مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 4 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 29 يناير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني إبراهيم مصطفى هجان يكتب لـ “برق”: الوزير .. ومناهج التعليم جازان.. اللواء الجلعود يفتتح معمل ترميم ومعالجة الوثائق بإدارة الأحوال المدنية “العصيمي” يشكر القيادة بمناسبة ترقيته للمرتبة الرابعة عشرة فهد بن فلاح يعلن تثبيت موعد مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل نيويورك تايمز: تفشي فيروس”كورونا” يختبر مدى اعتماد العالم على الصين باكستان تجدد دعوتها لتأسيس دولة فلسطينية عاصمتها القدس غدا الخميس.. انطلاق مهرجان الكليجا ببريدة في نسخته الـ 12 الأمم المتحدة تدعو إلى وقف العنف في إدلب وتسهيل وصول المساعدات أبها يكثف استعداداته لمواجهة الهلال الجمعة المقبل “صحة الرياض” تدفع بـ100 مراقب لضبط مخالفات التدخين STC تشتري حصة فودافون مصر بـ2.4 مليار دولار السودان تشتبه في حالتي إصابة بكورونا

منال السالم تكتب لـ “برق” بعد الرتَّب.. هل المشرف التربوي يستحق؟

رتّبت اللائحة التعليمية الجديدة المعلمين في ثلاث رتب، وهي رتبة المعلم الممارس، ثم المعلم المتقدم، تليهما رتبة المعلم الخبير.
وأفادت وزارة التعليم بأن تسكين المشرفين التربويين سيكون على رتبة المعلم المتقدم، ما أثار كثيراً من النقاشات حول استحقاق المشرفين التربويين لهذه الرتبة، لا سيما حملة البكالوريوس منهم.
حقيقةً إني سعدت بهذا الخبر، ليس لأني أنتمي إلى فئة المشرفين التربويين، بل لأن الإشراف التربوي يستحق الاهتمام والتقدير فعلاً.
يقع الإشراف التربوي كمستوى إداري في الوسط بين الإدارة التنفيذية (المدرسة) والإدارة العليا (إدارة التعليم)، فهو بذلك حلقة الوصل بين متخذي القرار، ومنفذيه.
بناءً على موقع الإشراف التربوي كإدارة وسطى في إدارات التعليم فإن ثمة مسؤوليات ضخمة تقع على عاتقه، فهو مكلّف بمتابعة تنفيذ القرارات، والمشاركة في صنعها، وتطوير أداء العاملين في الميدان التربوي، فضلاً عن المشاركة في تطوير المناهج والبرامج التربوية.
عانى الإشراف التربوي من عزوف الكفاءات عن الالتحاق به، لما يعتري عمل المشرف التربوي من تشعب في المهام، وزيادة في الأعباء، وضغوط التعامل مع شخصيات مختلفة وأحوال متباينة كل يوم، وهو ما لا يتشابه مع عمل قائد المدرسة أو المعلم الذي يتكرر فيه التعامل مع نفس الأشخاص يومياً.
لذا تفاءلت كثيراً بهذه الميزة للمشرفين التربويين التي قد تسهم في جذب الكفاءات المميزة للتكليف كمشرفين تربويين، و تسهم في رفع معايير ومتطلبات الترشح للإشراف التربوي.
ولكن ما ينبغي أن يتنبه له المسؤولون في وزارة التعليم أن مجرد إضافة مكافأة مالية أو رتبة لن تكون الحل السحري لإنعاش الإشراف التربوي وتطويره، فما لم تراجع مهام المشرفين التربويين، وتخفف الأعباء الإدارية الملقاة على عواتقهم ليتفرغوا لمهامهم الفنية، فلن يتمكن المشرف التربوي مهما كان متمكناً، ومتحفزاً، أن يحقق الأهداف المأمولة، ويقوم بدوره الفاعل في متابعة المعلمين وتطويرهم.
الخطوة التي اتخذتها وزارة التعليم في تحفيز المشرفين التربويين خطوة جبارة، ولعل خطوات تالية تعقبها في تنظيم الإشراف التربوي، من حيث ضوابط ومتطلبات الترشح، ومهام العمل، والتنمية المهنية للمشرفين.

منال بنت عبدالعزيز السالم
مشرفة تربوية

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*