مدينة الرياض
24 ℃
مدينة جدة
30 ℃
مدينة مكة
33 ℃
السبت, 25 ذو الحجة 1441 هجريا, الموافق 15 أغسطس 2020 ميلاديا

احدث الأخبار

الشؤون الإسلامية تعلن نجاح خطتها في مشعر مزدلفة ومسجد المشعر الحرام ومرافقه رئيس مجلس علماء باكستان يهنئ خادم الحرمين الشريفين وزير الداخلية يعقد اجتماعًا (عن بُعد) مع قيادات القطاعات الأمنية المشاركة في الحج حرس الحدود بالمدينة المنورة يُنقذ بحاراً يمنياً تعرض لوعكة صحية “أمانة الشرقية” تطلق حملة “نعود بحذر”.. وتغلق 69 منشأة مخالفة إحصائيات الدور الأول لدوري محمد بن سلمان.. النصر “بطل الشتاء” والهلال وصيفًا بعد تفشي “فيروس كورونا”.. “النمر”: احذروا هذه الأعراض إجراءات وقائية في مطارات المملكة بسبب «كورونا الجديد» حادث مروع.. 3 وفيات و20 مصابًا في انقلاب باص على طريق الهجرة الهزيمة الأولى للمدرب الجديد.. فالنسيا يهزم برشلونة الشباب يفرض التعادل على الهلال ويحرمه من الصدارة خادم الحرمين يصدر أمرًا ملكيًا بتقديم اختبارات الفصل الدراسي الثاني “سلمان للإغاثة” يواصل تقديم المواد الغذائية العاجلة لأهالي المتضررين من انفجار بيروت “الصحة”: تسجيل 1413 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و1528 حالة تعافي التحالف: اعتراض وتدمير عدد من الطائرات بدون طيار “المفخخة” بالداخل اليمني الفقير تحتفل بزواج بدر أمين الشرقية: لائحة العقارات البلدية المحدثة تُدشن مرحلة جديدة من الاستثمار البلدي في المملكة أمانة الشرقية: 94٪ نسبة الانتهاء من الخطة التطويرية لطريق الأمير نايف بن عبد العزيز بالدمام الطلب الخارجي يعزز التصدير من موسم عنيزة للتمور السيسي يصدر قراراً بإنشاء جامعة باسم الملك سلمان بثلاثة فروع و15 كلية انهيار عمارة بالقاهرة وإنقاذ 18 شخصًا والبحث جار عن آخرين تحت الأنقاض – فيديو الخدمات الطبية بوزارة الداخلية تتصدر قائمة المستشفيات المبلغة عن الأعراض الجانبية للأدوية دوريات الأفواج الأمنية بجازان تحبط محاولة تهريب (50) كيلوجراماً من مادة الحشيش المخدر منظمة التعاون الإسلامي تعتمد مساعدات لصالح مشاريع تعليمية واجتماعية في اليمن
عاجل | “الصحة”: تسجيل 1413 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و1528 حالة تعافي
عاجل | “الصحة”: تسجيل 1383 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” .. و2566 حالة تعافي

عبدالوهاب المشيقح يكتب: لكي تنهض سياحتنا الداخلية!

المتأمل في مقومات السياحة العالمية يرى أن مقوماتها السوية عالميا تتم بتحقيق متطلبات السائح، وأن ازدهار السياحة العالمية أساسها طبيعة المكان وتنويع وسائل الجذب للسياح، وأن السائح المتطلع لكل جديد هو من يريد أن يرى منك وعندك ما لم يكن يعرفه عند غيرك، وأن يجد شيئا يشده لم يعهده ببلاده.

إنني لأشكر الله بما أتانا في بلاد الحرمين الشريفين المملكة العربية السعودية من مقومات تدعم أسس السياحة السوية، مما سيجعل للمملكة منزلة في مصاف الدول الأوفر حظا بعدد كبير من نخب السائحين المربحين لما فيها من آثار وأماكن طبيعية قابلة للفرجة صيفاً وشتاء، وكلنا يعلم أن ما يحقق متطلبات السائح هو الأمن وحرية الحركة وتوفر الاحتياجات والسلع الغذائية النظيفة، وقد أفاض الله على هذا الوطن بمناطق ساحلية ومناطق جبلية وصحراوية وزراعية نشأت وحفزت لها الحكومة، وتبناها القطاع الخاص من مراكز تجارية ومطلات وواحات دخل فيها عدد من المهرجانات لمنتجاتنا الوطن بلا تكلف.

وإنني إذ أسجل العتب على إعلامنا في تغطيته عن السياحة الداخلية، وأتعجب من أن الكثير من مجتمعنا لا يعرف الأماكن الجاذبة للسياح في الوطن.

عندما يلتفت السائح إلى الأماكن المحلية في فصل الصيف يرى أن جنوب المملكة هو بوابته الأوسع ومتنفسه الأول، ولكن من المؤسف أن أشير إلى بعض الملحوظات التي لم تعالج حتى الآن، على الرغم من انتشارها في وسائل التواصل الاجتماعي ويتعرض لها السائح وتبقى ذات أثر سلبي قد يتقلص بسببها عدد السائحين، ومن ذلك: زيادة حالات الغش في المنتجات الغذائية في منطقة الجنوب كالعسل والفواكه المتنوعة التي تتميز بها هذه المنطقة الغالية على قلوبنا.

وقد نشرت بعض المقاطع عن الغش التجاري لبضائع أصلها من مناطق السياحة، وغش فيها السائح من بعض ضعاف النفوس من العمالة الوافدة، وأحياناً بأيدي المواطنين ممن لا يرى السائح إلا كما يرى الفريسة، ورأينا مشاهد غش في العسل،حيث أن البضاعة مستوردة من الخارج تعرض على أنها منتجات مزارع الجنوب، ورأينا مشاهد غش في الرمان يفرغ من حاويات مستوردة إلى عبوات محلية، ورأينا البن يباع على أنه منتج محلي بأعلى ثمن على السائح، -ووجدنا التين والطمام المستورد وغيره من الفاكهة يغش بها السائح، ناهيك عن الغش في المنتجات الخفيفة التي ينتجها أهل البلد من سفر وحقائب وقبعات، وقد زورت بصناعات خارجية، وعليه فإن مكافحة غش السائح مطلب لبقائه، ومطلب لعودته ولنشر السمعة الطيبة عن المنطقة، وهي مطلب وطني يروج للسياحة في السعودية، وهذا الأمر يسهل على المسؤولين بالتوعية والانذار والمعاقبة لمن لم ينتهي ويرعوي فالجهات الرسمية تكون فرق عمل ميدانية من أهل الخبرة وتأخذ من عينات كشف، وتعمل على عمل عرضين للبضائع للمستوردة والمحلية، ويوضع رقم شكاوى يتخصص في النظافة والنقاوة والغش التجاري، ويتفاعل لحل كل مشكلة.

والله أسأل أن يجعل سياحتنا في نماء دائم وعمل فيما يرضي الله بعز الدولة الرشيدة المباركة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*