مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأربعاء, 8 شعبان 1441 هجريا, الموافق 1 أبريل 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني ‏ترامب: سنمر بأسبوعين مؤلمين ونريد من الجميع أن يستعد لهذه الأيام “المغرب” تسجل 15 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا د محمد كمال يكتب: الغرب والإسلام بعد أزمة كورونا “بريطانيا”: سنوفر الآلاف من أجهزة التنفس الصناعي “موسكو”: وفاة 5 حالات مصابين بفيروس كورونا الجامعة العربية تدين استهداف المملكة بصواريخ باليستية أمير تبوك يثمن جهود رجال الأمن في تنفيذ الإجراءات الاحترازية جمعية السلام للإغاثة والطوارئ تطلق مبادرة “نوصلها لك” «الحربي» لـ”برق”: أدعو الرياضيين بالاستمرار في ممارسة النشاط البدني أكبر وقت ممكن “بلدية القريات” تلزم المطاعم بإغلاق وتغليف الوجبات بطريقة آمنة «صحة حائل» تطلق مبادرتين لإيصال الأجهزة والمستلزمات الطبية “الولايات المتحدة”: تسجيل 164,785 إصابة بفيروس كورونا

“السالم” يكتب لـ”برق”: “كورونا يوقض البشرية و يعيد ترتيب العالم”

الذي يمُر به العالم و شعوبه قاطبة و ضاقت بهم الأرض بما رِحُبت في هذه الأيام وأصبح حديث الساعة يعد جائحة و كارثة كبرى عظيمة أرعبت العالم و ضربت اقتصاديات الدول و عطلت التنمية و البناء و شَلَّت الحياة اليومية للبشر في كل أرجاء الأرض حيث لزموا بيوتهم بعد أن كانت حركتهم مليئة بالحرية و السعي الدائم بالعمل وحركة التنقل والسفر والامن وغيرها ثم فجأة تعطلت حيلة البشر وأصبحت تلك الملايين مرعوبة مرتبكة وعاجزة عن إيجاد مخرج أو حل أمام هذا المصاب الجلل والوباء المزلزل للأجساد والمجلجِل للنفوس حيث لا يملك الناس فيه أيةَ قوة أوعبقرية ولا قدرة رغم علومهم المتفدمة وأبحاثهم العلمية وأدوية مصانعهم الطبية التي يتحدون فيها أمراض العصر مهما كانت، لكن تلك الجهود فشلت في إيجاد علاج لفيروس لا يرى بالعين رغبة منهم في الخروج من الأزمة.

إن الاعتراف بعجزهم وضعفهم ثم مراجعة أنفسهم ومحاسبتها والتوبة من ذنوبهم والتخلص من الخطايا التى لوَّثت القلوب وأنهكت الاجساد هي بداية الخروج من هذه الطامة و لعل هذا الوباء ظهوره هو شحذ للهمم للمزيد من البحث عند العلماء والمتخصصين لاكتشاف عقاقير جديدة لاَي مرض يظهر فما انزل الله من داء إلا وانزل له دواء عرفه من عرفه وجهله من جهله كما أخبر بذاك خاتم الأنبياء محمد صل الله عليه و سلم.

هذا البلاء هو فرصة لمراجعة سلوكياتنا الخاطئة في حياتنا مع مجتمعنا وارحمنا وأبناءنا الذين قد لا نلتقي بهم كثيرًا؛ حيث اليوم (البيت يجمعنا).

إن هذه الأزمة أكدت حبنا لولاة الامر وعلى حبهم لنا -حفظهم الله- على تلك الجهود العظيمة و الجبارة لضمان وحماية هذا الشعب العظيم الذي يقف بجانب قيادته في جميع الظروف، انها ضخامة حجم اللحمة الوطنية التي يعيشها أبناء الوطن بالاستجابة لكل النداءات التي تقوم بها الدولة رعاها الله في الحد من أماكن التجمعات التي تسبب انتشار الوباء وعدم التجول والاكتفاء بالبقاء في البيوت إلا للضرورة تجنبا للإصابة به فليس بعد قرار إيقاف الصلاة في المساجد شيء اعظم.
و لأننا نمر بهذه الأزمة علينا أن نتعامل معها بالحكمة و حضور العقل وذلك بعدم التهويل والتضخيم ونشر الشائعات بل بنشر الطمأنينة في النفوس فهو منهج نبوي كريم قال تعالى: ( وقولوا للناس حُسنًا)

الذي يتوجب علينا الآن دون تردد او تأخير أن نستغفر الله ونتوب اليه تضرعًا وخيفة طلبًا في عفوه عنا لكي تزول الغمة التي أرهقت الأمة، كما علينا تقديم الصدقات للمحتاجين فهي سبب في رفع البلاء و جلاء الغُمة.
وعلينا أن لا نتجاهل أقوال آبائنا و أمهاتنا الأوائل وفطنتهم حينما قالوا : “الخير يخُص والشر يَعُم”
و قال تعالى : “و ما نُرسل بالآيات إلا تخويفا ).

و ها هو الوباء قد مسَّ الناس جميعا بالضر، فلنرفع أيدينا إلى السماء لتلهج بالدعاء للخالق سبحانه والاستغفار والتوبة لكي تنجلي الغُمة، فالله جواد كريم و رحيم بعباده : (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)

كتبه: سليمان بن عبدالعزيز السالم
كبير مذيعين

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*