مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 29 جمادى الآخر 1441 هجريا, الموافق 23 فبراير 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني وزير المالية الياباني: مجموعة العشرين تتفق على ضرورة التنسيق حول كورونا حرس الحدود ينقذ مواطنين ومقيماً تعطل قاربهم في عرض البحر بالفيديو.. الهلال يتغلب على الاتحاد بهدف قاتل ويواصل الصدارة الصحة العالمية ترحب بتراجع أعداد المصابين بفيروس كورونا في الصين وزير الخارجية يستقبل مستشار السياسة الخارجية والأمن بالمستشارية الألمانية استراليا على وشك اختبار لقاح ضد “كورونا” على الحيوانات مقتل شخص في حادث إطلاق النار في أمريكا تكريم الفائزات في مسابقة أمير منطقة الرياض لحفظ القرآن الكريم “جدة” تستضيف أول بطولة جولف دولية للسيدات النصر يفوز على الحزم بهدفين بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان سفارة خادم الحرمين الشريفين بجاكرتا تحتفي بمدير جامعة الإمام “إيطاليا”.. إصابة 52 شخصا بفيروس كورونا

فاطمة الأحمد تكتب لـ”برق”: أَثْمِنة صُغرَى

ما يَضعُنا في واجِهة الصميم الخالص -إذا ما أدركت صورة صميمك- هو تَعْرية الجوهر قِبالة الإسْتِفهام الحقيقيّ،وأمام تحديد القِيمَة،لأن ما يُربِك فينا وَتَرَ السْكْون، أو يُحْدِثُ الجَلبة هي مفاهيمنا الصُغرى وأثْمَانها عندنا وعندهم.

وليكن إلى أيّ حدٍ تَثورُون أمام فرح الأشياء المُسْترخَصة في أعْيُنِهم والثًمينةِ لديكم؟، حددها على مِقْدار ما سَتثْأر لها إذا أْصِيب صَميمك، وعلى مِقدار ما يُشبههُ ويُصيبهُ في نقائِه.

حَدِدُوها على مِقْدار ما يقع في أعماقِكم من تهديدٍ وغبْن، وبهذا على قدره ترتفع لديكم قِيمةُ هذهِ الأشياء، وستقولون كل الكلمات حِيَالها بِمُنتهى عَواطِفكم واحتواء.

ما تحمله السعادة ويحدده الفرح من تعددالمعاني عليك تجاوز زِئبَقيّته إلى ذاتك لتعرف أن أثْمانُك بعضها صغيرٌ معدودٌ و محدود، لكنه التشْريع الذي يُظهِرُك مجرداً تماماً أمام الضَّعف فيتحدد الثمن.

كلما شَعرت بالضَّعف أمامها أرتفع الثمن، هكذا يَتجلّى مَجال العيشِ فيها، والقِتال من أجلها كي لا تُصاب بالانْتِقاص.

حدد ما تخشاه، وتخشى عليه،إن عثرت عليه وجدت فيه صلة بِصَميمك.ثم بكل قواك تبْتَدر الحِفَاظ عليه لتحققت الأمن والسيطرة، فتخرج من نطاق صُغرى الكَمّ عندهم و سَفالتِها لكَثرة الكيفيّة لديك و جَلالتِها، البَساطة والضَعف شيئان معاً.

فالضّعف يرفع قيمة الفرح والسعادة،
وسَذاجة البساطة تزيد من أثمانها.
تقول جدتي:

الفرح أن لا يَبقى حَقْلُنا جَافاً،وأن نسْتَبِق الشمس على الماء!

سنكون الأوفر حظاً في لحظتنا تلك إذا ما سَبقنا.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*