مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الجمعة, 19 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 10 يوليو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني القبض على 4 أشخاص سرقوا حوالي 600 ألف ريال من مركبة أثناء توقفها بمكة تونس تعلن خلوها تمامًا من فيروس كورونا عودة 24 مواطنًا ومواطنةً من غانا وتوغو الأرصاد: طقس “الجمعة” شديد الحرارة متقلب على معظم المناطق بعد أسبوع من إصابة وزيرة الصحة.. رئيسة بوليفيا تعلن إصابتها بـ”كورونا” عبر الفيديو الصين تعلن عن 4 إصابات جديدة بفيروس كورونا اللواء محمد العمري يكتب: العرب… وتنمُّر المستعمرين الجدد القبض على عصابة ارتكبت 46 جريمة في الأحساء الجيش الليبي للأتراك: أحلامكم ستنتهي عند سرت والجفرة أمريكا.. 64 ألف إصابة جديدة و991 وفاة بكورونا إعفاء وزير الصحة في السودان و استقالة 7وزراء “الزكاة والدخل” تدعو إلى تقديم إقرارات ضريبة السلع الانتقائية

د. حسام سعد يكتب: الاختبار الصعب (بين الإنسانية والمصلحة الاقتصادية) التجربة الفريدة للمملكة العربية السعودية (تجربة تستحق التقدير)

الإجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية تدعوا للفخر في قيمة الإنسانية فحماية الإنسان كانت الأهم، ومع انتشار فيروس كورونا في العالم أظهرت المملكة أداء أكثرمن رائع في التصدي للجائحة ، وبعيداً عن الشعارات الرنانة أثبتت المملكة أن الانسانية هي محور اهتمامها في أي مكان وزمان ، حقاً بلد الانسانية بقيادتها الحكيمة وقراراتها الابوية سجلت ملحمة عظيمة تجاة المواطن والمقيم تجاة الانسانية، فهذة الوقفة يجب أن تدون في سجلات التاريخ على مر العصور، فتلك الخطوات الجبارة والعملاقة في مواجهة كورونا وجعلت على رأس أولويتها الانسان على حساب أقتصادها وهذا يحسب للمملكة وموقف يحترم في ظل كل المشكلات الاقتصادية في العالم أجمع ، فمنذ خطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، فقد حمل الخطاب كل كلمات الاطمئنان الذي أستشعر بها الجميع ، ليتأكد جميع من ينعم بالعيش على أرض المملكة المباركة والعظيمة بالحرص الشديد على الاستمرار في إتخاذ أفضل الاجراءات الاحترازية لمواجهة هذة الجائحة ، والحد من أثارها ، ولتؤكد المملكة أمام الله وأمام دول العالم أجمع كيف تكون حقوق الانسان بالعمل والفعل وليس بالقول من خلال ترجمة المسؤلية تجاة الانسانية.
فالصفات المزدوجة للحزم والتصميم كانت شعار المملكة ، وبهذه الروح كانت تلك الاجراءات بشكل حاسم مع انتشار الفيروس لتنفيذ تدابير وقائية شاملة وغير مسبوقة تمت الإشادة بها من كل دول العالم ، و بدأت المملكة في الحجر الصحي لمدينة بأكملها وفرضت فيما بعد عمليات الإغلاق المحلية وحظر التجول على الصعيد الوطني الذي يشمل المدينتين المقدستين مكة والمدينة ، مع تجمع المواطنين وراء شعار “كلنا مسؤولون”، فهذة هي دوما المملكة متواجدة في جميع المواقف والازمات الصعبة ولا تتخلي على الانسانية ابداً.
وقدم المواطن السعودي والمقيم أجمل مثل على التكاتف لتخطي التحديات الراهنة حتى يزول هذا الخطر الداهم على العالم أجمع بالالتزام والتعامل بتحضر سبق كل التوقعات ، فما أروع هذا الشعب في أروع وطن ، فالمملكة العربية السعودية قدمت وتقدم يوماً بعد يوم أروع الامثلة في إدارة الازمات ، وأثبتت للعالم أجمع إنها أكثرعزماً وحزماً وحكمة لاحتواء الازمة وانها لن تتهاون بصحة المواطن والمقيم ، وأن الانسان حجر الزاوية والركن الاهم في معادلة الوطن الكبير.
فالواقع الوطني سيتشكل بعد زوال جائحة كورونا ستكون صورة المملكة أكثر جمالاً بفضل قيادتها الرشيدة والشعب النبيل ستكون المملكة أكثر قوة وصلابة بيد هـذه الدولة الكريمة التي أصبحت مضرب مثل في احتضانها لشعبها ، وننتظر الجميل من هذا الوطن المتجدد من خلال تحديث خطط وبرمجة عصرية متطورة واستراتيجيات تشكل المرحلة القادمة ، والذي سوف يصنع تحولاً ضخماً ليمهد قفزة عالمية ليضع المملكة في صدارة العالم.
بقلم: الدكتور. حسام سعد
جامعة الملك فيصل

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة