مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 29 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 23 فبراير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني إعتقال 9 أشخاص خلال تظاهرة لحركة السترات الصفراء مانشستر سيتي يهزم ليستر بهدف دون رد بالدوري الإنجليزي وزير المالية الياباني: مجموعة العشرين تتفق على ضرورة التنسيق حول كورونا حرس الحدود ينقذ مواطنين ومقيماً تعطل قاربهم في عرض البحر بالفيديو.. الهلال يتغلب على الاتحاد بهدف قاتل ويواصل الصدارة الصحة العالمية ترحب بتراجع أعداد المصابين بفيروس كورونا في الصين وزير الخارجية يستقبل مستشار السياسة الخارجية والأمن بالمستشارية الألمانية استراليا على وشك اختبار لقاح ضد “كورونا” على الحيوانات مقتل شخص في حادث إطلاق النار في أمريكا تكريم الفائزات في مسابقة أمير منطقة الرياض لحفظ القرآن الكريم “جدة” تستضيف أول بطولة جولف دولية للسيدات النصر يفوز على الحزم بهدفين بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان

التدريب التربوي واللائحة التعليمية الجديدة

بعد إقرار اللائحة التعليمية الجديدة، ورتب المعلمين في التعليم العام السعودي، نتساءل ماالدور الذي ينبغي أن يضطلع به التدريب التربوي؟ وما حجم المسؤولية التي ستلقى على عاتقه؟

يبدو أننا لا نختلف مطلقًا حول أهمية دور التدريب التربوي في رفع كفايات شاغلي الوظائف التعليمية، بما ينعكس على تجويد مخرجات النظام التعليمي.

وازداد هذا الدور حيويةً وأهميةً بعد إقرار رتب المعلمين، وربط هذه الرتب بنموهم المهني وكفاياتهم ومستوى أدائهم.

فالدور المنتظر من التدريب التربوي في تطوير أداء شاغلي الوظائف التعليم يتطلب ما يلي:

⁃ استقطاب كفاءات مميزة في إدارات التدريب التربوي بإدارات التعليم في المناطق والمحافظات، وفق معايير وضوابط عالية، لضمان تقديم مستويات عالية من التدريب لشاغلي الوظائف التعليمية.
⁃ التنمية المهنية المستمرة لمشرفي ومشرفات التدريب التربوي لضمان جودة التدريب.
⁃ التوسع الكمي في برامج التدريب التربوي لإتاحة فرص النمو المهني لأعداد أكبر من المستفيدين والمستفيدات.
⁃ التوسع النوعي في البرامج التدريبية من حيث أسلوب التدريب وذلك باتباع اتجاهات حديثة في التدريب ولا سيما التدريب عن بعد، والتدريب غير المتزامن.
⁃ بناء البرامج التدريبية حسب الاحتياج في مستويات متفاوتة متتالية، بحيث يكون هناك مستويات مبتدئة، وأخرى متقدمة.
⁃ إلزام المتدربين والمتدربات باجتياز اختبار معرفي، أو إتمام مشروع تطبيقي للحصول على شهادة البرنامج التدريبي الذي تم حضوره.
⁃ قياس أثر التدريب في الميدان التربوي للتأكد من تحقق أهداف التدريب.

سيكون للتدريب التربوي بمشيئة الله دور بارز مؤثر في تحسين منظومة التعليم العام إذا ما تم تطويره وتجويد مدخلاته، وعملياته، لتقديم أفضل مستويات التدريب للمعلم، الذي يؤدي إلى تحقيق أفضل النتائج للطلاب، وصولاً إلى مخرجات تعليمية تواكب الطموحات، وتلبي التطلعات.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*