مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الثلاثاء, 14 ذو الحجة 1441 هجريا, الموافق 4 أغسطس 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء في المملكة رابطة الدوري الإيطالي تكشف موعد انطلاق الموسم الجديد ممر شرفي لرجال الأمن والصحة في الدوري السعودي استشاري: كورونا سيظل قائمًا حتى العثور على تطعيم الحكومة البريطانية تطالب بتخزين الإمدادات الطبية ترامب يخطط لإغلاق “تيك توك” بحلول 15 سبتمبر “الترفيه” توضح متطلبات الحصول على شهادة اعتماد بيع تذاكر الأنشطة الترفيهية صحية مكتملة العناصر.. “بلدية عريعرة” تطور وتؤهل حديقة أم ربيعة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين يُستأنف غدًا.. بـ5 مباريات “الجمارك” تعلن تخفيف الإجراءات الاحترازية على الشاحنات بالمنافذ البرية “التعاون الإسلامي” تدين الهجوم الإرهابي على سجن في جلال أباد “الشرطة” تعاقب 305 مخالفًا للإجراءات الاحترازية بشأن كورونا

زينة الشهري تكتب لـ”برق”: نظام العمل التطوعي وأهميته للفرد والمجتمع

جاءت الموافقة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان -حفظه الله- على نظام العمل التطوعي والتي قوبلت بالشكر والإمتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين، ولو نظرنا للعمل التطوعي من منظور علم الاجتماع لوجدنا بأن النظرية البنائية الوظيفية تنطبق عليه فهي تحاول تفسير السلوك الاجتماعي بالرجوع إلى تفسير النتائج المحققة من هذا السلوك داخل المجتمع.

إن المجتمع يتكون من أجزاء مترابطة تؤدي كلًا منها وظيفة من أجل خدمة أهداف المجتمع والوصول إلى التنمية المطلوبة، فهذه النظرية تجعلنا نؤمن بأهمية التطوع في علاج أي خلال أو نقص يحدث داخل الأنظمة الأسرية أو الاقتصادية أو التربوية أو الصحية، ويكون دور التطوع عامل مساعد في سد العجز أو أي خلل داخل النظام.

ولقد أطلق البعض على التطوع مسمى القطاع الثالث بعد القطاع العام والخاص فقد جاء مكملًا لهما، فهو ميدان إنساني وميدان عطاء يساهم في عملية تنمية المجتمعات، كما جاء في الرؤية المباركة ٢٠٣٠، فتنبثق من وطن طموح مواطنة مسؤولة والتي تهدف إلى زيادة عدد المتطوعين من ١١ ألف متطوع إلى مليون متطوع سنويًا يساهموا في عملية التنمية بدعم من الدولة لمختلف البرامج والمشاريع ذات الأثر الاجتماعي لتوفير بيئة اجتماعية متكاملة.

وديننا الحنيف حثنا على العمل التعاوني الاجتماعي وعلى التكافل ومساعدة الغير، وإن في التطوع راحة وسعادة داخلية لا يشعر بها سوى من مارس التطوع بجهده وخبرته، وإن اللذة التي نشعر بها بعد أي عمل أو مشاركة تطوعية لوجه الله تُبهج النفس وتُنقي الأنفس من شوائب الضيق والحزن، فهو يمنحُك طمأنينة داخلية واعتزاز وثقة بالنفس وشعورك بأنك عضو فعال مُنتج داخل مجتمعك.

وكنصيحة مني كعضوة في المجال التطوعي جرب الإنخراط في عمل تطوعي لمدة أسبوع فقط ثم انظر لنتيجة ذلك على المستوى الشخصي وعلى العمل الذي قمت به وأنا أضمن شعورك بالإحساس الرائع بالسعادة والسلام الداخلي.

وأخيرًا.. أُبارك لجميع العاملين على الموافقة الملكية على نظام العمل التطوعي.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة