مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 15 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 12 نوفمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا رسميًا.. نادي النصر يعيّن عايض القحطاني مديرًا للكرة والجمهور يشكر الحارثي آل الشيخ: زهقت من الاستعراض والتشهير وباب النيابة مفتوح مقتل وإصابة 8 أشخاص بقصف “معاد” قرب سفارة لبنان في دمشق استشاري بـ”مستشفى الإمام عبدالرحمن الفيصل” في الرياض يوضح أهمية تطعيم الإنفلونزا الموسمية سلطان عمان وخالد بن سلمان يؤكدان على المواقف الثابتة بين البلدين “الأرصاد” تتوقع: أمطار رعدية ورياح نشطة على 11 منطقة بالمملكة شكوك حول انضمام محمد صلاح لمعسكر المنتخب المصري حمدوك: السودان ثري جدا وعازمون على استغلال موارده العملة الإيرانية تهبط مجددا أمام الدولار الأميركي مسؤول مكسيكي يعلن منح بلاده حق اللجوء للرئيس البوليفي السابق إغلاق 6 محطات وقود في الرياض مصر تفوز على غانا وتتأهل لنصف نهائي كأس أمم إفريقيا تحت 23 عامًا

الساعات الطويلة أمام الشاشات الإلكترونية “تتلف” أدمغة الأطفال

الساعات الطويلة أمام الشاشات الإلكترونية “تتلف” أدمغة الأطفال
صحيفة برق
وكالات

حذر باحثون من أن قضاء ساعات طويلة في النظر إلى شاشات الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، قد يغير أشكال أدمغة الأطفال الصغار، حيث أجرى الباحثون فحوصات دماغية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات، وقارنوا النتائج من الفترات الزمنية التي ينظرون فيها إلى الشاشات.

ووجدت النتائج أن أولئك الذين قضوا معظم الوقت في استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف والتلفزيون، كانت لديهم مادة بيضاء أقل في أدمغتهم، وتعرف المادة البيضاء بأنها إحدى المادتين المكونتين للجهاز العصبي المركزي (حيث تكون المادة الرمادية هي الكون الثاني)، وتتكون بشكل أساسي من خلايا دبقية ومحاور عصبية مغمدة بغمد الميالين أو النخاعين (وهي مادة دهنية تغطي الألياف العصبية للمادة البيضاء في الدماغ). وتساعد الأخيرة على إرسال رسائل من منطقة إلى أخرى عن طريق “السبيل العصبي”.

وشملت المناطق المتضررة في الدماغ تلك التي تدعم مهارات اللغة، مثل الكلام والتفكير والقراءة، وسجل الأطفال الذين يحملون هذه التغييرات انخفاضا في اختبارات معرفة القراءة والكتابة، وفقا لنتائج دراسة المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال.

لكن منتقدي الدراسة أشاروا إلى أن النتائج كانت مضللة، ودعوا الآباء على عدم القلق بشأن “تلف” أدمغة أطفالهم جراء هذه الممارسات.

وشملت الدراسة الحديثة 47 طفلا يتمتعون بصحة جيدة ينقسمون إلى 27 فتاة و20 صبيا. واعتمد الباحثون استبيانا مكونا من 15 عنصرا للإبلاغ عن مقدار استخدام الأطفال للشاشات، وفي الوقت نفسه، أجرى الأطفال فحوصات بالرنين المغناطيسي وشاركوا في ثلاثة اختبارات قياسية تقيس اللغة، بما في ذلك المفردات والقراءة، وسرعة مهارات استرجاع المعلومات.

وتوصلت النتائج إلى أن الأطفال الذين يقضون أوقاتا طويلة في استخدام الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة وغيرها، لديهم جودة منخفضة من المادة البيضاء في أدمغتهم، ما يسبب عدم مرور الرسائل بالسرعة نفسها لدى الأدمغة الصحية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*