مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الأحد, 14 ذو القعدة 1441 هجريا, الموافق 5 يوليو 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني هيئة الأمر بالمعروف بمحافظة الوجه تفعل حملة «خذوا حذركم» “ساما”: قيمة مبادرات برنامج دعم تمويل القطاع الخاص تتجاوز الـ 51 مليار ريال الصين تطلق قمرا صناعيا لدراسة بيئة الفضاء “حساب المواطن” يعلن موعد إيداع الدفعة الـ32 “هدف” و”الأمن السيبراني” ينفذان برنامج تدريبي لتوظيف الكوادر الوطنية في 13 تخصص جديد التأمينات: الدعم للفترة القادمة سيشمل 70% من السعوديين في المنشآت الأكثر تضرراً العراق .. إحباط هجوم صاروخي على قاعدة تضم قوات أمريكية في بغداد ليبيا.. الجيش الوطني يدمر منظومة دفاع تركية في الوطية أكثر من 18 ألف مراجع بمستشفى العيص العام “الصحة”: أكثر من نصف مليون مستفيد من خدمات عيادات ” تطمن” ومراكز” تأكد” الإمارات.. إعلان الهيكل الجديد للحكومة «اليوم» مقتل 7 أشخاص وفقدان 9 آخرين جراء سقوط أمطار غزيرة على اليابان

أحمد الجبير يكتب: مواجهة كورونا مسؤولية الجميع

الدولة – اعزها الله – لم تقصر في جميع إجراءاتها، وتدابيرها الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا وفرضت حظرًا التجول، والحجر الصحي، وحققت المملكة نجاحات كبيرة في مكافحة الأزمة مما جعلها محط أنظار العالم لما قامت به من إجراءات متميزة لمواجهة انتشار الوباء، حيث أن النظام الصحى السعودي يعتبر من أقوى الأنظمة الصحية فى العالم.
ما كان لهذه النجاحات ان تتحقق لولا الله، وثم حكمة خادم الحرمبن الشريفين الملك سلمان – حفظه الله – ووعي المواطنين والمقيمين، وتعاونهم والتزامهم بتعليمات، وإجراءات الجكومة، ولكن للمؤسف أنه بعد الفتح الجزئي، وبوادر التعافي من الوباء انتشر الزحام الكبير في الشوارع، وفي كل مكان رغم الإجراءات الاحترازية، والقرارات التي أصدرتها الدولة.
والمشكلة أن بعض الناس تهاون بالأمر، وأصبح لا يبالي بتصرفاته نحو الأزمة، وربما يضع المجتمع في خطر من تفشي الفيروس في المجتمع، ويتسبب في زيادة أعداد الإصابات لأنه لم يتوخى الحذر، والالتزام في المنزل، وعدم الخروج منه لا للضرورة، وقد يرهق القطاع الصحى السعودي، وينعكس ذلك على الاقتصاد الوطني.
فإذا تراجعت اهتمامت المواطنين، والمقيمين بالإجراءات الوقائية من الفيروس، وعدم الالتزام بالإجراءات التى وضعتها الدولة، ربما يكون هناك زيادة في أعداد الإصابات بالفيروس ويعاد النظر في فتح الحظر، حيث أن المسئولية أصبحت على المواطن والمقيم، وصار الوعى يعتمد عليهم لمكافحة فيروس كورونا.
وللأسف الشديد أن تعامل بعض الناس مع الوباء لم يكن جاداً مع الوباء، والذى ينتقل بسهولة من شخص لآخر، وكان الأمر موضع سخرية من قبلهم، وعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية التى طالبت بها الدولة – أعزها الله – ممثلة في وزارة الصحة، ووزارة الداخلية، والتى كان أهمها الحفاظ على مسافة التباعد، وارتداء الكمامات والقفازات.
كما أسفرت حالة التساهل، والاستهانة بالعدوى، وعدم اتباع الإجراءات الاحترازية من قبل الجميع إلى إمكانية تزايد مراحل انتشار الفيروس، وربما تتزايد المخاوف من انتشار المرض الى مرحلة الانتشار الجماعي بسبب عدم جدية أغلبية أفراد المجتمع فى التعامل مع العدوى، واتباع الإجراءات والاحترازات الوقائية.
ومع أننا لم نصل بعد إلى مرحلة الخطورة مقارنة بدول أخرى، إلا أنه لا يزال الفيروس موجود، لذا يجب على الجميع عدم الخروج الا للضرورة، والتعامل مع الوباء بحذر شديد، وتقديم الإرشادات للعاملين فى جميع القطاعات، واتخاذ جميع الإجراءات المشددة التى أصدرتها الحكومة لمنع انتشار العدوى بين الأفراد، والأسر والمجتمع.
وهنا نحن نراهن على وعى الجميع، ولدينا أمل كبير أن تعود المسؤولية على الجميع، ويلتزم المواطن، والمقيم بالإجراءات الاحترازية الصحية، وحتى يخف الظغط على النظام الطبى السعودي وأخذ الاحتياطات اللازمة للسلامة، والحفاظ على الصحة، وأنه لا سبيل لدينا الا التعاون بين الحكومة، والمواطن والمقيم، والكل يتحمل المسؤولية.
ويفترض دعم الدراسات، والبحث العلمية من قبل المتميزين من كوادرنا الصحية فى مجال العلوم الطبية، وإيجاد علاج، ولقاح للوباء، وعلينا جميعا الإيمان بالقضاء والقدر، والتقرب إلى الله بالدعاء لإزالة الجائحة، والله يحفظ الجميع من كل مكروه، ويحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – اعزهم الله -.
أحمد بن عبدالرحمن الجبير
مستشار مالي
عضو جمعيه الاقتصاد السعودية
Ahmed9674@hotmail.com

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*