء العالم بالطائرات يوميا يمكن أن يتفشى حاليا وباء مماثل ينتشر خلال أقل من 36 ساعة ويقتل ما يُقدر بين 50 و80 مليون شخص ويقضي على نحو خمسة في المئة من اقتصاد العالم.

وفي حالة ظهور وباء فإن الكثير من أنظمة الصحة، لاسيما في الدول الفقيرة، ستنهار.

وقال أكسيل فان تروتسنبرج، نائب رئيس البنك الدولي وعضو المجلس، “يفاقم الفقر والضعف تفشي الأمراض المعدية ويساعدان في توفير الظروف الملائمة للأوبئة”.

ودعا تيدروس أدهانوم جيبريسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الحكومات إلى “الانتباه للدروس التي نتعلمها من تفشي (هذه الأمراض الوبائية)” وإلى “الاستعداد قبل نزول البلاء” وطالبها بضرورة الاستثمار في تعزيز أنظمة الصحة وضخ مزيد من التمويل لأغراض البحث العلمي وتحسين التنسيق وأنظمة الاتصال السريع ومراقبة التقدم بشكل مستمر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة