مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
الخميس, 23 ذو الحجة 1441 هجريا, الموافق 13 أغسطس 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني حالة الطقس المتوقعة اليوم الخميس خادم الحرمين يصل إلى نيوم لقضاء بعض الوقت للراحة والاستجمام طيران التحالف الدولي يقصف مواقعا لتنظيم داعش في العراق طيران حفتر يقصف “أهدافا معادية” جنوب شرقي مصراتة لجنة الانضباط: تغريم الهلال 50 ألف والنصر 113 ألف ريال اجتماع أصدقاء السودان يصدر “إعلان شركاء السلام المستدام في السودان” وزير الصحة: المملكة وضعت مواجهة الأوبئة كأولوية رئيسية خلال رئاستها لمجموعة العشرين غدًا.. اختتام مباريات الدور التمهيدي لبطولة النخبة للتنس مدير الشؤون الصحية بتبوك يلتقى بالمدير العام لإدارة التدريب التقني والمهني بالمنطقة المواصفات السعودية تنظم (6) برامج تدريبية عن بُعد خلال أغسطس وكيل إمارة الرياض يستقبل اللجنة الأمنية الدائمة بالمنطقة الإعلامي “الماضي”.. يحاكي سير رؤساء تحرير الصحف عبر كتابه “الكرسي الساخن”

“الذكر الله” لبرق: لوسائل الإعلام دور بارز في نقل حقيقة جائحة كورونا وتوجيهات الدولة

“الذكر الله” لبرق: لوسائل الإعلام دور بارز في نقل حقيقة جائحة كورونا وتوجيهات الدولة
أجرى اللقاء : عيسى العليان
الأحساء

في حوار أجراه الزميل عيسى العليان مع الأستاذ عادل الذكر الله مدير مكتب فرع هيئة الصحفيين السعوديين بمحافظة الأحساء وعضو المجلس الإشرافي لدار الخير ونائب رئيس تحرير صحيفة الحوار، ويعد الذكر الله من الكفاءات الوطنية الإعلامية البارزة.

 

– بذلت المملكة العربية السعودية جهوداً محلية ودولية في محاربة وباء فيروس كورونا مما كان له الأثر الكبير .. ماهي نتائج تلك الجهود محلياً ؟

بالفعل مملكتنا العربية السعودية عملت بجهود استباقية واحترازية مبكرة جداً وبذلت الغالي والنفيس خاصة من أجل الإنسان السعودي وايضاً الإنسان المقيم الذي يشاركنا العيش في المملكة ويساهم معنا في تطوير وبناء وتنمية بلادنا المباركة، أخذت حكومتنا تدابير واسعة من أجل وقف الرحلات الخارجية والداخلية وايضاً النقل العام وتعليق الذهاب إلى مقار العمل والدراسة، لا بل صرفت أيضاً للقطاع الخاص تعزيزًا حتى لا يفقد الموظفين بالقطاع الخاص أخوانناً السعوديين وظائفهم ودعمتهم من خلال ساند بنسبة 60 بالمئة من رواتبهم وبعد الجائحة يعودون إلى وظائفهم، ناهيك عن تعظيم الصحة العالمية ودعم الدول بما تحتاجه من ادوات وأدوية فهذا يسجل لحكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الامين سمو الأمير محمد بن سلمان.

وحكومتنا الرشيدة التي عملت كلها بغرفة عمليات مشتركة لإدارة الجائحة باقتدار وقد حصلت على إشادة من منظمات الصحة العالمية وقبلها إشادة داخلية من الإخوة المواطنين الكرام والوافدين، وحتى المخالفين للإقامة فتحت لهم الدولة العلاج دون أي ملاحقة قانونية وهذا لانهم فقط الدولة الإنسانية التي تعتني بالإنسان أولاً على مستوى العالم وكان لذلك نتائج مهمة جداً في قدرة النظام الصحي بالمملكة على استقبال أولئك المرضى بعناية فائقه ولله الحمد، وصرنا أقل معدل وفيات في المملكة, وايضاً نسبة التشافي والتعافي رائعة جداً وهذا بفضل الله وبما اكتسبه المواطن من ثقة في النظام الصحي بقيادة وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة.

– رأينا توحيد الجهود الإعلامية والصحفية خلال أزمة جائحة كورونا، حيث بذل الإعلام السعودي جهوداً كبيرة خلال تلك الأزمة .. ما تعليقكم؟

دون شك ظهرت وسائل الإعلام المختلفة والمنصات الإجتماعية بدور بارز وكبير في نقل الحقيقة ونقل توجيهات وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة التجارة ووزارة البلديات، واستطاع إعلامناً وأيضاً وسائل الاتصال الاجتماعي أن ينقلها بدقة متناهية كما أنه ينفي الشائعات ويستشرف المستقبل الجميل هذا هو الإعلام الحقيقي، إعلامنا الوطني الذي يحضر في جميع المناسبات وأبرزها أثناء الجائحة كان بالموعد إعلامنا السعودي واستطاع باقتدار أن يبث رسائل توعوية وتثقيفية وإخبارية حول هذه الجائحة واستطاع أن يصل إلى جميع الشركاء المتلقين والمستقبلين في كل مكان وأيضاً بلغات مختلفة واستطاع أن يصل للصغير والكبير من خلال ما يبثه من رسائل توعوية وتثقيفية وبالفعل كان بالموعد إعلامنا السعودي. ولا نفصل الإعلام فجميع الوسائط والمحطات الإعلامية الرقمية التي عملت بجانب الإعلام التقليدي كله إعلام استطاع أن يصل برسالته التوعية والإخبارية للمواطن.

– هيئة الصحفيين السعوديين تكثف البرامج والمناشط للصحفيين، جهود تذكر فتشكر، هل هناك برامج تدريبية زمنية مقررة للهيئة ؟ .. وما أبرز البرامج التي ترتكز عليها الهيئة في إعدادها للصحفيين تدريبياً وتأهيلياً ؟

هيئة الصحفيين السعوديين اتجهت إلى جانب في بداية الجائحة حيث ذكرت الإخوان والزملاء الإعلاميين في جميع أنحاء المملكة بأن يطلعوا بدورهم وأن يقوموا بواجبهم الوطني وأن يدحضوا الشائعات وأن يبتكروا البرامج والندوات التى تصب في صالح التوعية بهذه الجائحة، ناهيك عن أنها نفذت عدد من البرامج التدريبية للإعلام وكانت احترازية أي نفذتها عن بعد في جميع أفرعها في حفر الباطن والجبيل والأحساء وحائل ومكة المكرمة وجدة والقصيم وجميع هذه الفروع تنفذ برنامج صناعة الإعلام الرقمي اثني عشر ورشة تدريبية للإعلام التطبيقي بالتعاون مع أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للإعلام التطبيقي وبرعاية مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية وبقي أمامنا شهر حتى يختتم هذا البرنامج الذي ينفذ أون لاين عن بعد ويشارك فيه 40 متدرب ومتدربة، وإن شاء الله لدينا 22 برنامج في الإعلام المتخصص، هذه البرامج سننفذها بمعية عن طريق أكاديمية الأمير أحمد بن سلمان للأعلام التطبيقي وهذه ستكون بالإعلام المتخصص، وأيضاً أذكر الإعلام الحقوقي والإعلام الرياضي بعد وأثناء الأزمات ناهيك عن إعلام الطاقة وغيرها من الإعلام المتخصص التي تخدم إيضاً الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب .

– ما أهمية الشراكات القائمة على الاتفاقية بدعم المؤسسات الإعلامية بشكل عام ؟ .. وهل تدعم هيئة الصحفيين السعوديين بالأحساء جهودها بعقد الشراكات لمواصلة تحقيق الرسالة الإعلامية ؟

نحن نقول نجاحنا بتكاملنا، وعقدنا شراكات مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والأهلية وهذا لصالح الطرفين نحن وهيئة الصحفيين ولصالح شركائنا الاعلاميين ، ايضاً لصالح الجهة المستفيدة من تلك الشراكة، ووقعنا عدد من الاتفاقات آخرها كان مع مؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية هذه المؤسسة الرائدة للتنمية الإنسانية ونحن نشترك وإياهم في التنمية، نحن التنمية الانسانية الإعلامية وهم أخذوا بدور تنمية الإعلامي السعودي وهذا واحد نتاج برنامجنا التدريبي ولدينا شركات سنعلن عنها قريب.

– برز جيل إعلامي صحفي خلال هذة المرحلة .. ماذا يحتاج هؤلاء الشباب حتى يتمكنوا من تطوير قدراتهم وإمكانياتهم .. وماهو دور المؤسسات الإعلامية في تنمية المهارات الصحفية للصحفيين والإعلاميين ؟

جيلنا الإعلامي دائماً نراهن عليه ونضع ثقتنا في شبابنا, وشبابنا دئماً على قدر المسؤولية ويقومون بدورهم الرائع جداً إن شاء الله تعالى، ولعل ما يطلب منهم الآن هو صقل مواهبهم والعمل على تطوير ذواتهم المهنية وخاصة أن التدريب الأن أصبح يسيراً وليس بالصعب مع انتشار الرقمي ووصول الوسيلة والمعلومة والمعرفة عن طريق ما تبثه المواقع، وأيضاً الأكاديميات تضع بالمجان علمها ومهارتها وورشها التدريبية وأيضاً هناك الكثير من القطاعات التي تبث مثل هذه البرامج عن بعد وهذا دون شك يسهم في تطوير وتطور المستوى الرائع لشبابنا، لكن عليهم أن يكونوا شغوفين وأن يعملوا بالمبادئ في الإعلام أهمها الدقة والمثابرة واستقصاء الحقيقة وأخذها من منابعها ونفي الشائعات وعدم أخذ من قال فلان، بل من المصدر وتوثيق المصدر جداً حتى تكسب ثقة المتلقي ، هذه من الأشياء المهمة والتريث والتأكيد على دقة المعلومة لذلك .

كلمة اخيرة .. شكراً خاص للصحيفة على هذا اللقاء

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة