مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الخميس, 17 ربيع الأول 1441 هجريا, الموافق 14 نوفمبر 2019 ميلاديا

احدث الأخبار

ضبط أربعة متهمين قاموا باقتحام وسرقة مراكز تجارية في شمال الرياض الهلال يتصدر عربيا وآسيويا ومدرب النصر في المركز 24 عالميا الكاف يكشف أسباب إعادة نهائي أفريقيا.. وطلب للترجي “البنوك السعودية” تؤكد عمل أجهزة الصراف بكفاءة وتوفر العملات بها خلال أيام العيد «مصر» تستعدّ لتنظيم أكبر مائدة إفطار جماعي في العالم الجيش اليمني يحبط تسللا حوثيا في التحيتا قوات الاحتلال تعتقل فلسطينيين من مخيم العروب شمال الخليل مقتل وإصابة 5 أشخاص بإطلاق نار داخل كلية بشرق روسيا النفط يرتفع بفعل تراجع مخزون الخام الأمريكي وتصريحات من أوبك المملكة تندد بالعدوان الإسرائيلي على غزة.. وتطالب بتدخل دولي لوقفه “صحة الرياض” تنفذ برنامج تدريبي للمستشفيات صديقة الأم والطفل إنطلاق ورشة عمل اللجنة التجارية السياحية ببللحمر بالفيديو.. استشاري عظام يحذر من أضرار “جلسة التربيعة” “جمعية الفصام” تعلن تفاصيل الملتقى العلمي الثالث للفصام بوساطة مصرية.. بدء سريان التهدئة في غزة “الأرصاد” تتوقع: سحب رعدية ممطرة ورياح نشطة على 11 منطقة بالمملكة فوائد فيتامين “سى” تقليل فرص الإصابة بالسرطان وتقوية المناعة “المرور”: يتوجب سداد قيمة المخالفات قبل مغادرة المملكة

“الثبيتي” في خطبة الجمعة : سوء ظن المسلم بأخيه المسلم يقود إلى ظلمة التجسس

“الثبيتي” في خطبة الجمعة : سوء ظن المسلم بأخيه المسلم يقود إلى ظلمة التجسس
صحيفة برق
المدينة المنورة

أكد فضيلة الشيخ عبد البارئ بن عواض الثبيتي إمام وخطيب المسجد النبوي في خطبة الجمعة اليوم أن المسلم كائن له كرامة وقدر ، ومخلوق صان الشرع مقامه ، واحترم خصوصيته وحماها من أذى كل متربص أو متطفل يتصيد العيوب ، قال تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء تبدو لكم تسؤكم ) ، والمعنى السؤال عما لا يعني من أحوال الناس بحيث يؤدي ذلك إلى كشف عوراتهم ، والاطلاع على مساوئهم .
وأضاف فضيلته فلكل مسلم حرم في ذاته ، وبيته ، وسمعته ، وماله ، ومصالحه ، هذا الأدب الرفيع يرتقي بالمسلم عن الأعمال الدنيئة بتعقب بواطن الناس ، كي يعيش كل فرد آمناً على نفسه وبيته وسره وعورته ، فلنا الظواهر ، ولا يجوز لنا أن تعقب البواطن ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إني لم أومر أن أنقب قلوب الناس ، ولا اشق بطونهم ) .
وأوضح فضيلته على أن التجسس هو أن يتتبع الإنسان أخاه ليطلع على عوراته بكل صور التتبع وأشكاله وتقنياته وأبعاده ، وفي ذلك أذية وخطر جسيم على المسلمين أفراداً ومجتمعاً ، فكم جرت من ويلات ، وأفسدت من صلات ، وبذرت شحناءً ، وأرست بغضاً ، وخربت بيوتاً ، وفرقت أسراً ، قال تعالى ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبينا ) .
وأشار فضيلته على أن سوء ظن المسلم بأخيه المسلم يقود إلى ظلمة التجسس ، ولايزال سوء الظن بصاحبه حتى يقول ما لا يتبين ، ويفعل ما لا ينبغي ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إياكم والظن فإن ـكذب الحديث ، ولا تجسسوا ) .
واختتم فضيلته بالتأكيد على المسلم أن يعلم أن الخصوصية التي حفظها له الإسلام وصانها ، تقتضي ألا يستبيح حرمات الله وينتهكها في خلواته ، فإن الله مطلع على سره ونجواه ، لا يخفى عليه شيء ، يعلم السر المستور الذي تخفيه الصدور ، فعن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : ( لأعلمن أقواماً من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاً فيجعلها الله عز وجل هباءً منثوراً قال ثوبان : يا رسول الله صفهم لنا ، جلهم لنا ، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال : أما إنهم إخوانكم و من جلدتكم و يأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ) .

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*