مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 12 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 3 يوليو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني الكويت تسجل 813 إصابة جديدة بفيروس كورونا تكليف الزميل “المشنوي” مديراً لمكتب “واس” بالشرقية عبدالله الهنيدي يكتب: ذكريات موظف (22) .. صديق الجَدّ “الصحة”: أكثر من 100 مصاب بكورونا استفادوا من العلاج ببلازما الدم كورونا يحصد 11 مليون إصابة وحوالى 525 ألف وفاة مستشار الرئيس الشيشاني: السعودية جعلت سلامة وأمن الحجاج من الأولويات وقرار الحج امتداد لجهودها الرشيدة رئيس الوزراء الفرنسي يقدم استقالة حكومته الذهب مستقر في نطاق ضيق مع تفوق مخاوف الفيروس الدعوة لتكريم “عيسى بن راشد” .. واقتراح تنظيم دورة ألعاب رياضية عربية سمو وزير الرياضة يشارك في الاجتماع الافتراضي لمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب عبداللطيف الوحيمد يكتب: لا تظلموا شباب الأحساء حكّموا العقول وليدرك كل شخصٍ ما يقول نجلاء الأحمدي تكتب: داخل أي إطار يعيش الإنسان ؟

تغير المناخ يتسبب فى تحول المنطقة القطبية الشمالية من الثلج للخضرة

تغير المناخ يتسبب فى تحول المنطقة القطبية الشمالية من الثلج للخضرة
صحيفة برق
وكالات

يتسبب التغير المناخي في أن تصبح المنطقة القطبية الشمالية أكثر خضرة، حيث تسبب درجات الحرارة الأكثر دفئا في ازدهار الأشجار والنباتات في العالم المتجمد، وأعلن علماء البيئة حالة تأهب قصوى، لأن درجات الحرارة الأكثر دفئًا الناجمة عن تغير المناخ ستجعل القطب الشمالي، وهو عادة مساحة شاسعة وقاحلة من الأراضي المتجمدة، إلى مكان يسمح للنباتات بالازدهار.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية فتم العثور على الأشجار والنباتات في المناطق التي المجمدة بشكل دائم، ويدرس الباحثون هذه الظاهرة المثيرة للقلق، التي تحمل اسم “تخضير القطب الشمالي”، باستخدام الطائرات بدون طيار والأقمار الصناعية.

ويعمل وراء هذا المشروع الضخم مجموعة من 40 عالماً من 36 مؤسسة، يقودها اثنان من المستكشفين الجغرافيين الوطنيين.

ومع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف في القطب الشمالي يذوب الثلج في وقت مبكر، وكذلك تنمو النباتات في وقت مبكر في فصل الربيع، فتنتشر نباتات التندرا في مناطق جديدة.

وقالت الدكتورة إيسلا مايرز سميث، قائدة الدراسة من كلية علوم الأرض بجامعة إدنبرة: “إن التقنيات الحديثة بما في ذلك أجهزة استشعار الطائرات بدون طيار والطائرات والأقمار الصناعية، تمكن العلماء من تتبع الأنماط الناشئة”.

وأضافت: “تغير التغيرات في الغطاء النباتي كيف يتم التقاط الكربون وإطلاقه في الغلاف الجوي”. وأوضحت: “التغييرات الصغيرة في هذا التوازن يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الجهود المبذولة للحفاظ على ارتفاع درجات الحرارة إلى ما دون 1.5 درجة مئوية، وهو الهدف الرئيسي لاتفاق باريس”. لكن الباحثين في أوروبا وأمريكا الشمالية وجدوا أيضًا أن تخضير القطب الشمالي، والذي يمكن رؤيته من الفضاء، ناجم عن عدة عوامل.

ويقول الفريق الذي يقف وراء الدراسة، إنه أمر حيوي لفهم التغير المناخي العالمي لأن نباتات التندرا تعمل كحاجز بين الجو الدافئ والمخزونات الضخمة من الكربون المخزّن في الأرض المتجمدة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة