مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 3 صفر 1442 هجريا, الموافق 20 سبتمبر 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

انخفاض أسعار الذهب مع صعود الدولار الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني البرلمان العربي يدين استهداف ميليشيا الحوثي إحدى القرى الحدودية بمنطقة جازان “صحي الوجه” يدشن لقاح الانفلونزا الموسمية منظمة عالمية تختار “بلدية الخبر” كأفضل نموذج إداري يحتذى به الكويت تسجل 385 إصابة جديدة بفيروس كورونا “سلمان للإغاثة” يوزع أكثر من 9 أطنان من السلال الغذائية للنازحين في مخيم جعولة بعدن مؤشر سوق الأسهم السعودية يغلق مرتفعاً ‏⁧‫الصحة‬⁩: تسجيل 483 إصابة جديدة بفيروس ⁧‫كورونا‬⁩ و 1009 حالة تعافي و 27 حالة وفاة مجلس إدارة غرفة الأحساء يرفع التهاني للقيادة الرشيدة بمناسبة اليوم الوطني الـ90 للمملكة رئيس بلدية الخفجي: “اليوم الوطني” يوم بناء وتلاحم ورقي وتطور لمملكتنا في كافة المجالات ” أمين الشرقية” يهنئ القيادة الرشيدة بمناسبة ذكرى اليوم الوطني للمملكة الـ90 “أمين الأحساء”: اليوم الوطني يُجسد معاني الوحدة والتلاحم بين القيادة والشعب في هذه الأرض المباركة الجبيل تكتسي الأخضر وتركيب خمسة آلاف علم؛ احتفاءً باليوم الوطني الـ 90
عاجل | ‏⁧‫الصحة‬⁩: تسجيل 483 إصابة جديدة بفيروس ⁧‫كورونا‬⁩ و 1009 حالة تعافي و 27 حالة وفاة

“العيار” يكتب لـ”برق”: “فيروس كورونا والدروس المستفادة”

فيروس كورونا (كوفيد-19) وباء جائح أصاب العالم كافة بالذعر والهلع والخوف والقلق، ولأول مرة في تاريخ البشرية يأتي وباء وينتشر ويفتك بشكل عاجل وسريع صدم وأربك الجميع، و حير واعجز مراكز البحوث الطبية، وكبرى الشركات الدوائية في مختلف دول العالم على إيجاد اللقاح والعلاج المناسب، والذي قد يتطلب وقتا طويلًا، لا يقل عن سنة، ناهيك عن عدم توفر أدوات التشخيص والاختبارات اللازمة بشكل كاف وفعال، في وقت يتزايد أعداد ضحاياه بشكل يومي يزيد من المخاوف، ويضاعف الخسائر البشرية.

لقد تصدر فيروس كورونا بلا منازع، بكل جدارة واستحقاق المشهد الإعلامي، وتسيده بقوة في كافة وسائل الإعلام الدولية المرئية والمسموعة والمقروءة، وشبكات التواصل الاجتماعي، لدرجة أصبح الفيروس حديث الناس، وعلى ألسنة الجميع، حيث تجاوز عدد المصابين عالميا 200 الف مصاب ومصابة، مع عشرات الآلاف من المتوفين، والعدد قابل للزيادة بشكل يومي، أكثرهم من أوروبا وأمريكا حسب ما أشار إليه المتحدث بإسم منظمة الصحة العالمية، و تؤكده الإحصائيات.
فيروس كورونا شكل بالفعل أزمة دولية خانقة خطيرة الحق بجانب الخسائر البشرية الأضرار الاقتصادية الضخمة بلا رحمة ولا هوادة بكل الدول التي تفشى فيها ، بجانب قدرته العجيبة على توقف الحياة الاجتماعية الروتينية بسبب حظر التجول المطبق في أكثر الدول مسببا بذلك ركود وشلل غير مسبوق في الحركة التعليمية والثقافية والرياضية، وذلك خوفًا طبيعيًا من انتشاره وتفشيه بين الناس في التجمعات والمناسبات والأماكن العامة، حيث لا يؤمن مكره، وقد يصعب السيطرة عليه إذا لم تتخذ الإجراءات الوقائية والاحترازية ، والتي كانت المملكة العربية السعودية ولله الحمد من أوائل الدول في اتخاذها.
فيروس كورونا أعطانا دروس يجب التنبه لها، وأهم درس هو الضعف الملحوظ الواضح والفاضح على المستوى الشخصي والمؤسساتي في مواجهة فيروس صغير جدًا لا يرى بالعين المجردة، أيقظ المضاجع، والغى المناشط، و فرض إعداد ترتيب الحياة من جديد ، وغير من أولويات واهتمامات الدول لحكمة نجهلها ، لكننا يجب أن نؤمن بها ، لأنها واقع نلمسه ونعيشه ، و نرى و نسمع ونقرأ ما يتم اتخاذه على كافة المستويات و الأصعدة لمكافحته، بل وعلى أعلى سلطة.

والدرس الثاني هو ضرورة التعاون والتنسيق في مواجهة أي وباء جائح على المستوى المحلي والإقليمي والدولي ، وكذلك على مستوى الأفراد والجماعات والمجتمعات، فتضافر الجهود أمر مطلوب، ولعل اجتماعات الاتحاد الأوربي، ودول قمة العشرين (اون لاين) تجسد وتؤكد أهمية هذا المطلب، فالتفرد في التعامل مع أزمة دولية قد لا يتحقق لها النجاح مهما كانت مكانة الدولة، حيث رأينا أضرار الفيروس تضرب أمريكا وأوربا، وهم من الدول الصناعية المتقدمة في شتى المجالات.

والدرس الثالث ضرورة الاهتمام بالأبحاث الطبية، وتقديم الدعم الكامل لها، بالذات ما يتعلق بالفيروسات والأوبئة المعدية.

والدرس الرابع تكثيف الاهتمام بالجانب الصحي من كافة النواحي، ودعمه بالكوادر البشرية والمستلزمات الطبية، وتوفير الأدوية و اللقاحات بشكل كافي.

والدرس الخامس ضرورة إعداد استراتيجيات مسبقة للتعامل مع الأزمات، وإعداد الخطط للتخفيف من أضرارها ومضاعفاتها والاجتماعية والاقتصادية.

والدرس السادس ضرورة إعداد الحملات الإعلامية التوعوية المكثفة والمستمرة لتنوير الجمهور وتوجيههم وتقديم النصائح والتعليمات لهم للتعامل مع الازمة.

ختامًا: أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يوقف زحف هذا الوباء الفتاك على جميع الدول، وأن يحمينا جميعًا من أضراره، ويمتعنا بالصحة والعافية.

بقلم د. تركي العيار

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة