مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الخميس, 16 ذو الحجة 1441 هجريا, الموافق 6 أغسطس 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة يحذر من التقلبات الجوية التي تشهدها المنطقة الأرصاد: استمرار هطول الأمطار الرعدية المصحوبة برياح نشطة على هذه المناطق ميزة جديدة في «واتساب» توقف مشكلة مزعجة لمستخدميها المملكة تقدم مساعدات إنسانية عاجلة لمواجهة آثار الانفجار في مرفأ بيروت انفجار هائل يهز كوريا الشمالية ويسقط عشرات القتلى والجرحى الهلال يحسم ديربي الرياض برباعية في شباك النصر “الجمارك”: تمديد مهلة تصحيح البيانات الجمركية لثلاثة أشهر إضافية الطيران الإسرائيلي ينتهك أجواء لبنان المغرب.. تسجيل 1283 إصابة جديدة و18 حالة وفاة بـ”كورونا” لجنة حكام التنس تجتمع مع حكام الدوري الممتاز والأولى مجلس الوزراء اللبناني يقرر “الإقامة الجبرية” على كل من أدار شؤون نيترات الأمونيوم “شفاء” تطلق برنامج “الأطراف الصناعية” لذوي الإعاقة بمكة

عبد العزيز أبو عباة يكتب لـ”برق” : الأمن الفكري واجب وطني وضرورة مجتمعية

إن كل مجتمع له ثقافته وانتماؤه الوطني ، ونحن المسلمون نعتز بعقيدتنا الإسلامية السمحة والتي جاءتنا نقية بيضاء من غيرسوء ، ونحمد الله عز وجل أن جعل شعار كلمة التوحيد يتوشح علم بلادي وهي نعمة عظيمة ، فكلمة التوحيد هي التي وحدت بلادنا وأسهمت في أن تكون المملكة ضمن الدول الأكثر استقراراُ من حيث الأمن الفكري ، ولذا لا بد من المحافظة على قيمنا وثقافتنا بعيداً عن التطرف والأفكار المستوردة التي تريد النيل من وحدتنا ومن ولاة أمرنا من العلماء والأمراء وهي مسؤولية الجميع .

وفي تصوري أن الأمن الفكري لا يتأتى إلا بطاعة قادة هذا البلد و العلماء والأمراء والرجوع إليهم في الملمات والنوازل والاستنارة بعلمهم وفهمهم واستنباطاتهم يقول تعالى ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ ) فالعالم كما ذكر علماؤنا ومنهم الشيخ عبدالعزيز بن باز ـ رحمه الله ـ هو الذي يبلغ حكم الله تعالى ، والأمير ينفذ حكم الله تعالى، فالواجب على أفراد المجتمع أن يسمعوا لعلمائها في الحق وأن يسمعوا لأمرائها في المعروف وطاعتهم في الخير والنصيحة لهم إذا وقع منهم الخطأ والزلل اتباعاً لوصية الرسول صلى الله عليه وسلم ( إن الله يرضى لكم ثلاثاً ويسخط لكم ثلاثاً ، يرضى لكم : أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاً ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا وأن تناصحوا من ولاه الله أمركم.

ويكفي فخراً أننا في المملكة نعيش في أمن وأمان ، فالأسرة ومكوناتها محل تقدير الدولة فهي مصانة، ومن المعالم التي يتميز به مجتمعنا أنه مجتمع يتسم بمكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال، ويعتقد معنى قوله صلى الله عليه وسلم: (أكملُ المؤمنين إيمانًا أحسنُهم خُلُقًا) وهذه نعمة عظيمة لا تتوافر في كثير من الدول وبخاصة تلك التي تعاني من الحروب ، وحق لكل من يعيش في هذا الوطن أن يفتخر به ، ولا ينبغي له أن يستمع إلى الأفكار والآراء الهدامة التي في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب، فلقد رأينا تلك الدول التي تحمل أفكاراً بعيدة عن ديننا تعيش الظلمات والحروب.

ولحماية المجتمع من الأفكار المنحرفة لابد أن تكون هناك محاضن تربوية تعزز للانتماء الوطني ، وتوجه الطاقات نحو البناء والتعلم والاستفادة من التجارب والخبرات المتراكمة التي تتوافق مع توجهاتنا الفكرية بما يسهم في تقدم الوطن وازدهاره، ومن أهم المحاضن التي تقوم بتعزيز الأمن الفكري: البيت و المسجد، والمدرسة، والأندية الثقافية والرياضية، فهذه المؤسسات مهمة وضرورية في تقديم الإرشاد والتوجيه النفسي والسلوكي والاجتماعي والتربوي والتعليمي، والنشاط الرياضي والثقافي لأفراد المجتمع، كما تلعب هذه المؤسسات دوراً مهما في ملء أوقات الفراغ عند الشباب وشغلها بما يفيد من أنشطة نافعة للفرد والمجتمع، وهذا لا يتأتي إلا إذا كان لهذه المؤسسات رؤية ورسالة واضحة في الحفاظ على أفكار وتقاليد المجتمع.

إن تعزيز الانتماء الوطني، ونبذ التطرف ومحاربة الإرهاب يقتضي بناء العقول وإرشادها إلى العلم والمعرفة والعمل بما يعزز التقدم والتنمية ، وبما يسهم في تحقيق رؤية 2030 في الوصول إلى مجتمع حيوي يوفّر للجميع حياة كريمة وسعيدة .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة