مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 10 شوّال 1441 هجريا, الموافق 2 يونيو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني سفير الصين لدى بريطانيا ينفي قمع الاحتجاجات في هونج كونج المكسيك: وفيات كورونا تتخطى الـ 10 آلاف حالة بورصة وول ستريت تصعد بعدما هدأت مخاوف الاحتجاجات والجائحة إصابات كورونا في عموم أفريقيا تناهز الـ 150 ألفًا مؤشر القياسي يرتفع 0.51% في بداية التعامل بطوكيو “البرازيل”: تسجيل 11598 إصابة جديدة بفيروس كورونا و623 وفاة البرازيل تسجل فائضا تجاريا 4.5 مليار دولار في مايو أمطار رعدية ورياح مثيرة للأتربة والغبار في طقس اليوم “ترامب”: من واجبي الدفاع عن الشعب الأميركي وحياة جورج فلويد لن تذهب سدى “الصين”: 5 إصابات جديدة بفيروس “كورونا” سفيرة المملكة بواشنطن تجتمع مع القناصل “عن بُعد” “التجارة” تحجب عدد من المواقع الإلكترونية لمخالفة اشتراطات التوصيل

الساعات الطويلة أمام الشاشات الإلكترونية “تتلف” أدمغة الأطفال

الساعات الطويلة أمام الشاشات الإلكترونية “تتلف” أدمغة الأطفال
صحيفة برق
وكالات

حذر باحثون من أن قضاء ساعات طويلة في النظر إلى شاشات الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة الإلكترونية، قد يغير أشكال أدمغة الأطفال الصغار، حيث أجرى الباحثون فحوصات دماغية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وخمس سنوات، وقارنوا النتائج من الفترات الزمنية التي ينظرون فيها إلى الشاشات.

ووجدت النتائج أن أولئك الذين قضوا معظم الوقت في استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف والتلفزيون، كانت لديهم مادة بيضاء أقل في أدمغتهم، وتعرف المادة البيضاء بأنها إحدى المادتين المكونتين للجهاز العصبي المركزي (حيث تكون المادة الرمادية هي الكون الثاني)، وتتكون بشكل أساسي من خلايا دبقية ومحاور عصبية مغمدة بغمد الميالين أو النخاعين (وهي مادة دهنية تغطي الألياف العصبية للمادة البيضاء في الدماغ). وتساعد الأخيرة على إرسال رسائل من منطقة إلى أخرى عن طريق “السبيل العصبي”.

وشملت المناطق المتضررة في الدماغ تلك التي تدعم مهارات اللغة، مثل الكلام والتفكير والقراءة، وسجل الأطفال الذين يحملون هذه التغييرات انخفاضا في اختبارات معرفة القراءة والكتابة، وفقا لنتائج دراسة المركز الطبي لمستشفى سينسيناتي للأطفال.

لكن منتقدي الدراسة أشاروا إلى أن النتائج كانت مضللة، ودعوا الآباء على عدم القلق بشأن “تلف” أدمغة أطفالهم جراء هذه الممارسات.

وشملت الدراسة الحديثة 47 طفلا يتمتعون بصحة جيدة ينقسمون إلى 27 فتاة و20 صبيا. واعتمد الباحثون استبيانا مكونا من 15 عنصرا للإبلاغ عن مقدار استخدام الأطفال للشاشات، وفي الوقت نفسه، أجرى الأطفال فحوصات بالرنين المغناطيسي وشاركوا في ثلاثة اختبارات قياسية تقيس اللغة، بما في ذلك المفردات والقراءة، وسرعة مهارات استرجاع المعلومات.

وتوصلت النتائج إلى أن الأطفال الذين يقضون أوقاتا طويلة في استخدام الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة وغيرها، لديهم جودة منخفضة من المادة البيضاء في أدمغتهم، ما يسبب عدم مرور الرسائل بالسرعة نفسها لدى الأدمغة الصحية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة