مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الخميس, 11 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 2 يوليو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “الأمن البيئي” ينقذ شجرة طلح معمّرة جرفتها السيول بالثمامة اعتماد موعد مباراة النصر والهلال.. تعرف على جدول مباريات الدوري السعودي كاملا السماح بالحلاقة لمن هم دون السابعة وفتح أماكن ألعاب الأطفال في المطاعم خالد بن سلمان: على المجتمع الدولي منع توريد السلاح إلى إيران أبرزها عدم تواجد الحضور أكثر من 5 ساعات.. تعرّف على بروتوكولات قاعات الأفراح والمناسبات والاستراحات “الداخلية” تعلن عن البروتوكولات الوقائية المتبعة عند تشييع الجنائز والصلاة عليها إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات “المغني المغدور” شرطة الرياض: القبض على 3 مواطنين روّجوا قطعاً أثرية مزورة رئيس الوزراء اليمني: ميليشيا الحوثي تخطط للعودة إلى تهريب الوقود الإيراني مبادرة “من أجل وطني” بتعليم تبوك تختتم بفوز 10 طالبات وزارة الداخلية تعلن إجراءات احترازية وتدابير وقائية صحية إضافية جاسم البطاشي: “سينيمانا” تجربة فريدة ولابد من تكرارها سنويًا

عبد الله الهنيدي يكتب: ذكريات موظف (16).. هل الاعتراف سيد الأدلة؟

يتردد على السنة كثير من رجال القضاء والمحققين وغيرهم أن الاعتراف سيد الأدلة؛ فهل هذه القاعدة صحيحة على إطلاقها أم إنها تحتمل خلاف ذلك؟
من واقع التجربة العملية أجزم أن هذه القاعدة قابلة لإثبات العكس؛ فقد يعترف المتهم بغير الواقع إما خوفاً من إطالة أمد القضية أو مساعدة ً منه للمتهم الحقيقي أو تحت الضغط والإكراه إلى غير ذلك من الأسباب إذكر حالتين من هذا القبيل:
الحالة الأولى: شخص يعمل في احدى القطاعات العسكرية اتهم بالتعديل في السجل العائلي الخاص به وباسرته وذلك بتعديل تاريخ ميلاده بالزيادة عن عمره الحقيقي واعترف امام جهة الضبط الجنائي “الشرطة” انه هو من اقدم على ذلك ولم يقدم مبرراً لفعلته وحين احيلت قضيته للهيئة تم استدعاؤه لاستجوابه والتحقيق معه وقد تمت مناقشته شفوياً قبل فتح محضر التحقيق ما هي مصلحتك من زيادة عمرك ولماذا أقدمت على ذلك فلم يجب بإجابة مقنعه بل اصر على القول انه هو من اقدم على التزوير دون سواه وحينئذٍ لاحظت ان زوجته تكبره ببضع سنوات فشككت في الامر وتوقعت انها هي التي أقدمت على ذلك وانه يريد التستر عليها فطلبت منه احضارها واقنعته بأن التهمة ستوجه لها لأنه اذا اصر على اعترافاته سيكون مصيره السجن ثم الفصل من الوظيفة وسيلحقه الضرر هو واسرته اما الزوجة فهي غير موظفة وربما تؤخذ حالتها وظروفها في الحسبان وبعد تردد اقتنع واحضرها واعترفت بانها هي التي أقدمت على التعديل في سن زوجها في سجل الأسرة مبررة ً ذلك ان بعض النساء اشرن عليها بذلك عندما لاحظن انها اكبر من زوجها سناً وانه ربما يتزوج عليها مستقبلاً بحجة تقدمها في السن وقد أقيمت عليها الدعوى امام المحكمة الإدارية بديوان المظالم وصدر حكم بإدانتها بجريمة التزوير وسجنها لمدة سنه مع وقف تنفيذ عقوبة السجن مراعاة لظروفها الاسرية وظروف اطفالها.
الحالة الثانية: رجل كبير في السن لا يقرأ ولا يكتب اعترف بأنه قام بتعديل تاريخ ميلاد احد أولاده في حفيظة النفوس الخاصة به بزيادة عمره ابنه سنه واحدة ليتمكن الولد من الحصول على بطاقة أحوال والبحث عن وظيفة.
وحين ناقشه احد الزملاء ما هي مصلحتك في التعديل وكيف استطعت ذلك وانت امي لا تقرأ ولا تكتب رد على المحقق بقوله مالك شغل انا اللي زوّرت حطوها في ظهري.
وتم إقناعه بقول الحقيقة ووجهت التهمة للولد واعفي من إقامة الدعوى الجنائية لأنه حدث لم يبلغ سن الثامنة عشر وأحيل لقاضي الاحداث لتأديبه بما يراه وبما يتفق مع سنه وظروفه بعيداً عن تطبيق نظام مكافحة التزوير الذي لا تقل فيه العقوبة عن سجنه سنة كاملة.
وحينئذٍ ادركت أن الاعتراف لم يعد سيد الأدلة وأن هذه القاعدة ليست على اطلاقها في جميع الأحوال.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة